أصوات الشمال
الخميس 5 شوال 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * بومجارتن، أول مؤسس ومنظر في علم الجمال وفن الشعر الحديث   * نحو عولمة الدّين   * غيرة   * الفيسبوك وموجة الخطاب الديني .. دعوة لتأمل   * الشكوى للرحمن   * أحبابُــه ( صلى الله عليه و سلم)   * واقع التعليم العربي في اروبا   *  العيد "للجميلة وللفضيلة.   * من المسردية إلى مسرح اللحظة عزالدين جلاوجي يقدم تجربة جديدة ركحا وكتابة   * المقامة الوفاقية - السّطايفية    * قرآءة الخمسة الأحزاب بدار الطلبة بليالي رمضان العطرة بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية بالجنوب الجزائري   * قطر والكمين الأخطــــــــــر   * دراسة في بنية السرد، رواية "العلم الغائم للروائي "أحمد بغداد".   * أما آن ....   * محطات من عالم الطفولة   * سهرة تاريخية بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية التاريخ الجزائري وتحديات الثورة الاتصالية الجديدة   * حديث عن "الثقلين"   * قراءة في كتاب ( الجملة الإستراتيجيّة ) البنية والتعريف   * سؤال الفلسفة المفتوح على اللانهائيّ/ قراءة في نصّ "شرعيّةُ الفجْأَةِ والماء" للشّاعر فراس حج محمد   * غفرانك اللهم رب...    أرسل مشاركتك
الشاعر يا سين بوذراع لأصوات الشمال: يتعبني هذا العداء الذي لا اجد له تفسيرا بين قصيدة العمود والتفعيلة وقصيدة النثر ..
حاورته : جميلة طلباوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 296 مرة ]

ياسين بوذراع نوري هذا الشاعر الذي ييبدع في القصيدة كما يبدع في اللوحة الفنّية في تماه مدهش بين اللون و الكلمة ، يحفر عميقا في الفكرة لتتفجّر عيون اللغة فيعرف كلّ معنى مشربه. طرقنا باب عوالمه الشعرية ففتح لنا نوافذ مشرّعة على الحلم و على مكابدة العملية الإبداعية في أسمى تجلّياتها ضمن هذا الحوار .

غرنيكا .... سماء رطبة، جبل جليديّ، صباح غارق في الأبيض المسودّ..
ماذا يفعل الشعراء بعدك ؟
يكتبون قصيدة بالماء والصابونِ
حين تفوح رائحة بأروقة الخيال ، يقول أكذبهم:
(رأيتك ساعتين قبيل موتكَ ... كنت تخرج كفّك البيضاء من جيبي وتنثرها فتبتسم الحقولُ)
يقول آخرُ : ( كنت لي ظلّا) و يجهش بالبكاء...
ما أكذب الشعراءْ....
(من قصيدة للشاعر ياسين بوذراع نوري)
أصوات الشمال : ما أكذب الشعر ، أليس أجمل الشعر أكذبه؟
الشاعر ياسين بوذراع نوري : قديما قيل إن أجمل الشعر أكذبه هي الفكرة التي قد أتقبلها إذا اعتبرنا أن هذا الكذب هو عملية الخلق والإبداع التي تصنع معجزة الشعر، لكن أن يتجاوز الكذب هذا الحد الجمالي إلى خلق مضامين أساسها مفارقة صارخة بين ما يرتسم في مخيلة الشاعر وما تنضح به عواطفه فالأمر مختلف تماما ... لا أريد أن أكون في زمرة الذين يقولون ما لا يفعلون ... في هذا النص تحديدا أقصد الكذب بمفهومه السلبي.

أصوات الشمال : أنت خريج مدرسة الفنون الجميلة قسم رسم زيتي ، إلى أي مدى تتماهى القصيدة مع اللوحة في عوالمك الإبداعية؟
الشاعر ياسين بوذراع نوري: إلى المدى الذي يجعلني أتحسس عجينة اللغة وأداعبها بشغف طفولي قبل أن أبدأ في تشكيلها .. القصيدة لوحة تجاوزت مفهوم اللون والفضاء والتشكيل إلى عوالم من السحر لا تصلها فرشاة رسام ولا إزميل نحات ... أجد دائما مكانا لموهبتي ومعارفي الفنية في حقول الشعر، أحب الدخول إلى النص الشعري من باب التشكيل الفني.

