أصوات الشمال
الأحد 15 شوال 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الإعلامي والكاتب الفلسطيني الرحل جاك خزمو كما عرفته ..!   * تغريدة: سرقوك يا مسروق   * ترانيم البوح   *  صابرحجازي يحاور الروائي والقاص السوري محمد فتحي المقداد   * العصابة الهامانية ... في العهدة البوتفليقية   * رماد العمر   * لروحك السلام جاك خزمو   * كورونا والنظام الدولي    * ومضة في زمن كوفيد19   * قَصِائدُ وَرَوَائِعْ نهاد هاشم النقري ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه فِي حضرتها    * نبض الحروف    * حاتنا في خطر   * وهم السعادة   * “خمس مرحيات أندلسية للكاتب أنطونيو جالا نموذجا”   * تغريدة: فلْنَسْألْ ولنَسْتَأْنِسْ وفي ذلك خيرٌ   * هو أنا هو عيدي هو أنت   * كان حلما    * ليس لي من دنيا البشر إلا شبر..؟   * رسالة الى الشعب الامريكي   *  عيد طفولة عالمي سعيد 20 20وكل عام وأنتم أحبتي بخير تحية طفولية أزفها إليكم أحبتي بكل أرجاء المعمورة وجميع الأقطار    أرسل مشاركتك
الحجر المنحرف للّصوص.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 625 مرة ]
                فقالت: كيف لا أبكي وأهلي *** جميعا -دون خلق الله- ماتوا؟!

إذا جار الوزير وكاتباه
وقاضي الأرض أجحف في القضاء

فويل ثمّ ويل ثمّ ويل
لقاضي الأرض من قاضي السّماء.


((الحجر المنحرف للّصوص))!!!
-مبضع/فضيلة زياية ( الخنساء)-

احذر! فسوف تجيء تشكو تنتحب
تتلو عليك الموت من قهر السّغب

وتركّب الأدوار قيد غباوة
بنت الحرام حياؤها منها ذهب

وعليك تتلو دور من علق القذى
في عينها من فرط غمّ أو تعب

تأتيك تقسم أن تردّ ديونها
فورا إليك إذا تعافت من نصب

فيقهقه الشّيطان من أعماقها
ليزيّن الوجه القميء: ولا صخب

ترغو تخاتلك الخبيثة حين لم
تعرف بانّ إلى المخازي تنتسب

تبكي وتلطم في نحيب دائم
لتنوء بالشّفقات من قلب المحب

لو كنت تعرف ما تخبّئ نفسها
أو كنت تدري ما تلفّق من كذب

لم تلتفت! لم تعطها فلسا ولم
تشفق عليها! فامتشق سيف الغضب

البس دروع كياسة لا ترتكس
في فخّ من دأبت على خبث اللّعب

واركب لها صهوات عين لم تزغ
وارعد عليها بالشّواظ من اللّهب

لا تلق سمعك إنّها محتالة
أهل لركلات: على سوط الأدب

أوجع بجلد! كي تؤدّب جوعها
كسّر ضلوع فحيحها إن لم تصب

إنّ الأفاعي سمّها في جلدها
واللّون يقتل حين يغوي بالجذب

الموت جوعا كنز من ركب العلا
واللّصّ مطرود ويطمر في مطب

الموت جوعا والكرامة سرج من
لم يرض خادشة يعادلها عطب

إيّاك أن تبدي عليها دمعة
ادمغ لتسقط! لا تهادنها! وتب!

كن صارما! إيّاك تظهر خفقة
لدموعها! إيّاك تذوي... لا تذب!

منّي خذ الدّرس الأليم ولا تكن
دعما لسارقة تعيش من السّلب

منّي تعلّم درس من عاش الخيا
نة! واحترس! إنّ القيامة تقترب

تتحيّن الفرص الثّمينة جيّدا
كي تستفيض بما يساقط من رطب

أمثالها لا يفهمون تلطّفا
هذي تهذّب بالنّعال وبالحرب

بالغدر منها قد أجادت لعبة
أعطت لساقيها مسافات الهرب

لم تبد يوما كالنّساء تأدّبا
ما برّرت سرقاتها... لم تستجب

لم تعتذر حتّى نلامس ظلمها
بالعفو والإنصاف إن لجّ الطّلب

بل أسكنت خدر الخباء بلؤمها
لم تكترث والخبث يترى يا عجب!

