أصوات الشمال
الأحد 1 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * آفة العروبة والاسلام   *  لمروج المتاهات العميقة!!!   * من نحن‼؟   *  لما بكى ابن الرومي   * مَفْقودٌ يَبْحَثُ عَنْ مَفْقود   * أوزار الحرب   * صدور عدد كانون ثاني من مجلة " الإصلاح " الثقافية    * كيف يكون الادب والفن فعلا مقاوما؟ غسان كنفاني مثالا(١)   * قصّة قصيرة جذّاً- السّقف   * الإنسان العربي و التحدي الحضاري    * الإعلام وقضايا التنمية.   * صدور العدد الأول من مجلة (عناقيد ) الرقمية   * إيران ارض الشهامة   * القاص ناجي ظاهر في " اعماق نصراوية "   *  حتّى ولو دعوك!!!   * وزارة الثقافة الجزائرية وحوار الهوية   * قصة :صفعة من القدر   *  الإستفزاز الجمالي في العتبة الروائية عند الطاهر وطار   * " مساءات خريفية " .. قصائد تبصمها نرجسية الأنثوي   * ظاهرة الرفض في الشعر العربي الحديث    أرسل مشاركتك
كريم القيشوري وحوار مع المبدعة فاطمة الشيري.
حاورها : كريم القيشوري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 2146 مرة ]
صورة للمبدعة فاطمة الشيري

" يقال دومًا إن الشعر أبو الخسارات، وإن الموت ليتحول لدى الشعراء بخلفياتهم الفلسفية والوجودية المتنوّعة، إلى ذريعة لأَنْسنة الحياة، وقد افتقدت لكثيرٍ من ملامحها وقوى تجددها، في ذاتها أو في مدى انعكاسها على مرآة النفس "
يسعدنا أن نفتح هذه الكوة عبر مجلة أصوات الشمال الثقافية .. لننصت لصوت نسائي انبثق من رماد حرارة الفقد.
نتعرف على مسار مُدَرسة / مبدعة انبثق هوسها للكتابة والإبداع من أثر الفقد ..!
عن التربية والتعليم ؛ والشعر والقصة ؛ والحياة والموت وأشياء أخرى؛ كانت لنا هذه الوقفة مع الشاعرة / القاصة فاطمة الشيري.


