أصوات الشمال
الأحد 28 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ و التَّرْهِيبِ"   * التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج   * الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.   *  أبحث عن وطن   * الموت بين أوراق الزهور   * أحبولة حواء    * مساء الزجل يحتضن شعراء مبدعين: بقلم: عزيز العرباوي   * حفيد القهر    * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين    أرسل مشاركتك
احمد الشيخاوي: الشاعرة السورية ريم الخش في دوامة أسئلة الانتماء
بقلم : احمد الشيخاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 397 مرة ]
الشاعرة السورية ريم الخش

هكذا يبدأ الخطاب خفيضا هامسا ،لينفجر كقنبلة مدوية أخيرا،مشحونا بأوجاع المعنى ومعاني الوجع،زارعا صوت النخوة والكبرياء والإباء في شتى أرجاء الصمت والتواطؤ والبياض.
إنه وجع بنكهة الأنوثة إذ يوبّخ عالم الفرجة ،ويطعن في تراكمات أ يديولوجيات الصياغة السلبية لكائن الهامش لمشاهد الذائب في خيبة ومرارة وتغضّب المكتفي بالفرجة إن طواعية أو إكراها.
وتستمرّ الشاعرة السورية المتألقة ريم الخش،متأبطة لتجارب المستجدات الميدانية وإفرازات الخبرة الحياتية، كما مستأنسة بعوالم الكوميديا الساخرة،ومطوّرة أساليب نضالها ،ومتبنية لثورة الشرفاء ،عزاؤها في ذلك، الحرف الناري غير المهادن،وبساطة وبراءة الورق ، ولون المحاججة المكشوفة والعارية والكافرة بفلسفة الأقنعة.

