أصوات الشمال
الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 848 مرة ]

((لعيادة "سيغموند فرويد"))!!!
-طرح/فضيلة زياية ( الخنساء-

حين طرحت سؤال الامتحان على طلبتي بهذا الشّكل:

- يقول "سيغموند فرويد"/Segmund Freud:
((6 أيّار/ مايو 1856، للميلاد—23 أيلول/ سبتمبر، 1939، للميلاد)).

((أعطني "طفلا" أعطك شعبا بكامله))، فكتبت طالبتي على ورقتها:
((سيغموند/ "فريد"))/Farid، بدلا من أن تكتب: ((سيغموند/"فرويد"))/بالواو بعد الرّاء، ولقد كرّرت طالبتي ذكر "فريد" بدلا من "فرويد" على ورقتها عدّة مرّات، على الرّغم من أنّ صوتي جهوريّ يسمع جدران الحجرة المجاورة ولقد يسمع الموتى في القبور!!! وعلى الرّغم من أنّ حروفي منطوقة بوضوح تامّ وبفصاحة كما ينبغي، لم أكن أعرف -بعد- أأضحك؟؟؟ أم أبكي على واقع نحن فيه: طلبتنا المساكين ضحايا أوائل لعدم الاطّلاع!!!
ومنذ عشرات السّنوات، أعرف أهمّيّة هذا الرّجل وأهمّيّة نظريّته النّفسيّة الّتي استلهمها واستلّها من أعمق أعماق تنهيدات "الشّعراء" باعتراف منه شخصيّا. يعترف العالم النّفسانيّ النّمساويّ "سيغموند فرويد" Segmund Freud بأنّ للشّعراء الفضل الكبير والنّصيب الأوفر في تعزيز نظريّته النّفسيّة القائمة على أساس "التّنويم المغناطيسيّ" وهو ما يطلق عليه -باللّغة ***الإنجليزيّة***- Hypnosis الّذي يقوم -بدوره- على إخراج الإنسان من ألمه الحادّ: بتتبّع زلّات اللّسان وسقطات الكلام: بطريقة لا شعوريّة عفويّة غير مقصودة ولا هي محضّر لها من قبل يتلفّظ بها المتحدّث...
يتّخذ "سيغموند فرويد"/Segmund Freud من الشّعراء قبلة وهدفا لإجراء تحاليله النّفسيّة القائمة على نوع من ((الكيّ "الرّحيم")) -إن صحّ التّعبير- وهذا في زعمه يجعل الشّاعر يخرج مكبوتاته إلى الوجود بالكتابة والتّنفيس عن الذّات المجروحة.
ولأنّ تعمّقي في دراسة نظريّات "سيغموند فرويد"/Segmund Freud أثناء إنجازي لأطروحتي في "الماجستير" قد ذهب بعيدا في أغوار العمق، فلقد رأيت أنّ كلّا منّا يحتاج إلى طبيب نفسانيّ: كما يحتاج إلى طبيب القلب وطبيب الأسنان بصفة دوريّة ولا يجد حرجا في هذا.
اجعلهم يا "سيغموند فرويد"/Segmund Freud يفهمون واجعلهم يعون:
((أنّ الفكر المرهق بسبب قسوة المجتمع على الفرد، لا يعني أبدا أنّ الإنسان مجنون وأنّ عقله ملوّث تماما)).
والآن يطبّقون نظريّة "سيغموند فرويد"/Segmund Freud بالمقلوب الخاطئ ويتّخذونها مرتعا للسّخرية والنّيل من الآخر بالإهانة وبخس الحقوق.
متى نفهم ومتى نرتقي؟؟؟ متى نكون "إنسانيّين" مع أنفسنا: قبل أن نشقشق -مع غيرنا- بإنسانيّة نحن بعيدون عنها كلّ البعد؟؟؟ متى نصنع الفكر الرّائد لأمّة محمّد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم؟؟؟
أنا -هنا- كلّمت "سيغموند فرويد"/Segmund Freud: كما كلّمته سنوات عديدة أثناء إنجاز أطروحتي في "الماجستير"، لكنّه لم يجبني إلى حدّ الآن!!! إذن أنا في حالة صحّيّة جيّدة من النّاحية النّفسيّة!!! ((ولو أنّ "سيغموند فرويد"/Segmund Freud قد أجابني ولو أنّني زعمت أنّه قد أجابني، فهنا يكمن الخلل النّفسيّ))!!!
كما يصرّح أحد الأطبّاء المحلّلين النّفسانيّين.

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 29 رجب 1439هـ الموافق لـ : 2018-04-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com