أصوات الشمال: ماذا عن الحضور القوي لغرنيكا في قصيدتك ؟ هل هي محاكاة للوحة تقول الحرب وخراب هذا العالم؟
الشاعر ياسين بوذراع نوري: غرنيكا، الأبيض المسودّ ، رمز القهر والظلم والخراب ، حاضرة في أكثر من نص ، اللوحة في حد ذاتها قصيدة توحي للمتعمق في دلالاتها ورموزها بالكثير من المشاهد والصور التي تعجز أمهر الشعراء، علاقتي بغرنيكا تعود إلى أيام الدراسة بمدرسة الفنون الجميلة واكتشافي المذهل لعالم بيكاسو العظيم ... الغريب أنني قد أجد لغرنيكا مكانا في أكثر القصائد تفاؤلا.

أصوات الشمال: تأخرك في طبع مجموعة شعرية كان اختيارا، أم تحت ضغط واقع ما؟
الشاعر ياسين بوذراع نوري: لابتعادي عن المشهد الأدبي فترة نهاية التسعينيات سبب مباشر ورئيس أثرعلى تواجدي اسما على رفوف مكتبة .. لا أعتقد أن شاعرا يقرر الانحياز إلى الصمت اختيارا .

أصوات الشمال: وماذا عن ليل المدينة ؟ حدثنا عن هذه التجربة.
الشاعر ياسين بوذراع نوري: ليل المدينة أول مجموعة شعرية قررت الإبقاء عليها بعد إعدام ما يزيد عن عشر مجموعات سابقة لها .. تضم ما يقارب 25 قصيدة أغلبها من شعر التفعيلة ، تعود فترة كتابتها إلى سنة 2015 ... لي تجربة أخرى (ما تيسّر من الموت) وهي مجموعة نصوص شعرية (تفعيلة) تعود فترة كتابتها إلى سنة 2016 .. المجموعتان تنتظران التفاتة ناشر ما.

أصوات الشمال: ما الذي يتعب شاعرا أكثر واقع الشعر في عصرنا هذا أم واقع الشعراء؟
الشاعر يا سين بوذراع نوري: ما يتعبني أكثر هو الصورة النمطية التي كرّسها للأسف بعض الشعراء، صورة (شاعر القبيلة) الشاعر العاشق الذي لا يجيد من جميع أغراض الشعر إلا التغزل بإعادة تدوير ورسكلة قصائد القدامى، الشاعر الذي مازال يعتقد أن (الشغاف، الصبابة، الجوى، الحشاشة ... ) وغيرها من المفردات التي لم يعد لها مكان في قاموسنا الشعري الحديث ، يعتقد أن إعادة تركيب هذه الألفاظ بطريقة لعبة Puzzle يمكن أن ينتج نصا شعريا ذا قيمة...
ما يتعبني أيضا هذا العداء الذي لا اجد له تفسيرا بين قصيدة العمود والتفعيلة وقصيدة النثر .. عداء أدخل الشعر في متاهة لا مخرج منها.

أصوات الشمال: قسنطينة عاصمة الثقافة العربية تظاهرة عربية كبيرة احتضنتها مدينتك، فماذا أضافت لك كشاعر؟
الشاعر ياسين بوذراع نوري: صراحة، لم تضف لي هذه التظاهرة شيئا .. الليلة الوحيدة التي شاركت فيها كان الفضل للصديق الدكتور يوسف وغليسي والشاعر الجميل بوزيد حرزالله اللذان اقترحاني ووثقا بحسّي الشعري .. أدين لهما بالشكر والامتنان ... أما التظاهرة في حد ذاتها فلا قيمة لها.

أصوات الشمال: الحلم لوحة من لون آخر وقصيدة بحرها لا قرار له، فأي حلم يقول ياسين بلون القصيد؟
الشاعر ياسين بوذراع: الحلم هو الرفيق الذي صاحبته منذ كان كبيرا ، يعرفني كما أعرفه جيدا ، لا يتأخر عن نصوصي وفي كل مرة أراه بشكل آخر...أراه صبيا يطلّ على العالم من كوّة في الباب... حمامة أنهكها التحليق تفتش عن غصن هادئ ترخي عليه جناحيها ... ظلا تاه عن صاحبه ... قطرة ماء تسير إلى غير جدولها .... الحلم رفيقي الذي أنهكته بالخذلان ، لم يعد يثق بي ..
شكرا على هذه الفرصة الجميلة .. ممتن لهذا الكرم.


.

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 18 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com