أصوات الشمال
الاثنين 4 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !   * لو أسعفتني مراسيل الليل   * اللّي ما يقدر على الحمار   *  صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم    *  القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها   * ديواني مبارك   *  وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.   * بهرت بسحرها    * حماقات   *  أدباء البلاط ..   * الصداقة الحقة    *  هل حقا موسيقى ( علّلا) مجرد موسيقى ارتجالية لا تنفي اللحظة ولا تعبر الزخرف الفني / (أورفيوس ) (*) بشار   *  أين مكانة الرواية الجزائرية في موقع Goodreads؟   *  أدباء منسيون من بلادي/ الجزء الثالث الحلقة الأولى الشاعر أحمد الصافي النجفي    * استراتيجية التقويم بين التعزيز والتحطيم   * الملتقى الوطني " الومضة و التشكيل " في طبعته الثانية بعنوان " دور الإبداع في تعزيز المواطنة بعين الدفلى    أرسل مشاركتك
مقطع من روايتي" قلب الإسباني "
بقلم : جميلة طلباوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 160 مرة ]
صورة غلاف رواية

قلب الإسباني الصادرة عن دار الوطن اليوم ستكون حاضرة في صالون الجزائر الدولي للكتاب في نهاية شهر أكتوبر 2018

أراد بقرار الهجرة إلى اسبانيا الهروب من نحسه، ولم يكن يعلم بأنّ نحسا آخر بانتظاره هنالك.
صحيح أنّه كان محظوظا بتعرّفه على صوفيا التي أعجبت به وأحاطته برعايتها من أوّل يوم التقى فيه بها صدفة في أحد مطاعم مدريد، عرّفها عليه صديق مشترك هو طبيب مغربي مقيم في إسبانيا يعرفه الإسبان بشهرته الدكتور الغرباوي. قدّمه على أنّه من العباقرة الذين يمكن الاعتماد عليهم في مجال الصيدلة ، وكان بدأ يصنع له اسما في المخبر الذي اشتغل فيه.حديثه اللبق والاهتمام الذي أبداه بالطبيبة الإسبانية جعل شيئا ينشأ بينهما لم يحددا له اسما، هي أسمته بعد ذلك صداقة على أساسها زارته في مخبره ، ثمّ زارها في عيادتها، وأصبح يلتقيان مع أصدقاء مشتركين في المطاعم ، كلاهما كان يسرف في شرب النبيذ للتخلص من شيء ظلّ عالقا بذاكرته.في أحيان كثيرة كان أصدقاؤهما يغادرون و يبقيان هما الاثنين يلوكان الوقت بأحاديث تتفرّع حينا، وتتقطّع في أحيان كثيرة ليسود الصمت وتبدأ لغة العيون تفعل فعلتها. وليلة كانت فيها ثملة في أحد المطاعم ولم تستطع المغادرة، أسندها إلى كتفه، تحمّل قيأها، أفرغت معدتها لدرجة أن انتابه إحساس بأنّها ستتقيّأ أمعاءها أيضا لعلّها تتخلص من ذكرى رجل أشبه ما يكون بتنين حارق.

مسح فمها بمنديله، ثمّ رافقها إلى شقتها . هنالك وجدت فيه جزيرة سلام كانت تفتقدها، فارتمت في حضنه ومن ليلتها صار جزءا من حياتها.
قد يكون عبد النور "الخطّارة" التي سحبت الماء من أعماق بئر الحياة وأغدقت به على تربة قلب صوفيا لتبعث فيها الحياة من جديد فتزهر روحها حبا وفرحا.
سألها ذات مساء كيف لها أن أحبّت شخصا أعرجا مثله قهقهت حتى كادت قنينة المشروب أن تسقط من يدها، ثمّ عاد إليها توازنها وهي تسقط نظراتها المتعبة على شفتيه يظلّلهما شارب كثّ له بريق جميل، كان يمطّ شفتيه مطّا من فرط الارتباك فيتوهج العسل الذائب في عينيه. أفرغت ما تبقى من المشروب في كأسه، وضعت القنّينة على الطاولة قرب صحن البايلا طبقها الاسباني المفضل، ثمّ شدّت يدها إلى عنقها وكأنّها تحاول عتقه من حبل لامرئي لُفّ حوله. تحسّست الودعة التي أهداها عبد النور في قطعة جلد رقيقة على شكل عقد يحمل أسرار تعويذة تحميها من الحسد. هي هدية جدّته "امّا ستي" له بعد حصوله على البكالوريا.. تمتمت وهي تلاعب الودعة بين أصابعها الطويلة بسؤال آخر: و أنت ما الذي جاء بك إليّ، لماذا وجدتك في طريقي؟
حاول أن يبتلع غصّة السؤال، لكنّها اقتربت منه وأطبقت فمه بأصابعها المفرغة من خاتم كانت تحمله أوّل مرّة التقاها فيها هنالك في ذلك المطعم بمدريد.
تأكّد له بأنْ لا إجابات لأسئلته ولا لأسئلتها، كلاهما كان مسكونا بنحس ما، بلعنة برْكة ما لا تختلف عن بركة حمو قيو في الوادي بمدينته الجنوبية ، ولا علاقة لها ببركة إيمليو بايتيروس في روايته الشهيرة وأوجاع بطلها.

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 4 صفر 1440هـ الموافق لـ : 2018-10-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها
بقلم : فضيلة معيرش
 القاص محمد الصغير داسة  يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها


ديواني مبارك
بقلم : رشيدة بوخشة
ديواني مبارك


وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                               وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.


بهرت بسحرها
بقلم : شاكر فريد حسن
بهرت بسحرها


حماقات
بقلم : مسعودة فرجاني
حماقات


أدباء البلاط ..
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 أدباء البلاط ..


الصداقة الحقة
بقلم : نغبال عبد الحليم
الصداقة الحقة


هل حقا موسيقى ( علّلا) مجرد موسيقى ارتجالية لا تنفي اللحظة ولا تعبر الزخرف الفني / (أورفيوس ) (*) بشار
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
  هل حقا  موسيقى ( علّلا) مجرد موسيقى ارتجالية لا تنفي اللحظة ولا تعبر الزخرف الفني / (أورفيوس ) (*) بشار


أين مكانة الرواية الجزائرية في موقع Goodreads؟
بقلم : علجية عيش
 أين مكانة  الرواية الجزائرية في موقع  Goodreads؟


أدباء منسيون من بلادي/ الجزء الثالث الحلقة الأولى الشاعر أحمد الصافي النجفي
بقلم : علاء الأديب
 أدباء منسيون من بلادي/ الجزء الثالث الحلقة الأولى الشاعر أحمد الصافي النجفي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com