سيرة مسار :
فاطمة الشيري : حائزة على وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الأولى نظير ما قدمته من خدمات في مجال التربية والتعليم.
- شاركت في مؤتمر الأمم المتحدة للتغيير المناخي في مراكش بنماذج من تدوير المهملات cop22
- عضو في العديد من المنتديات الأدبية والبييئية بكل من : سلا – الرباط – الدار البيضاء – طنجة.
- أسهمت في الكثير من ملتقيات القصة القصيرة جدا بكل من مدن : الناضور – الصويرة – فاس – بركان ..
- حاصلة على درع من رابطة جمال الدين الأدبية
- ساهمت في العديد من البرامج الإذاعية والتلفزية بطنجة وبقناة BBC
- شاركت في العديد من الملتقيات الثقافية بكل من : تونس – مصر – الجزائر إضافى إلى المغرب .
عضو في مجموعة من المنتديات الأدبية والبيئية وقد شاركت في مجموعة من الإصدارات الجماعية داخل الوطن وخارجه منها:»حصاد 2014» في غاليري للأدب المغرب،» أنطولوجيا ق. ق. ج، « ثم «مغيب شمسي» مجموعة قصص قصيرة جدا ، «أوراق خريفي أزهرت»
شعر و»تجرعت كأسي» قصص قصيرة الصادرة في 2018.
ـ " ظل طيف " إصدار قصصي قصير جدا . لسنة 2019.
ـــــــــــــــــــــ
نسج العلاقة بالإبداع ـ البدايات ـ
1 ـ من عالم التربية و التدريس إلى عالم الأدب والفن. كيف نسجت العلاقة ؟
ج : اندمجت في ميدان التربية والتعليم وأخلصت له العطاء؛ وفي نفس الوقت سهرت على رعاية أسرتي. مجال الكتابة انطلق عندما ابتليت بموت ابنتي في ريعان شبابها إثر مرض عضال. رحيلها لدار البقاء كانت الضربة القاضية؛ وما وجدت صبرا على فراقها؛ فاهتديت للكتابة التي وجدت فيها وسيلة للتخفيف والبلسم الشافي؛ إلا أن ما كنت أكتبه لم يعرف وقتها طريقا للنشر. كنت أعتبره ملكية خاصة. في سنة 2006 رحل زوجي فكانت الشرارة التي اندلعت في الهشيم .
بدأت النشر في مواقع التواصل الاجتماعي؛ وشاركت في المنتديات والأمسيات لأعبر عن أشجان عشتها مبتسمة كأني أقول للحزن. أتحداك يا حزن !
2 ـ ما نسبة ما تمثله البرامج التعليمية من مقررات دراسية لها علاقة بالإبداع والفن ؟
ج : سأتكلم عن البرامج التعليمية في المدارس الابتدائية خاصة بالنسبة للغة العربية؛ مع التذكير إنني اخترت التقاعد النسبي سنة 2014 للتفرغ لفعل الكتابة. سأتحدث انطلاقا من تجربتي التي دامت 35 سنة في الممارسة الصفية والتي أعتز بها . التعليم أراه بجانب التربية هو فن. ومتى كان المدرس فنانا جعل الفصل الدراسي مسرحا للإبداع؛ واستخرج من المتعلمين ما لديهم من طاقات إبداعية. لاحظت في حصة القراءة الشعرية؛ أن تلاميذي لا يحسنون طريقة القراءة للنصوص المقررة؛ خاصة وأنا المهتمة بالشعر والإلقاء ؛ فصرت أنوه وأجازي من أبدع في قراءته مع إعطاء النموذج. كذلك جعلت من بعض النصوص القرائية المسترسلة مسرحيات وهكذا..
كيفما كانت المقررات على المدرس أن يجعلها مرنة حتى تقدم للمتعلم معلومات؛ وتكون مصدر إبداع وخلق.. فدور المدرس وتأثيره وتجربته في تذليل الصعاب قد يساهم في جعل المتعلم ينتبه لجمالية النصوص والإبداع فيها كذلك. أعود وأقول التعليم فن .
3 ـ ثقافة التربية البيئية وعلاقة فاطمة بها ؛ في أي إطار تضعينها ؟
ج : البيئة أو التربية على المحافظة على البيئة بالنسبة لي رسالة ما دمت على قيد الحياة . العمل بالتدريس توقف عندما اخترت التقاعد ؛ لكن رسالتي في مجال البيئة مستمرة تتجلى في ما أقدمه في ورشات إعادة التدوير للمهملات في المؤسسات التعليمية والجمعيات الخيرية والنسوية وفي البوادي للمرأة القروية لتعرف كيف تستغل ما يلقى به في القمامة لأشياء تنفعها في حياتها اليومية.
التربية على المحافظة على البيئة سلوكيات يتشبع بها الفرد أينما حل وارتحل. وقد تساهم في جعل الفضاءات العمومية متحفا بما ينتج من أعمال في مجال إعادة التدوير ويساهم في الخلق والإبداع بصفة عامة.
4 ـ قصائدك وقصصك تمتح من الواقع والذات؛ نكهة اللذة وقساوة الألم. هل هي طريقة لاستفزاز القارئ/ المتلقي للإقبال على قراءة نصوصك؛ أم هي تعبير عن دواخلك الموجعة؟
ج : عودة إلى البدايات؛ وأقول إني ولجت مجال الكتابة والتعبير عن احتراقي؛ والتعريف بما عايشته من ألم الفراق للآخر . بدأت بقصائد نثرية ترثي وردتي ورفيق دربي فكان البوح وسيلتي للتفريغ بحيث بعد إلقاء نصا من أشعاري؛ أشعر أني قد خففت مما أشعر به من لواعج حزني؛ وقد كانت انطلاقة قصائدي يوم دخلت الفصل لدراسي وبدأت بكتابة تاريخ اليوم؛ فكان يوم وفاة ابنتي؛ عندها شعرت بأناملي فشلت؛ وذهبت لمكتبي وفي المذكرة اليومية التي نسجل فيها عناوين الدروس وما يقدمه المدرس لتلاميذه؛ وجدتني كتبت قصيدة. بعدها قمت بإعطاء حصصي الدراسية؛ عند مراقبة المدير للمذكرة اليومية نهاية كل شهر؛ قرأ ما كتبتهز سألني فأجبته. فكان له رجاء واحد ووحيد. أستاذة استمري في مسيرة الشعر.
والقصيدة هي أول نصوصي في ديوان : " أوراق خريفي أزهرت " تحت عنوان : " وداعا زهرة أيلول" أعتبر المميز فيما أكتبه شعرا كان أم سردا قصيرا الصدق. فنصوصي جلها من واقعي المعيش .
الشعر أجد فيه وسيلة للتعبير عما أشعر به ويصل للمتلقي لأنها مشاعر تابعة من وجعي ؛ أما القصة القصيرة جدا التي استهوتني فانجرفت لبحورها ؛ فقمت بالبحث عن مضاميرها وقرأت معظم ما كتب عنها ؛ ومجاميعها في المغرب وخارجه؛ وشاركت في ملتقيات دولية وعربية في مجال القصة القصيرة جدا؛ فيها وجدت متعة كبيرة. أول لشيء إنك لتنسج نصا من بضع جمل قد تحتاج لتفكير وتركيز على رصيد لغوي غني جدا لتجد الكلمة المناسبة في المكان المناسب وتؤدي المعنى المرغوب فيه؛ واتساع الثقافة والمعلومات في مجالات متنوعة أدبية؛ فنية؛ علمية؛ تاريخية ؛ جغرافية ؛ دينية وغيرها.
علينا ألا نستهين بالقصة القصيرة جدا ؛ فرغم قصرها فقد تعطيك معنى ومضمونا جامعا لما في نصوص في صفحات.
5 : الرثاء والصمت في معاتبة الموتي في قصيدتك : " خريف يعاتبني " أهو تنفيس عن وضع أو تعبير عن حالة ؟
ج : بالنسبة للخريف هو تنفيس وتعبير معا. أول شيء كان تاريخ وفاة ابنتي في 29 شتنبر في الخريف؛ فكنت أرى فيه فصلا قطف زهرتي واخترته عنوانا لديواني الشعري " أوراق خريفي أزهرت" فمعظم قصائده مرثيات وعتاب للخريف.
6 : أيمكن القول ابتدأت فاطمة الشيري شاعرة؛ وانعطفت قاصة وامضة ؟
ج : كما سبق وقلت البداية كانت شعرا حزينا كما عرفني الجميع؛ ثم انجرفت للسرد القصير. أول شيء ناسب طبيعتي وأنا المتأملة في كل ما يحيط بي. القليلة الكلام ودقيقة الملاحظة؛ وهذا ساعدني على ولوج مجال الــ " ق. ق .ج " والغوص في مواضيع مختلفة واستعمال معرفتي المتنوعة وسعة ثقافتي ورصيدي اللغوي ولغتي التي أعتز بها.
7 : عناوين إصداراتك تحيل إلى الفقد والوجع . من: " مغيب شمسي " مجموعة قصص قصيرة جدا " إلى " أوراق خريفي أزهرت " شعر. إلى " تجرعت كأسي" قصص قصيرة جدا. إلى " ظل طيف " قصص قصيرة جدا ؛ الإصدار الجديد لسنة 2019. هل من التماعة فرح ؟
الفقد كان جوازي وتأشيرة العبور لعالم الكتابة كشاعرة وقاصة؛ وأعيد قولي الشعر بالنسبة لي وسيلة للتعبير عن مشاعر بداخلي؛ قد لا تخلو من الصور وجمالية الفرح؛ لكنها معظمها من واقعي المعيش صادقة جدا . أما مجال الق.ق.ج فهو مجال خلق وإبداع يحتاج منك مهارات عدة للحصول على نص من بضع جمل. وقد وجدت متعة هائلة في نسج هذا الصنف المشاكس جدا.
8 : الق.ق.ج ـ الومضة ـ الشذرة ـ الهايكو. مساحات للتكثيف أصبحت فاطمة تتوق للتعبير من خلالها. ما السر في ذلك ؟
ج : فعلا وجدت في هذا النوع من السرد القصير جدا متعة استهوتني وانغمست في أعماقه بحكم انتمائي لمعظم روابطها في الفضاء الأزرق ..
9 : ومضة ختم .
1) صدى :ق.ق.ج
الصور المعلقة بالغرفة
تذكرها بتواجدهم. تحاور الجدران
تتصدع الحيطان. عليها تميل للإصغاء.
تكتم التجاعيد. صراخ الأنقاض.
2) وحدة : قصة ومضة
رتقوا الفتق بالحوار ؛ تهاوت جسور الاختلاف.
وكما قال غاليانو : "من الخوف من الموت تولدت براعة القص"

