أصوات الشمال
الأحد 19 شوال 1437هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * متى يغرب غروبنا    * ( الوهر ) الذهبي وتشكسبير   * لماذا تركت الحصان وحيدا ؟   * رأي على رأي   * سؤال الهوية وإشكالُ التراث..مع عزيز العرباوي على غاليري الأدب.   * التفكير السلبي مجرد وقت ضائع   * ضباب    * ( دراسة في علم الادب والجمال )   * سقى الله سِرّاً.. بالحبيب تعلَّقا   * ضيف: يغوص في كثافة الإسلام الأمازيغي   * خرير الذكرى    * على هامش ملتقى الرواية في سطيف    * تتريـك العـرب.. بـدل تعـريب الأتـراك !   * فد انطلق القطار في رحلته المتكررة عبر الايام   * تذكّري   * بنو تميم نحن   * مصطفى الغرافي: الناقد الذي لا يستحضر المتلقي سيكون مصيره العزلة وعزوف القراء.   * سحر الثنائية في الروح والوجود بين الطبال والرباوي    * لا تضعوا كل بيضكم بسلة أردوغان    * أحبك ونيّفْ    أرسل مشاركتك
العبقرية التكعيبية* نجا المهداوي بين اليوم والأمس، بين النفيس والنفس
بقلم : بوكرش محمد
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 8377 مرة ]
طائرات بلباس فنون الفنان نجا المهداوي

مرفوعة إلى روح الفنان الأصيل...
الفنان العبقرية التشكيلي المغاربي نجا المهداوي سليل المدرسة الصوفية والتوحيد، سليل أسرة حب اللطيف، نشأ على أيادي... ثقافة محيط الزيتونة ومريدين مدرسة رقادة، المدرسة التي تعتبر من المدارس الأولى والشهيرة في فنون الخط بالقيران ، يتمتع بثقافة وذاكرة بصرية منقطعة النظير... كانت له الزاد والخيار الأمثل والأفضل بعد تخرجه من مدارس ايطاليا للفنون التسكيلية الغربية مثله مثل كل من التحق بورشات كبار فنانين العالم في هذا الاختصاص بين رسم ونحت على اختلاف المدارس والأساليب من الواقعية الى... الى البيرفورمانس والهابنينق (الفن الفرجوي بين تشكيل ، تمثيل، لون وحركة).

