أصوات الشمال
الاثنين 18 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  وزن لتفعيلة "الثّلج".   * في ضيافة قصة "استضافة"، من المجموعة القصصية "صدر الحكايا" للقاص ڨلولي بن ساعد.(بقلم:بهيليل فضيلة)   * مقال   * حوار مع النّاقد الجزائري عبد الله لالي بمناسبة صدور كتابه ( متن واحشية )   * قراءة أدبية ..في ديوان ( عيون تقتات من الزمن ) للشاعرة نورا القطني حين لا تنام العيون لتقتات من الزمن بذرة الانتعاش الادبي ؟قراءة أدبية ..في ديوان ( عيون تقتات من الزمن ) للشاعرة نورا القطني حين لا تنام العيون لتقتات من الزمن بذرة الانتعاش الادبي ؟   * الوجهات السياحية لعطلة نهاية 2016 وبداية 2017 بولاية غرداية. لؤلوة الجنوب سبسب -عروس الصحراء زلفانة و بلاد 44والي المنيعة -وجوهرة الواحات أضواء ميزاب غرداية عاصمة الولاية   * الوجه الآخر لي   * حوار مع الشاعر حكيم ميلود   * قلبي عليك يا (بلدي)   * من التراث الفلسطيني   * رباعيات ميساء    * مشهد من رواية (سجن القلوب)   * انتشار ظاهرة العنف الأسري ضد المرأة في المجتمع   *  قراءة في رواية"قاب قوسين"للكاتبة مرام عبد الرحمن مكاوي   * قراءة في قصة ( لا وقت للكفن ) للكاتب الأديب : حمد حاجي   * امض بالصبر إلى حيث لا يمضي...سواك.   * بين الحُلم والحِلم   * موسمُ الهروب...إلى الفجيعة    * -سيرتا -عاصمة النومديين تحيي عرسها الأمازيغي في افتتاح السنة الأمازيغية 2967    * د. ميساء قرعان في مضيفه الباشا    أرسل مشاركتك
ـ القبل القاتلة
بقلم : حسيبة طاهر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 39 مرة ]