لو أنّ قلبا من جماد لاصق
في فعلها لاندكّ من ذوب الرّهب

بل واصلت هربا بكلّ خيانة
أين الفرار؟ ولات تنفعها نخب!

والله! أين تركت نقمة سخطه
هلّا نسيت عقابه؟! لم ترتعب!

عار الأمومة حين تسرق بسمة
من وجه مسغبة وتهرب... أيّ حب؟!

عذر الأمومة أن تخبّئ وجهها
أيّ النّساء تعيث في طهر الكتب؟!

يا حسرة الأسر الجريحة قلبها
يدمي وينزف والخنا لم ينسحب.

قسنطينة/الجزائر، في يوم:
الجمعة 08 شعبان 1441، للهجرة.
المواقف ل: 03 نيسان -أفريل- 2020، للميلاد.

في تمام الساعة:
((09:05))، صباحا.
-بتوقيت "الجزائر"-

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 10 شعبان 1441هـ الموافق لـ : 2020-04-03

التعليقات
عبد الله ضرّاب الجزائري
 اليك يا شاعرة الفضيلة
***
تَضَوَّعَتْ بالودِّ مثل حديقةٍ

بشذى الرّحائق تَعبقُ

ونسائمُ البِشْرِ التي في حرفها

أنسٌ يرقُّ ويُشفقُ

وكأنَّها والحرفُ ينزف سائلا من روعها

نبْعُ الحنان يُرقرقُ

وكأنّها والنُّورُ لألأ خدّها

شمسٌ تطلُّ وتُشرِقُ

وعيونُها بالسرِّ والسِّحر الذي..

يسبي النُّهى

جَمْرٌ يسرُّ ويُحرِقُ

مثل المها والرِّيم حين تُحدِّقُ

خفراءُ بنت فضيلةٍ

في طهرها مثل اليمام تُحلِّقُ

ويَراعُها:

نَبْعُ الهُدَى

نَبْعُ النَّدَى

بِجَنَى المشاعرِ يُغدِقُ

أفكارُها نورٌ يَلُفُّ حروفَها

حقٌّ يُشِعُّ ومَنطقُ

لا يحتفي بقريضِها

إلا فؤادٌ طاهرٌ يَتذوَّقُ 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

/

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلولحلول الشهر الفضيل

/
مواضيع سابقة
كورونا والنظام الدولي
بقلم : فواد الكنجي
كورونا والنظام الدولي


ومضة في زمن كوفيد19
بقلم : فاطمة الزهرة بيلوك
ومضة في زمن كوفيد19


قَصِائدُ وَرَوَائِعْ نهاد هاشم النقري ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه فِي حضرتها
بقلم : نهاد النقري ومحسن عبد ربه
قَصِائدُ وَرَوَائِعْ نهاد هاشم النقري ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه فِي حضرتها


نبض الحروف
بقلم : شاكر فريد حسن
نبض الحروف


حاتنا في خطر
بقلم : زيتوني ع القادر
حاتنا في خطر


وهم السعادة
بقلم : رابح بلطرش
وهم السعادة


“خمس مرحيات أندلسية للكاتب أنطونيو جالا نموذجا”
بقلم : د. رشا غانم
“خمس مرحيات أندلسية للكاتب أنطونيو جالا نموذجا”


تغريدة: فلْنَسْألْ ولنَسْتَأْنِسْ وفي ذلك خيرٌ
بقلم : الدكتور المهندس عبد يونس لافي
تغريدة: فلْنَسْألْ ولنَسْتَأْنِسْ وفي ذلك خيرٌ


هو أنا هو عيدي هو أنت
بقلم : شاهيناز نور
هو أنا هو عيدي هو أنت


كان حلما
بقلم : الأستاذ كمال راجعي
كان حلما




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com