هل ( بتشديد اللام وفتحه) الفنان الأستاذ العبقرية نجا المهداوي علينا من نافذة الفضائية ناس نسمة المغاربية يوم الأربعاء 3/3/2010 بخفة روح وطالع شبابي وبعض الشئ من الارتباك النفسي الذي انقشع بمجرد انغماسه في هالة الترحيب بحضوره... وحضوره القوي المتميز، الملفت للانتباه...
ليقول مجيبا على سؤال، من أين ذاك الغصن؟ : أنا حفيد الشيخ المرحوم عبد العزيز المهداوي صديق وجليس الشيخ بن عربي هذا العربي.. الذي زار تونس مرتين ، مكث خلال واحدة منهما ضيفا على الديار مدة 9 شهور...
درست بايطاليا ...وكان موقفي موقف الموجود بالتحديد ورسم الحدود، بعيد على القطيعة والحياد...أنا بن حضارة أفتخر بها غنية كمرجعية ومصادر الهام... تعز علي ويكبر عزي بها، اخترتها سبيلا ومطية بما ليدي من مكاسب، مهارات و تقنية...
بالمنهج الايجابي ، التمرد ، بمنهج خالف تعرف والعزوف على التيارات التي جرفت الكثير ممن هب ودب في عالم الفنون بتقمص الشخصيات والذوبان في جلود الآخرين، بالمنهج كان...كان وينبغي أن يكون نجا المهداوي...
مشوار طويل ، شاق ودأوب حافل بالمعرفة ، الحضور، النضج والعمل بما توفر بمكنوز لا ينضب، أسس كيان طفل كبر بكبر ما أضاف لجميل موروث يضرب به المثل غربا وشرقا...
تفضل الفنان مشكورا يتكلم على روح الحرف والحرف وقدسيته...بعيد على المجون... كاتما غضبه بصعوبة مستفزا بتدخل أحد المنشطين ببلاطو ناس نسمة الذي كان كاريكاتوريا بطرح يخص الفنان...والحرف، تتدارك الفنان نفسه بعد أن هدد بالانسحاب (لست أدري إن كان فعلا منزعجا يقصد ذلك...) بنموذج مكتوب على ورق بحرف مقرف... رسم المنشط اسم الفنان نجا المهداوي... وقدمها له مع تقبيله ، ليتدخل المنشط الرئيسي الذي حس بذلك بذكاء ونقذ الموقف بكلمة ( أيا...).
كان الفنان نجا المهداوي كبيرا بالفعل كما عهدناه ليكون رد فعله تربويا خدمة للرسالة التي جاء من أجلها وللمشاهدين...
نجا المهداوي والقرافيتي :
القرافيتي بمفهوم الفنان كان ينبغي أن يرقى... ليكون له من القدوسية هو الآخر فنيا ما يبرره... مفضلا أن تكون الجدران نظيفة بيضاء كحافز لهندسة معمارية فنية جمالية قائمة بذاتها، وفي أحسن الظروف تكون خزفيات أو جداريات ومجسمات تتماشى والهندسة الجمالية الكلية للعمارة...
وفي أسوء الظروف... استرسل الفنان آخذا بخاطر المنشط الرئيسي قائلا: أن فن القرافيتي هو فن الشارع بما حفل من ردود فعل الجماهير... فهو فن ثوري احتجاجي بدأ في أمريكا ومنها إلى أروبا... وبالتحديد أشار إلى النموذج الموجود على ما تبقى من الجدار الفاصل بين الألمانيتين...ليلد الجدار الجديد الإسرائيلي ويصبح صفحة احتجاج معظم أطفال وفنانين فلسطينيين وبعض من العالم الذين مروا من هناك ، يرفضون التعسف والاستدمار ...
أستسمح أستاذي الفاضل الفنان نجا المهداوي باضافة جدار العار المصري الفلاذي الذي دفن أرضا لدفن كل محاولات الاحتجاج والثورة التعبيرية عليه جملة وتفصيلا كصفحة تضاف للتاريخ الوحشي الأسود...
نجا المهداوي والكورقرافيا ( التعبير الجسدي).
من جملة أعمال الفنان التشكيلية التي عرضت عليه ديابوراميا لمناقشتها أمام المشاهدين والحضور بستوديوهات نسمة، اتضح من خلال حديثه أنها تصميمات... وهذا ما كنا لا نعرفه ونجهله تماما عن عمله الفني الذي يضرب به عصفورين مرة واحدة
-1 لوحة قائمة بذاتها من جميع ما...
-2 تصميم مخطط لحركات راقصات وراقصين بعمل فني تعبيري جسدي حركي كوريقرافي.
جسد بعض منها ميدانيا وقامت بذلك الدور الفنانة الراقصة قوادا لوبي المكسيكية
يقول الفنان: أن التجربة جسدت في اليابان وألمانيا ميدانيا وبالتالي انسيابية الحرف وروحه لهما حركية ضمنية بشكل يفرض نفسه لأخوض التجربة وخضتها..
مثل ما للفنان تجارب أخرى مع مصممات الأزياء وخص بالذكر المصممة التونسية أمال الصغير...
أستسمح الأستاذ المعلم نجا المهداوي وأتساءل: ان كان لباس الراقصات أو الراقصة عربيا مطرزا بروح الحرف والحرف واللون أو اكتفى فقط بلون اللباس الأحادي اللاصق ليستغل تشكيلات انسيابية أطراف الجسد ومفاتنه؟.
نجا المهداوي والمتحرك:
من تجارب الفنان المهمة جدا، الثانية من نوعها بعد متحرك... النحات الأمريكيي كالدر هي عملية توظيف الطائرة وانسيابيتها بالتحليق جوا لهذا الغرض الفني التخطيطي المتحرك بانسيابية الحرف وروحه الملازمة، بمناسبة إحياء العيد الخمسين للملاحة الجوية لدولتين عربيتين... عانق الحرف وتربع على ما يقارب السبعين مترا من مساحة مقدمة كل طائرة من الجانبين، وهي الأربعة طائرات التي تنقلت عارضة زيها الجديد الموقع بأنامل الفنان نجا المهداوي بين 40 دولة بمعدل كذا رحلة بالأسبوع...
نجا المهداوي وفصوص البلور :
خاض الفنان من بين ما جرب تجربة البلور المعروفة به معظم المعابد والقصور... إلا أنها...، يقول: عملية تتطلب مصاريف ونوعية خاصة ذات مواصفات فنية وتقنية موجودة فقط في البلدان الأروبية اليوم...بينما كانت في زمن لويس 14 تصدر لهم من تونس من زغوان المعروفة أيضا بمائها الغذب المعدني المتدفق بقنوات محمولة على حنايا (الحنايا) إلى قصور قرطاج في العهد الروماني... حيث قال: يسأل لويس 14 حاشية الدولة: ألا يوجد بلد آخر غير تونس نبتاع منه فصوص البلور بثمن زهيد؟.
ثم يستدرك الفنان بإمكاننا الذهاب لمعاينة ما أنجزت بفصوص البلور ويقصد ، قصر عائلة تونسية ميسورة الحال...التي لبت طلبات الفنان واستوردت على حسابها ما يكفي لانجاز المشروع. (مثله مثل ما قام به الصديق النحات التونسي صاحب منحوتة حقوق الانسان البرنزية بشارع الحرية إبراهيم قسنطيني أيضا لعائلة ميسورة...قد تكون نفس العائلة وهو انجاز فرس (حصان) برونزي بحجم واقعي ليثبت بحديقة القصر وأشياء أخرى برونزية تليق بمقام جوانب سلم الصعود لنفس القصر وهي حركة سمكية نباتية برونزية).
للفنان نجا المهداوي محاولة أخرى ناجحة تخص الزربية الجدارية الفنية الموقعة...، أنجزت من قطن، صوف، حرير وأيادي الحرفية ( راضية) التي أشاد بها موجها حديثه للمعنيين بقطاع الصناعة التقليدية وأهمية الحرفي ودوره فيها مركزا على قيمته بدعوته للحرفية راضية أن توقع إلى جانب توقيعه...عرضت هذه الزربية 6م على 1.5م بأكبر معارض النسيج بكم من دولة...
كما للفنان باع في تصميم المجوهرات محافظا دائما على نفس الروح الـ (مهداوي ) ة
الـ (نجا ) وية.
نجا المهداوي والجسر المغاربي :
كمستشار لدى اليونسكوا وهيئات عربية ومغاربية يركز على تفادي الذوبان والانجراف في تيارات لا تمت بصلة للأمة العربية الإسلامية، لا في العادات والتقاليد ولا في المفاهيم الثقافية... محذرا من القطيعة وعدم الاطلاع على ما ينتجه الآخر والاستفادة من تجاربه التي تخص المكسب الإنساني المشترك...ركز أيضا على تفادي المغالطات والوقوع فيها كان نجعل من الهوية قضية ...بالتشكيك وننسى...ثم نشكك في أن الكسكسي نحن ونحن الكسكسي...ضاحكا من بلادة من يدعي أنه تفرغ للأهم.
ليقول في النهاية أن الاتحاد المغاربي لا يكون إلا مكسبا يلغي الحدود ويمتن التواصل على جميع الأصعدة.
نتمنى في النهاية وليست النهاية... أن تكون فضائية ناس نسمة المكسب المغاربي الأول وفاتحة خير على الشعب المغاربي مع تعديل ما ينبغي تعديله في طاقم التنشيط الذي قد يسيئ أحيانا التصرف بعفوية الجاهل... مع ضيوف بحجم الفنان المغاربي نجا المهداوي، ليس ذلك على المسؤول الأول بعزيز، ننتظر منها الوجه الذي يمثلنا حضاريا،انسانيا،فكريا وفنيا...والى الأمام مع تشجيعاتنا وشكرنا موصول لصديقي الفنان نجا المهداوي الذي أمتعنا بحضوره الوارف.
بوكرش محمد 4/3/2010
BOULERCH MOHAMED ALGERIA
boukerchmohamed@hotmail.com