احمد الشيخاوي: الشاعرة السورية ريم الخش في دوامة أسئلة الانتماء

ما الذي تريده شاعرة حالمة من وطن مطعون، تدكّ قلاعه و تهدر دماء أهله و تنسف معالمه في كل وقت وحين ..؟ سوى جرّ المخيلة إلى توليدات بلاغية تستعير فلتات الذات من نوبات الحلم في تصوير فني بديع و مدغدغ لحواس التلقي ، يفيض عن أوجاع الإنسان ليرقى إلى علياء التهكّم من أيادي الهدم والفوضى ومجانية الموت.
لينرسم التعبير عن الذات خارج الزمن ،متشبعا بالمرجعيات التي يمليها ضمير المحاسبة،وجملة آبقة من الاستنطاقات التي تصب انتهاء وترفد في معين ما ينتصف للانتماء المطموس ويرنو إلى لملمة الهوية المشروخة.
بحيثُ على الدوام، بؤرة التدويرات الشعرية،تختزل في إضفاء الهالة والقداسة على الوطن، مهما جار في شخص مردة هم في النهاية من كرتون،وأشبه برغوة فوقية وفقاعات ما تلبث تضمحل وتتفكك صولتها وتزول.
هكذا يبدأ الخطاب خفيضا هامسا ،لينفجر كقنبلة مدوية أخيرا،مشحونا بأوجاع المعنى ومعاني الوجع،زارعا صوت النخوة والكبرياء والإباء في شتى أرجاء الصمت والتواطؤ والبياض.
إنه وجع بنكهة الأنوثة إذ يوبّخ عالم الفرجة ،ويطعن في تراكمات أ يديولوجيات الصياغة السلبية لكائن الهامش لمشاهد الذائب في خيبة ومرارة وتغضّب المكتفي بالفرجة إن طواعية أو إكراها.
وتستمرّ الشاعرة السورية المتألقة ريم الخش،متأبطة لتجارب المستجدات الميدانية وإفرازات الخبرة الحياتية، كما مستأنسة بعوالم الكوميديا الساخرة،ومطوّرة أساليب نضالها ،ومتبنية لثورة الشرفاء ،عزاؤها في ذلك، الحرف الناري غير المهادن،وبساطة وبراءة الورق ، ولون المحاججة المكشوفة والعارية والكافرة بفلسفة الأقنعة.
وإذن... لنحاول فض بكارة هذه المستملحات المقتبسة من التجربة الغضة والثرية لشاعرتنا، قصد الوقوف عند كمّ زاه من الميكانيزمات المترجمة لطاقة دفينة مزلزلة وملغية للحدود بين الأصوات لدى الجنسين حال تعلق المسألة بشعرية الكلاسيكيات الحديثة الرافلة بالمحطات الطوباوية في مساءلة الهوية بمعزل عما قد يشوه المعنى الرّسالي ويبعث على تثاقل التراكيب ويطال الخيط الناظم للأنساق في إقحام فلكلوري لموضوعة العشق عبر تنويعات وجدانية محتفية بالطبيعة والجمال وباعتماد إيقاعات كريستالية موغلة في البعد القيميّ والصوفي للإنسان.
" وأصبرُ إذْ يغاضبنـــــــــــــــــي/ وأنسى قولــــــــــــــــه اللاذع"
.........................
"جموحُ الثغرِ رُوِّضَ باشتهائكْ
ويرغبُ في رحيقكَ في دوائكْ"
......................
"ثاروا على الظلمِ والإجحادِ يا حلب / لمَ اكتأبتِ وهذا الحشدُ والغضبُ
ياعزم طالوت ياإقدام من وثبوا / اقتل بنا اليأس خلِّ النصرَ ينسكبُ
ياعزم طالوت لاتأبه لنائبةٍ / مهما تراءت لنا الآلام والنوبُ"
.......................
"قددتُ قميصَ البوحِ عن عمدٍ / سراج شوقٍ بزيت النبضِ أذكيه
لا خير في ولهٍ كالنار يأسرنا / إن لم نكن بدم العشاق نرويه
ما أجمل العشق بركانا نفجره / يجتث غربتنا والروح نعطيه"
..............................
ركبت الشعر في وله لعلي / أذوق ببحره حلو الشراب
ولولا الحب يمسي الشعر نثرا / ويختصم الكلام مع الصواب
فخرت حولي الكلمات سكرى / وفاض السحر من حرف الكتاب "
................................
"لها لمسٌ كنسماتٍ أطلتْ....على زهري بأعماق الروابي
وأنهارٌ من العسل المصفى ....وخمر الروح تكمن بالرضابِ
ودون العشق يمضي العمر قهرا ...وخمر الكرم ضرب من سراب
لقد بدأت حياتي من لظاها....بجنتنا أعيشُ بلا حسابِ
فتعتق روحنا من قيدِ جسمٍ ....وتطلقها لترقصَ بالسحابِ
وفي شفتيك أعلنه انتسابي.....وأعلن موطني بعد اغترابي"
.......................

"ويسوع مصلوبٌ هنا
كم من يسوعٍ في العراء

يا بؤسَ أمتنا التي
ذَبُلتْ وأُشْرِبتِ الشقاء

يا ويحَ عالمنا الذي
ترك الأحبة في العناء
صْرتِ يا حلب العطاء
حبلى بأوجاع البقاء"

.......................
"أيا أمة العُرْبِ إستفيقي تأهبي / وضمي لنهديكِ الشباب وقرّبي

