أصوات الشمال
الخميس 11 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.    أرسل مشاركتك
لماذا يضحك "هذان"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1111 مرة ]

((لماذا يضحك "هذان"))؟؟؟
-ميكروفون/فضيلة زياية ( الخنساء)-


ترى، ماذا قال كلّ منهما للآخر في مطلع السّنة الهجريّة الجديدة؟؟؟
ما الّذي"دغدغهما"، فانفجرا بهذه الضّحكة العالية المدوًية الصّاخبة؟؟؟
*** قالت له: لا أزال أدعوك إلى اللًه: إلى أن تعتنق الإسلام، وهذا هو "مهري": بالتّمام والكمال!!! ولست أدري: ما هو" السّرّ" في "تفاؤلي" الكبير جدّا بهذا "الحدث" العملاق بالذّات؟؟؟!!!
فانفجر ضاحكا: حتى بدت نواجذه.
*** قال لها: نحن أعظم دولة في العالم، ونحن أقوى دولة في تاريخ الأمم كلّها، وسوف نتمكّن من غزو الكعبة المشرّفة...
فانكبّت على قفاها من فرقعة القهقهة...
*** قالت له: هل أنت تتحسّر على هدم" البتغون الأمريكيّ"، يوم 11 أيلول -سبتمبر- 2001، للميلاد؟؟؟
ومن باب القدر السّعيد، أن تتزامن هذه الذّكرى مع أوّل يوم من أيّام السّنة الهجريّة الجديدة لهذا العام من سنة 2018، للميلاد: ذكرى هجرة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من مكّة المكرّمة إلى المدينة المنوّرة.
فانفجر مقهقها، وقال لها:
- ومن يكون هادم أقوى بناية في العالم؟؟؟
*** قالت له: هناك من يفكّر -بجدّ حازم صارم- في رفع دعوى قضائيّة ضدّك، بسبب الفيسبوك!!! فماذا أنت قائل؟؟؟ وبماذا تدافع عن نفسك؟؟؟!!!
فرفع رأسه شامخا في ثقة عظيمة بنفسه، وابتسم في زهو وخيلاء كبيرين، وقال لها:
*** يقاضيني؟؟؟ لكن، في أيّة "محكمة" سوف تتمّ "مقاضاتي"؟؟؟!!!
*** قالت له: لو تحظر الصّفحات التي تشتم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فلسوف أحترمك أكثر ممّا أنا عليه الآن، ولسوف تزيد على أن تكبر في عيني...
*** فقال لها: كلامك فيه نظر طويل المدى... سأفكّر طويلا في الأمر وسوف أردّ عليك قريبا جدّا...
*** قالت له: لو تعتنق الإسلام، فسوف أطلق عليك اسم "مبارك" أو "مالك"، بدلا باسم "مارك"! لأنّ اسم: "مبارك" اسم شيخ طاعن في السّنّ، وهذا الاسم لا يتماشى مع فورة شبابك الغضّ الطّريّ!!!
فانفجر ضاحكا -بصخب عال- إلى أن ظهرت نواجذه عن آخرها.
*** قالت له: أراد "أبرهة الأشرم" ضرب الكعبة الشّريفة، فسخط عليه الله وجعله كعصف مأكول!!!
*** قال لها: ((أكول والله!!! "ماكاشا منها"))!!!
فانقلب الاثنان على عقبيهما: بسبب موجة هستيريّة عالية من الضّحك العارم الصّاخب!
لا تقلقوا! لا يضحكان عليكم؛إي: والله! ولا يتحدّثان عنكم -وراء ظهوركم- بالسّوء أو بما لا يليق!!! فلكلّ منهما ((شأن"يغنيه"))!!!

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 4 محرم 1440هـ الموافق لـ : 2018-09-14

التعليقات
خالدالبار
 لله درك يازهرة الجزائر العطرة اختنا الكريمة الشاعرة الجميلة الفضيلة
استطعت ان تنجحي في الترميز والتورية والتلميح فذاك يضحك مع الباطل ضد الحق والعدل وضد الشيم الانسانية ولعمري انه قد تجرد منها فله من اسمه نصيب كما لكم ايتها الفضيلة الكريمة اختي البرد والحرور لا يستويان فشتان بين الثرى والثريا واستخدامك لكلمة اكووول غاية الروعة والحكمة سيدتي الكذب والباطل حبله قصير سرعان ما ينقطع والحق طريقه واضح كما الفجر ابلج وما اجمل الانسان بالخلق والادب والتعامل بالتشريع الاسلامي الراقي ويراعي مخافة الله في اخوانه واخواته ..سلم القلم البيان....كانت صورة ساخرة في محلها ....لقلبك السعادة ايتها الفضيلة العطرة سعادة الدكتورة الشاعرة والاديبة الاريبة . 


فضيلة زياية ( الخنساء)
 أخي الرّائع "خالد البارّ"!

إنّه لمن دواعي غبطتي الفائضة، أن أرى تعليقك على موضوعي يختال على صفحة مجلّة "أصوات الشّمال": في ثوب النّرجس ويتبختر بعبق عطر الياسمين الفوّاح!!!
أشكرك -شكرا جزيلا لا تنقطع أواصره- على قراءتك العميقةالمتأنّية لمقالي هذا...
هو مقال في جزأين اثنين ((02))... وقبله كتبت مقالات كثيرة تلتقي في موضوع واحد يدعو "مارك زوكربيرغ"/Mark ZUCKERBERG
إلى اعتناق دين الله عزّ وجلّ...
وليس هذا على الله بعزيز...
أليست قلوب البشر بين اصبعين اثنين ((02)) من أصابع الرّحمن: يقلّبها كيف يشاءويحوّلها من حال إلى حال في أيّ وقت يشاء؟؟؟
فأمّا عنّي، فلست أدري: لم يغمرني تفاؤل كبير جدّا بهذه القضيّة -بالذّات دون غيرها من القضايا-، الّّتي لم أرق فيها حبر مقال واحد ((01)) لاغير...
بل الكثير من مدادي سال في دعوة السّيّد "مارك زوكربيرغ"/Mark ZUCKERBERG إلى الدّخول في دين الله عزّ وجلّ...
ليس الأمر مستبعدا أبدا، طالما الله قادر على كلّ شيء...
وليس هذا بالأمر المستحيل، طالما الله قادر على تحويل قلوب البشر من حال إلى حال: في أيّة لحظة ممكنة...
أجدّد لك شكري العميق وامتناني الفائض، على حسن ظنّك بشخصي الكريم...
لا عدمت رقيّك الشّامخ... ولا عدمت عمقك...
دم واسلم، بفائض من الخيرات والنّعم...
وعلى المحبّة نلتقي! 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي





ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com