رفضت شابين من عائلتين طيّبتين ،وقبلت به ، رغم سوء أخلاقه و ماعرف عن عائلته من طباع دميمة ، وبخل ، محفزها الوحيد لذلك أنه ورث مبلغا كبيرا عن عمه المتوفي بفرنسا .
قالت لها أمها ; وهل المال سيصلح طباعه ؟؟ .
قالت; أكيد ، المال سيقضي على شحه وبخله ،وهو يحبني وسيكون كالخاتم في أصبعي، ثم مايفيدني كرم فقير معدم ؟؟
تزوجته و أقامت في غرفة أما المطبخ والحمام فكانا مشتركين مع أمه وأخواته .
حبلت ،فكانت تلّح على أن تعمل متابعة للحمل عند أخصائية في أمراض النساء ، لكن حماتها قالت ;
ـ ومابها الشيخة عليمة لقد تابعت معظم نساء القرية وولّدتهن أحسن من الجزارين / الأطباء / … لم تتابع حملها عند طبيب ولم تدخل المستشفى إلا لتلد…عادت تحمل طفلا جميلا و بصحة جيدة / أكد الأطباء / .
وكم كانت صدمتها شديدة عندما وجدتهم أعدّوا للطفل سريرا مستعملا أخرجوه من المستودع ، بكت احتجّت وبّخت تشاجرت …. ، لا فائدة ، كان يقول لها :
ـ مامعنى أن نشتري مهدا غالي الثمن نرميه بعد سنتين أو ثلاث على الأكثر ،ونحن بحاجة لكل قرش لبناء بيت خاص بنا ومغادرة علبة الكبريت هذه ، ثم ما به السرير ؟؟ صحيح هوقديم لكنه صلب ومتين نمت فيه أنا و من بعدي أخواتي ، أليس من التبذير أن نرميه ونشتري غيره ؟؟،أما علمت أن المبذرين إخوان الشياطين ؟؟
قالت : ولكن هذا مولود جديد وأبسط حقوقه مهد جديد ، حتى المعدمين يشترون أثاثا جديدا للمواليد.
مرض الطفل أخذوه لطبيب القرية بالمستوصف ، لكن الطبيب قال ;
أنا آسف لم أفهم شيئا تبذو حساسية من شيء ما ، أنصحكم بأخده لبيتياثخ / طبيب أطفال / ليجري له أشعة و تحاليل فأنا لست مختصا كما أن الإمكانيات منعدمة .
لكن جدة الطفل رفضت فكرة المدينة قائلة :مادام قد عجز عن كشف المرض فمن المؤكد أن الطفل به عين أو مس .
ثم وجهت حديثها لكنتها : أنت العروس الوحيدة التي حبلت بليلتها دونا عن عرائس الصيف الماضي ،وحتى اللائي حملن بعدك بشهور ينتظرن إناثا و نحن وحدنا من جاءنا الذكر ، وليس الذكر كالأنثى ،لذلك حسدوك … سنعرضه على الشيخة عليمة.
قالت الكنة بامتعاض : حاضر نأخذه لها ،لكن نعرضه على الأطباء أيضا.
ردت : إسمعيني الخلط بين الأدوية و العلاج الروحي يزيد الحالة سوء وتدهورا .
أما هو فانصاع لرأي أمه ليس ثقة بحكمتها فحسب ،لكن القروش التي سيرميها للشيخة ستكون أقل بكثير من أجر الأطباء وثمن الأشعة و التحاليل … زد سيارة الأجرة ….
وأكدت الشيخة عليمة كلام الحماة كون الطفل به عين وحسد … وأن ما يظهر على جلده من بقع حمراء و بنفسجية هو أثر تقبيل مخلوقات غيبية له في الليل …. وظلت تهمهم وتغمغم كل ما أخذوه لها…، لكن حالة الطفل كانت تزداد سوء يوما بعد آخر ،طفح جلدي، إحمرار ، بكاء طول الليل ،حرارة،قيء …..إلى أن فقد الوعي إحدى الليالي وخرج الزبد من فمه حتى ظنوه ميّتا ، فحملوه للمستشفى ،فأكد الأطباء أن ما أصاب الطفل هي حساسية من شيء ما ربما حشرات …
قالوا ; أنهم لم يلحظوا شيئا … وأن الشيخة قالت أن هذه أثار قبل من كائنات غيبية …
ضحك الطبيب وقال ; هي فعلا أثار قبل من كائنات ليلية…
قالت الحماة : ألم أقل لكم أنها حكيمة ؟؟
قال : مهلا … مهلا … ألا تريدون أن تعرفوا من قبّل الطفل ؟؟
إنها الحشرات الطفيلية الدقيقة التي تختفي في شقوق الجدران و الأسرة القديمة وتخرج ليلا لتقبّل البشر ماصة دماءهم مخلفة بقعا وبثورا ، وهي خطيرة ومميتة خصوصا لحديثي الولادة لأن مناعتهم ضعيفة … قبل …هه… أجل قبل لكنها قبل سامة مميتة ، ثم استطرد قائلا : هل لديكم أثاثا قديما بالبيت ؟؟
همّت الأم أن تجيب ولكن أجابت بصرخة مدوية فقد لفظ الطفل آآآآآآخر أنفاسه

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 11 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-01-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

المنتدى الأدبي ، لمديرية الثقافة لولاية يبدا نشاطاته من بئر غبالو

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
قلبي عليك يا (بلدي)
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
قلبي عليك يا (بلدي)


من التراث الفلسطيني
بقلم : نبيل عودة
من التراث الفلسطيني


رباعيات ميساء
بقلم : ميساء زيدان
رباعيات ميساء


مشهد من رواية (سجن القلوب)
بقلم : صبرينة غلمي
مشهد من رواية (سجن القلوب)


انتشار ظاهرة العنف الأسري ضد المرأة في المجتمع
بقلم : عميرة ايسر
انتشار ظاهرة العنف الأسري ضد المرأة في المجتمع


قراءة في رواية"قاب قوسين"للكاتبة مرام عبد الرحمن مكاوي
بقلم : دولة بيروكي
 قراءة في رواية


قراءة في قصة ( لا وقت للكفن ) للكاتب الأديب : حمد حاجي
بقلم : جمال الدين خنفري
قراءة في قصة ( لا وقت للكفن ) للكاتب الأديب : حمد حاجي


امض بالصبر إلى حيث لا يمضي...سواك.
بقلم : كريم دزيري
امض بالصبر إلى حيث لا يمضي...سواك.


بين الحُلم والحِلم
بقلم : باينين الحاج
بين الحُلم والحِلم


موسمُ الهروب...إلى الفجيعة
بقلم : وردة ايوب عزيزي‏.
موسمُ الهروب...إلى الفجيعة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com