أصوات الشمال
الثلاثاء 7 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!
بقلم : محمد الصغير داسه
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 579 مرة ]

قال الصّانعُ: جِهَازُك اصَابَهُ مَسٌّ..غَزاهُ الحُوتُ الازْرَقُ، ومَا قُمْتُ بهِ سِوَى رُقْيَةٌ الْكترُونيّة وبالمَجَان..!! فضَحِك مُقَهقِهًا وقال: اخْشَى عَليْه من الحُوتِ الأخْضَر، قَال: اطمَئِن اخْرجْناهُ بلَحْسَةٍ عَجِيبَةٍ ولايَعُودُ أبدَاً..!! هزَ الرَجُل الأشْيَبٌ رَأسَهُ وكان بالبَابِ يَنْتظِر وقال بامْتعَاضٍ: حَتَّى الهَواتفَ اصَابَهَا مَسُّ مِن الْجِنِّ ولمْ تسْلمْ ! ياإلهي.. لِلْهَوَاتِفِ رُقاةٌ،.؟! أجَل ياعَم..للهَوَاتِ رُقَاةٌ .. وفِي المَدِينَة خُرَافَاتٌ ومُشَعْوَذُونَ..وأنَاسٌ بُلهَاءَ ..؟!

تَوَقَفَ هاتِفهُ عَنْ الْعَمَل ليْلة رَأسِ السّنة الْجَديدَة،فكادَ نبْضُ قلبِه أنْ يَتوَقف..حَاوَلَ اصْلاَحَهُ فلمْ يَفلحْ..قامَ بِشحْنِ البَطاريّة، لكنّهَا لمْ تَتلقَى جُرعَاتٍ الشَّحْن ولم يَسْتجبْ الهَاتِف..تسَاءَل بمَرَارَةٍ: مَاذا يحْدُث؟ قضَى ليْلتَهُ مهمُومًا حَزينًا بدُون اتصَال ولا توَاصُل..فِي الصَّبَاح توجّهَ إلى مُصْلح الهَوَاتف، فاسْتقبلهُ بحَرَارَة، كانَ شَابًا بَشُوشًا طيّبًا ذكيَّا خَلوقًا.. للتوّْ نَزَعَ غِطَاءَ الْهَاتِفَ..مرّرَ لِسَانهُ عَلى الاسْلاكِ النُّحَاسِيّة المُثبَّتة عَلى رَأْس البَطَارِيَّة، وبأصَابِعَ أنَامِلهِ ألنَاعمَة، ضَغَط عَلى المَلامِسَ بِلُطْفٍ، اسْتنْطقَ الهَاتِفَ فنَطقَ.وانْطلقَ صَوْتُه عَاليًا مُدَنْدِنًا يَمْلأ فضَاءَ الغُرْفة صَخَبًا ورَنِينًا..فِانْبَهَر..لَمْ يُصدِّقْ مَاحَدَثَ، غمَرْتهُ فرْحَةٌ عَارمَةٌ وقال مُتَسَائِلاً: عجَبًا أمُرُ الهَواتِفِ الذكيَّة.. ! مَاذا فَعلتَ ياهَذا لاسْتنْطاقِه ؟ قال الصّانعُ: جِهَازُك اصَابَهُ مَسٌّ..غَزاهُ الحُوتُ الازْرَقُ، ومَا قُمْتُ بهِ سِوَى رُقْيَةٌ الْكترُونيّة وبالمَجَان..!! فضَحِك مُقَهقِهًا وقال: اخْشَى عَليْه من الحُوتِ الأخْضَر، قَال: اطمَئِن اخْرجْناهُ بلَحْسَةٍ عَجِيبَةٍ ولايَعُودُ أبدَاً..!! هزَ الرَجُل الأشْيَبٌ رَأسَهُ وكان بالبَابِ يَنْتظِر وقال بامْتعَاضٍ: حَتَّى الهَواتفَ اصَابَهَا مَسُّ مِن الْجِنِّ ولمْ تسْلمْ ! ياإلهي.. لِلْهَوَاتِفِ رُقاةٌ،.؟! أجَل ياعَم..للهَوَاتِ رُقَاةٌ .. وفِي المَدِينَة خُرَافَاتٌ ومُشَعْوَذُونَ..وأنَاسٌ بُلهَاءَ ..؟!

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 1 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-01-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com