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 23 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : 2019-11-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
قصّة قصيرة جذّاً- السّقف
الدكتور : ابراهيم الخزعلي
قصّة قصيرة جذّاً- السّقف


الإنسان العربي و التحدي الحضاري
بقلم : الأستاذ عبد الحميد إبراهيم قادري
الإنسان العربي و التحدي الحضاري


الإعلام وقضايا التنمية.
بقلم : الدكتور بوعزيز زهير
الإعلام وقضايا التنمية.


صدور العدد الأول من مجلة (عناقيد ) الرقمية
بقلم : الشاعر والناقد المغربي احمدالشيخاوي
صدور العدد الأول من مجلة  (عناقيد ) الرقمية


إيران ارض الشهامة
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
إيران ارض الشهامة


القاص ناجي ظاهر في " اعماق نصراوية "
بقلم : شاكر فريد حسن
القاص ناجي ظاهر في


حتّى ولو دعوك!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                            حتّى ولو دعوك!!!


وزارة الثقافة الجزائرية وحوار الهوية
الدكتور : وليد بوعديلة
وزارة الثقافة الجزائرية وحوار الهوية


قصة :صفعة من القدر
بقلم : فضيلة معيرش
قصة :صفعة من القدر


الإستفزاز الجمالي في العتبة الروائية عند الطاهر وطار
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
                         الإستفزاز الجمالي في العتبة الروائية عند الطاهر وطار




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com