أصوات الشمال
الخميس 24 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * بوح...لنوارس الغسق   * الإسلاميون و المسلمون اللاّ إسلاميون    *  جزائريون يكرمون في لبنان   * إلى غراب الشؤم سلطان   * قولوا لأمي   * تجليات الطبيعة في شعر فاكية صباحي    * نحن والذائقة الجمالية   * إعـــــــلان ندوة دولية حول التطرف الديني في أوروبا باريس، 1و2 أبريل/نيسان 2017   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: «الأدب المقارن والعولمة ودراسات أخرى»   * أم سهام أيقونة و سمفونية العشق ... ))==))) وهران بالوِهرين وبأقراط الوجد   * الخابية .. كتابة الذات من ذات المكان   * برقية اعتذار إلى نزار    * ومضات   * حوريّات النّبيء   * الديموقراطية الرقمية .. فضاء آخر للسياسة   * طيف قابيل    * مشاهد عالقة ....   * محمد بغداد يناوش صورة المؤسسة الدينية الجزائرية الافتراضية   * حوار مع الدكتور محمد عمرون أحد مؤسسي وناشطي جمعية جسور بلدية الشريعة ولاية تبسة   * أعود إلى بلادي و هل الجزائر إلا بلادي ؟    أرسل مشاركتك
حديث القبور.. (إلى الذي يسكن تحت التراب)
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 155 مرة ]

الإنسان كائن ضعيف، لأنه عاجز على أن يحدد موعد مجيئه للحياة أو مغادرتها، هكذا هي الحياة، لا يعرف الإنسان متى يجيء و في أي مكان يولد، و من سيكون أبوه و أمّه؟ و كم مدة يبقى في الحياة الدنيا ، وحدها الأقدار تقرر و تحدد ..



نعم وحدها الأقدار التي ترسم لنا طريقنا في الحياة..، تأخذنا الحياة و تنسينا مشاغلها أناسا عرفناهم و تقاسمنا معهم ألاما و أفراحا، ثم بعد مرور سنوات نعلم أنهم فارقوا الحياة، نردد في داخلنا: " لهذا لم أعد أراه.." نتألم في صمت و قد نبكي من الداخل على فراقنا له..، نرحل عن الحياة فجأة و كأننا لم نكن موجودين فيها..
شيئ مؤلم طبعا أن تفقد إنسانا عزيزا عليك، غالٍ على مهجتك، كان قد شاركك أحزانك و أفراحك، و كان قريبا منك في أوقات كنت في أمس الحاجة إلى من يكون بقربك و يسمع دقات قلبك، و كم هو محزن جدا أن ننسى في لحظات انشغالنا بالحياة أناسا كانوا اقرب إلينا من الأهل..، كان حلم بل مرادٌ أن يجتمع قلبيهما و يشكلان توأمًا، لكن الحاقدين غدروا بهما، افترقا و ذهب كل واحد في طريقه، اليوم و قد غادروا الحياة، ماذا تنفع الحسرة لا البكاء ينفع و لا الحداد.. سوى أن تعزي نفسك و تواسيها، لا تستطيع أن توقف عجلة الزمن، و لن تستطيع الدموع إعادته للحياة..
اليوم و هم يسكنون تحت التراب، لم يبق غير الذكريات، لم تبق غير الأطياف تحوم، لست أدري لماذا نعشق الموت حين يرحل من نحيهم و يحبوننا، و قد نرغب في أن يُعَجِّلَ الله في موتنا لنلحق بهم، تسألني نفسي هل أنتِ مستعدة للموت؟ سؤال صعب طبعا، لكنه سعل على أمثالي، لأن الإنسان الكامل وحده يكون مستعدا لذلك، و الكمال لله وحده، من عاش للآخر لا يهون عليه الموت و هو يسمع أن هذا الآخر قد مات و فارق الحياة، و أيّ نار تشتعل في شرايينه و هو يفقد جزءًا من حياته ، لم تعد رغبة في الحياة، فأرواحهم تتخبط ألما، هؤلاء خذلوا مشاعرهم، و كسروا الرباط الذي كان يجمع بينهما، لم تعد للفرحة معنى، لم يعد هناك انتظار، فما بوسعها إلا أن تحتفظ بالذكريات..
الأموات أيضا يتكلمون، و يناجون الأحياء، ها أنا أقف عند قبركَ، روحك الآن تكلمني، تسألني عن الديار، عن أهلها و الساكنين فيها؟؟، لم أجد ما أقول، فكل الزهور ذبلت، و المسكن أضحى قبرا مظلما، لا روح فيه و لا حركة بعد فراقك، لم تعد للحياة أي معنى، يا رفيق العمر أين كنا و كيف أصبحنا، هي الأقدار أرادت للشمس أن تغيب، و للشمع أن يذوب، أرادت أن يكون حديثنا حديث القبور..

علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 11 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-01-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بملتقى الإتحاف الأدبي هذه الأيام

فضيلة عبدالكريم
مواضيع سابقة
الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: «الأدب المقارن والعولمة ودراسات أخرى»
بقلم : حسام شريف
    الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: «الأدب المقارن والعولمة ودراسات أخرى»


أم سهام أيقونة و سمفونية العشق ... ))==))) وهران بالوِهرين وبأقراط الوجد
بقلم : أحمد ختاوي
أم سهام أيقونة و سمفونية العشق ... ))==))) وهران بالوِهرين وبأقراط الوجد


الخابية .. كتابة الذات من ذات المكان
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الخابية .. كتابة الذات من ذات المكان


برقية اعتذار إلى نزار
بقلم : البشير بوكثير
برقية اعتذار إلى نزار


ومضات
بقلم : المختار حميدي
ومضات


حوريّات النّبيء
بقلم : شعر: محمد جربوعة
حوريّات النّبيء


الديموقراطية الرقمية .. فضاء آخر للسياسة
الدكتورة : سكينة العابد
الديموقراطية الرقمية .. فضاء آخر للسياسة


طيف قابيل
بقلم : قلولي بن ساعد
طيف قابيل


مشاهد عالقة ....
بقلم : باينين الحاج
مشاهد عالقة ....


محمد بغداد يناوش صورة المؤسسة الدينية الجزائرية الافتراضية
بقلم : يوسف سليماني
محمد بغداد يناوش صورة المؤسسة الدينية الجزائرية الافتراضية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com