صُلبنا وفي الأحزان تاهت قلوبنا / وسرنا عراةً في طريقٍ مُغيَبِ

فصرخة أوجاع الحياة كبيرةٌ / وضبع الردى يهوي علينا بمخلبِ

أيا أمة النجوى كفانا تأرجحا / كفانا اقتتالا بين بعض المذاهبِ"
.................................
"كم ساقني نور الصباح لمقلتيه / وغدا لهيب الوجد نارا تحترقْ
كم شدني دفء الحياة لوجنتيه / وبدت ثنايا النفس طيباٌ تعتنق
كم فاض بي ولهاً وكم يهفوُ إليه / في ظلمة الآلام عشقٌ ينبثقْ
كم سجدة راحت تُطمْئنني عليه / حزنا يضاجع في حناياه الشبقْ"
......................
"كنتِ جمرا....صرتِ بردا
في حنايا الروح سرّكْ
اعشقيني.. قبليني
آمنٌ بالدفء حضنكْ
اغمريني..امتطيني
منهلٌ للشوقِ نهدكْ "
................................
" سلّتْ شفاه الحب جسمي فانبرى...قلبي الملوع صادحا أشعاري
.
ياأنت يا أسطورة العشق الذي...يجتاحني كضرامة الثوار
.
اشعل غرامك بالجنان مؤججا...لاخلد لاروضا بدون النار
.
احرق بثغرك مهجتي حتى اذا...ذبت اضطراما فاحترق بجواري
.
أفنيتني ثم الحياة رددتني....ومن الجوى فاضت بكم أنهاري "
...................................
"ولقد أتانا عنـــــــــــــوة
حكْمُ الســــــفيه السافلِ
ولكم رأينا بلــــــــــوةً
في حكمــــــه كالدملِ "
........................
"من رحمها هو مضغة .. هو قبلتي ومنارتي
هو من سناها ومضة ...سوريتي وحضارتي
هو أنبل الجينات يسمو مبدعا في رؤيتي
هو بالذكاء مؤجج ..نورٌ يضيئ بمهجتي
ولتعلموا أن الحياة ..وميضها..من فكرتي
تباً لكم...تبا لهم...لن تكسروا سوريتي "
....................
"وهبناها نفوسا والحنايا......عشقناها بعنفٍ واضطرامِ
وقامرنا بأملاكٍ وجاهٍ......تركناها ....لحقنا بالغرام
تعاهدنا على بذل وجود....فإن الجود من طبع الكرامِ
تماهينا بثورتنا كأنا.......ظلالٌ من ظلالٍ من هيامِ
فإن أخذت حياة لم نلمها......وإن سلخت لحوما عن عظامِ
عشقناها لذات الحسن حتى......تشربت النفوس مع التحامِ
فما عدنا كما كنا ولكن......تبعناها بعشق المستهامِ
فلا معنى لهجر أو جفاء.....عشيقتنا وحتى وفي السقامِ
أنا للنصر محتاجٌ وروحي .....به انسكبت لخيرات عظامِ "
إنه الفعل الإبداعي كضرب من خلاص وولوج ما يشبه الغيبوبة المانحة لضمادات معينة ضدّا للجلد الذاتي الذي تمارسه الغربة مضاعفة . اقتراف القصيدة كلون من هروب من قدر إلى آخر تماهيا وذوبانا في اشتعال أبدي للمعاناة.
تجربة بمعسول و لذاذة الاغتراب دا خل أدغال القصيدة العامودية المقفاة،تلمّسا لتقليص المسافة بين الذات المتشظية والذاكرة المستنسخة لمعاني البكارة والنضارة والتجديد.
اطراد نصّي عصي و متفلّت ومتعال عن تكرار الذات الإبداعية برغم كون صاحبته مكثارة ومعطاء ،ما تنفك تطالعنا بالمزيد والمزيد والمزيد مما يغذي الذائقة والأذهان على حد سواء.
بخلاصة إنها الثرثرة القادرة على استيعاب آلام العصر واحتواء التّخبطات الروحية وتوثيق حياديّ غير مندفع للمرحلة باشتهاء ونرجسية ودماء دافقة من قصائد غضبى تأبى البرودة والاجتفاف.
احمد الشيخاوي/شاعر وناقد مغربي

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 11 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-01-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".
بقلم : إيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول


لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
لست أنا من يتكلم


أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.
بقلم : محمد بسكر
أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.


بقس
بقلم : شعر: محمد جربوعة
بقس


ومضة ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
ومضة ...


(( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن
الشاعر : إبراهيم موسى النحاس
(( قصيدة النثر والقضايا الكلية ))                   قراءة في ديوان


ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...
بقلم : نجاع سعد
ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...


برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون
عن : تسجيلات اليوتيب
برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني  يستضيف الأديبة نجاة دحمون


النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com