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 18 ربيع الأول 1431هـ الموافق لـ : 2010-03-04

التعليقات
بوكرش محمد
  لمن يريد أن يعرف بماذا يتميز هذا الفنان عن الآخرين عليه بمطالعة ما كتبناه ويخص ذلك مع الشكر.

العبقرية (التوحيدي) الفنان التشكيلي نجا المهداوي
http://www.ruowaa.com/vb3/showthread.php?t=27053 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

تهنئة

بمناسبة عيد الفطر - وعيدي الاستقلال والشباب - تتقدم اصوات الشمال هيئة تحرير وقراء باجمل تهانيها وتبريكاتها للشعب الجزائري والشعب العربي بحلول هذه المناسبات العظيمة المباركة

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
سقى الله سِرّاً.. بالحبيب تعلَّقا
بقلم : الشيخ رمضان بونكانو
سقى الله سِرّاً.. بالحبيب تعلَّقا


ضيف: يغوص في كثافة الإسلام الأمازيغي
بقلم : يوسف سليماني
ضيف:  يغوص في كثافة الإسلام الأمازيغي


خرير الذكرى
بقلم : قلولي بن ساعد
خرير الذكرى


على هامش ملتقى الرواية في سطيف
بقلم : الطيب طهوري
على هامش ملتقى الرواية في سطيف


تتريـك العـرب.. بـدل تعـريب الأتـراك !
الدكتور : جمال سالمي
تتريـك العـرب.. بـدل تعـريب الأتـراك !


فد انطلق القطار في رحلته المتكررة عبر الايام
بقلم : نصيرة عمارة
فد انطلق القطار في رحلته المتكررة عبر الايام


تذكّري
بقلم : مادونا عسكر/ لبنان
تذكّري


بنو تميم نحن
بقلم : شعر: محمد جربوعة
بنو تميم نحن


مصطفى الغرافي: الناقد الذي لا يستحضر المتلقي سيكون مصيره العزلة وعزوف القراء.
بقلم : وحيد تاجا
مصطفى الغرافي: الناقد الذي لا يستحضر المتلقي سيكون مصيره العزلة وعزوف القراء.


سحر الثنائية في الروح والوجود بين الطبال والرباوي
بقلم : بقلم الناقد العربي الرودالي
سحر الثنائية في الروح والوجود بين الطبال والرباوي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1437هـ - 2016م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com