أصوات الشمال
السبت 4 شعبان 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.   * الام مفتاح السعادة   *  الناقد "اعمر سطايحي " متابعة نقدية في ديوان"فسيفساء من الهايكو الجزائري    * سمرائـي في دارها مغتربة   * كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا..   * قوة السؤال و دلالة الإنكار في ديوان " هل أتاك حديث أندلس " للدكتورة سعاد الناصر   * الكوجيتو الجسدي.. المرئي واللامرئي. مقاربة نقدية في رواية " قيامة البتول الأخيرة " (الأناشيد السرية) للكاتب السوري زياد كمال حمّامي.   * هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القادم؟    *  العِراقُ بَيْنَ البَلاءِ والوَباء - الدكتور ابراهيم الخزعلي   * البروليتاريا في الأدب والمواقف الرأسمالية : قراءة في قصة المغفلة لــــــ"أنطوان تشيخوف".   * كلمات لروح أمي في عيدها    * عندما ينتصر الفيروس على الأنظمة   * الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء ..فصة    * "رياح " التشكيل و"جدائله" في رحاب صالون صفاقس السنوي2020    * كرونا ابلغ نذير   * عندما يعلو صوت الجماعة السيكولوجية عن صوت الذات   * الحب في زمن الكورونا   * الأم هي الحياة في أجمل صورها   * كورونا والعولمة... انتصرت الصين لأنها دولة وانهزمت دول المافيات.   * ابتكارات يهودية للقضاء على الكورونا في العالم..لكن ماهو المقابل؟    أرسل مشاركتك
صفقة لزمن الانفلات
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 637 مرة ]

((صفقة لزمن الانفلات))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

يلهوننا بالجوع والأمراض
والقدس بيعت سهلة الأعراض

ولنا يريدون المذلّة عندهم
والكلّ مبتهج وكلّ راض

فبمن نلوذ؟ ونحن أضعف أمّة
والمجرم الجلّاد فينا قاض

أيظل يغرقني ويأتي بعدها
ضحكا عليّ ويدّعي إنهاضي؟!

ليلي كثيف مدلهمّ خانق
والجفن لا يقوى على إغماض

ديست كرامتنا ونحن رهائن
وتدنّست بقع لنا وأراض

فالقرن ينتأ كي يناطح صبرنا
وليستهين بغافل متراض!

في صفقة القرن الخبيث سقوطنا
من سوف ينقذنا من الأنقاض؟!

القدس مملكة العظيم وعرشه
هل مفلح عن حقّها متغاض

أين الحذاء لكي يطيش بصلعة
ويذكّر الأنكى بذاك الماضي؟!

القدس أيكي! با طيوري زغردي
بل حلّقي في جنّتي ورياضي

لو لم أكن بنت الجزائر كنتها
بالقدس نبع المورد الفيّاض!

يلهوننا بالشّمس وهي بعيدة
سلّوا عيون البدر بالمقراض

يلهوننا عن وعينا وثباتنا
ويتاجرون بأفتك الأمراض

أخشى على شمس الوضاءة منهم
أخشى على روحي... على أغراضي

القدس ما كانت خيال سبيّة
لتزيد من حزني على إمعاضي

القدس جوهرة اللّآلئ في فمي
فلتيأسوا منّي ومن إعراضي

هي وجهتي والمشرقان حشاشتي
وبها أذود عن الحمى وحياضي

حتى وإن بيعت فمعدن عفّة
ولسوف تبقى حلوة الأحواض

سيجيء عيد القدس وهي بريئة
والبرق يرقل ساطع الإيماض

سيشيع وجه القدس نور براءة
ورهافة ونصاعة وبياض

مهما عتا ظلم سيرجع خائبا
ويعود منكسرا خليّ وفاض.

قسنطينة/الجزائر، في يوم:
الأحد 08 جمادى الآخرة 1441، للهجرة.
الموافق ل: 02 شباط -فيفري- 2020، للميلاد.

في تمام السّاعة:
((16:51))، مساء.
-بتوقيت "الجزائر"-

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 13 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : 2020-02-07



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com