أصوات الشمال
الاثنين 28 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * خرافية الوجود...   * لو....   * دموع الشوق للإله تئن وتذرف   * المتردّم    * موت فراشة   * الحملات الانتخابية..بين فضائح الاختلاس وبرامج الإفلاس!   * دروب الغياب للشاعر التونسي جمال قصودة..    * حوار مع الأديبة فاكية صباحي   * طَرِيحَ الْهَوَى    * الأماني الدافئة   * في اليوم العالمي للسعادة    *  تجلّيات الكتابة في حضرة النّصّ   *  فراغ مكتظ برموز الوجود ...؟؟    * وقّع كتابه "سي الطيب الوطني.." ناصر بوضياف ضيف بلدية تكوت بباتنة   * رسالة إلى صاحب "العمامة" حاكم الشارقة سلطان القاسمي   * شعرية الإهداء في ديوان    * ق.ق.ج متنوعة   * قبر قصائدي   * حوار مع الكاتب والناقد "قلولي بن ساعد"    * قِنديلُ مَكّةَ    أرسل مشاركتك
حوريّات النّبيء
بقلم : شعر: محمد جربوعة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 58 مرة ]

شعر: محمد جربوعة



حول الرّسول نساؤه مثل النجومِ
ولا ظلامْ
هنّ استراحةُ قلبه أنى استدارَ بنبضهِ
وهو الحبيبُ
هو الأنيسُ
هو الرحيمُ
هو الشفيعُ
هو الرسولُ
هو الإمامْ
حول النبوة يحتفين بنورها
مثل الفراشات اللواتي يرتشفن الضوءَ صرفا
حول مصباحٍ كبيرٍ
أخضرٍ
فتّان نقشٍ
مِن رخامْ
حول النبيء نساؤهُ
هذي تعدّ الشيبَ في القمر الجميلِ
وتعجن الحنّاءَ بين خواتمٍ فضيّةٍ
مما اقتنته قوافل التجار من أرض الشآمْ
هذي برحمتها تنيّم كفّه في كفّها
تتأمّلُ الرجلَ الحبيب لربّهِ
هذا الذي قد قيل يَستسقي به الناسُ الغمامْ
هذي تعدّ لهُ الطعامْ
هذي ابنة الفاروقِ خجلى
تسرق النظر السريع لوجههِ
بين التردّد والحيا والابتسامْ
ومُحِبّة القرشيّ أحمدَ لا تلامْ
يرمقنَ ماريةً تشيرُ لرأسها كالتاجِ دامعةً
تقول: (( وقد بلغْنا منك دون بنات حوّا
في العُلا أعلى مقامْ))
يهمسن في أدبٍ :
( وإنّ القول ما قالتْ حذامْ )
شكرا تقول خديجةٌ، وصفيةٌ
والزينبان ، وحفصةٌ: شكرا
وأمّ حبيبة: شكرا
وتكسر نظرةَ العينين أرضا في احترامْ
دخلت تهرول نحوهُ ميمونة
كانت تَعَثّرُ في الثياب، تقول : شكرا
يا شتاء الخير
يا صيف السلامْ
شكرا ..
وتهمسُ سودةٌ بدموعها : شكرا
وتقطفُ بعدها جوريّةٌ من قلبها لحبيبها
جوريّة حمراءَ:
(شكرا يا حبيب الروح شكرا
يا طويل الصوم يا حسَنَ القيامْ)
فتغارُ عائشةٌ ، وتلقي قلبها لمحمّدٍ نسرينةً
وتقول : (شكرا
يا حنون القلب
يا حَسنَ التغزّل
يا مُقيم الليلَ يا حسن الصيامْ)
ولأمّ سلْمَةَ وهي تعرف من ستشكرُ في الكرامْ
طبعٌ..
إذا كبُرَ الحبيب بقلبها
صغُرَ الكلامْ
نظرتْ إليه ولم تقل
لكأنها كانت تقول :
(عليكَ يا طه السلامْ )
فهمَ النبيّ .. ولم يقلْ
نادى المؤذّنُ للصلاةِ
دعا النبيّ لهنّ ..
أمّنَ
ثمّ قامْ
والكون يسأل نفسه :
(مِن أين يعبرُ للرسول الحقدُ
في هذا الزحامْ ؟
مِن أين يعبرُ للحبيب الحقدُ
في هذا الزحامْ ؟)
الجمعة 17 آذار – مارس 2017 م

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 21 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بملتقى الإتحاف الأدبي هذه الأيام

فضيلة عبدالكريم
مواضيع سابقة
طَرِيحَ الْهَوَى
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
طَرِيحَ الْهَوَى


الأماني الدافئة
بقلم : املي القضماني
الأماني الدافئة


في اليوم العالمي للسعادة
بقلم : البشير بوكثير
في اليوم العالمي للسعادة


تجلّيات الكتابة في حضرة النّصّ
بقلم : مادونا عسكر/ لبنان
  تجلّيات الكتابة في حضرة النّصّ


فراغ مكتظ برموز الوجود ...؟؟
بقلم : مريم سويسي
 فراغ مكتظ برموز الوجود ...؟؟


وقّع كتابه "سي الطيب الوطني.." ناصر بوضياف ضيف بلدية تكوت بباتنة
بقلم : نورالدين برقادي
وقّع كتابه


رسالة إلى صاحب "العمامة" حاكم الشارقة سلطان القاسمي
بقلم : علجية عيش
رسالة إلى صاحب


شعرية الإهداء في ديوان
بقلم : زكرياء خالد
شعرية الإهداء في ديوان


ق.ق.ج متنوعة
بقلم : المختار حميدي
ق.ق.ج  متنوعة


قبر قصائدي
الشاعر : منصور بختي دحمور
قبر قصائدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com