أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
هجرة " عائد من الفردوس "
بقلم : فضيلة معيرش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 618 مرة ]

تفانتْ في هدر أوجاعه بلامبالاتها ، كانت على يقين أنّه سيسلك مسالك الخضوع و الولاء عاجلا أم آجلا ، ما كان يصدقُ حدسه وهو يشارف على نهايةِ العقدِ الثاني أنّها ستعيره القبولَ و الموافقةَ ، وتفضله عن بقية شباب الحي .
ما أغدق عليها من ملابس فاخرة من محل والده كفيل بإرضاءِ غرورها وغرور والدتها . باتَ ليلته وقد بشرته بأنّه سيحلقُ معها بين الأزرقين كطائر للحرية ِ ، يرفلُ بجناحينِ نورانيين ِ، صرخَ حينها في وجه أصدقائه المقربين
مزهوا: متعةُ الارتباط بمهاجرة لا تعلوها متعة . لم تكنْ أجمل من زميلته راضية التي تقاسمتْ معه عناء نقل المحاضراتِ وتزويده بها ، قالَ لها ذات مواساة ، وهو يشفقُ لانتظارها ورفضها للخطاب ...: إن خاب مسعاي مع
المهاجرة سعاد لن أجدَ أفضل منكِ ، كمن قصَ أغصان شجرته الوارفة المثمرة بحقلهِ وراح َيعاتب الربيع و المطر على أنّها لم تعطي الغلةَ كبقية الأشجارِ في أوانها. غدتْ أوجاع ع الوهاب تمتد بتعاقبِ السنين ، إنجابها
لبنتين توأم وطفل منفرد لم يغير من طباعها ، مثل الذّين يتقاسمون بهجةَ المحبة مع أطفالهم ، تفانى في رعايتهم بينما سعاد تفانتْ في رعايتها لنفسها أكثر . رغم محاولاته مِلأ فراغ وعاء فكرها وقلبها بالحنان والتراجع على
ما هي عليه إلا أنّ وعاء بياض لهوها فاضتْ كفة ميزانه . تراوغُ شفتيه المكتنزتين بالصبر و الضجر ابتسامة طالما جاهد في إخفائها وهو يحكي لامّه أثناء عطلته المقتضبة لديار الوطنِ .عقبتْ أمّه دون النظر في وجه خزنه وهي
ترسلُ نظرة شفقة لأطفاله وهم بين يديه :لا تجعل شهامتك تضمحلُ من أجلها يا ولدي ، لها عالمها ولك عالمك ، كلّ المساحيقِ تذوبُ تباعا بمرور الوقت ِ..
تنهدَ بحشرجة عميقة وقال : قولي لهم دينهم ولنا ديننا ، وهي تشبهت بهم . ذات صباح وهو يتأملُ وثائق الهجرة التي اكتملت كادت ْ أن تزغرد كلّ جوانحه ، قررَ أن لا يترك المتاعب التي سببتها له طيلة عشر سنوات تتراكم ، وقد
تناءت المسافة بينهما أكثر مما يجب ، احتسى صمته ، وهي توصد الباب منتصف اللّيل لتلتحق برفاقها في إحدى البارات المحاذية ، قبضت يدّه على وجع تذمره و ذكريات كان قد هجرها طوعا ، شفتيه تتمتمان : لو رضيت بقربك
راضية لارتضاني وطني كيفما كنت ، في صباح اليوم الموالي كانت ابتسامته تعانقُ صفاء سماء العودة ، وقد تشابكت أمانيه بأماني أطفالهِ ، وبقتْ سعاد تقتفي نواياه الطيبة وتضع تاج لهوها على مملكةِ المتعة ِ
فضيلة معيرش

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 29 محرم 1439هـ الموافق لـ : 2017-10-19



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com