أصوات الشمال
الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أنا حنظلة يا أبي    * جارة القمر   * أبوابٌ موصدة في موسم الرق   * لهب   * وهج المشاعر... !    * قراءة عاجلة في العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة    * الرئيس التركي أردوغان ومأساة الطفلة الجزائرية ملاك لكحل   * قراءة إعلامية في سلوكات المؤسسة العسكرية أثناء إدارة الأزمة في الجزائر    * تصور الأخرة عند العرب في الجاهلية والإسلام. عنوان المؤلف الجديد إصدار لسعادة الدكتور عبد الله شادة بفرنسا.   * صورة الحاكم في رواية مملكة الموز للكاتب بوعلام بطاطاش   * المواطنة والتعليم في الجزائر ... الواقع والمآلات.   * أريد أن أخون الرمانة   *  صابرحجازي يحاور الكاتب والاعلامي المغربي حسن سليماني   * اصدار جديد   * دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي للثانوية يحتفيان بالعيدين   * شعرية البياض في مجموعة " بحيرة الصمت " للمغربية نعيمة زايد   * الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..   * الثورة الجزائرية والشعر    * بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ... مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.     أرسل مشاركتك
مادة التاريخ لتلاميذ السنة الثالثة الابتدائية
بقلم : بشير خلف
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 319 مرة ]
غلاف كتاب التاريخ والجغرافيا للسنة 3

إن اكتساب مفهوم الزمن صعْـــبٌ، وتعلمه أصْعبُ من تعلُّم المفاهيم الأخرى فنموه أبطأ، كما يتطلب اكتسابه مستوى عاليا من النضج والنمو المعرفي والعقلي.

مادة التاريخ لتلاميذ السنة الثالثة الابتدائية
بشير خلف
أقرّ علماء النفس منذ عشرات السنين أنّ الأطفال الصغار لا تتبلور لديهم حاسّة الشعور بالزمن المجرّد، الغير المرتبط بحركية الطفل اليومية؛ إلّا في سنوات متأخّرة من مراحل الطفولة، أي أن المفاهيم المادية الحسية (مثل كتاب، حيوان، باب) تنمو أسرع من المفاهيم المجردة (حرية، عدالة، قيم)، وذلك لأن الأولى تتشكل بالخبرات الحسية المباشرة، في حين تعتمد الثانية على الخبرات البديلة والأمثلة الرمزية التي تتطلب تفكيرا مجردا لا تتكون إلا في مراحل لا حقة من النمو.
علماء النفس يؤكدون أنّ مفهوم الزمن التاريخي يتأخر حتى سن الحادية عشرة حيث يتمكن الطفل من استيعاب التعاقب التاريخي، والحوليات التاريخية. كما أن الأكثرية من الأطفال لن يدركوا الفكرة المجردة لمفهوم الماضي التاريخي حتى يبلغوا سن الحادية عشرة والثالثة عشرة، إلا أن فهم الفترات التاريخية، والقدرة على تقديرها صعبة بالنسبة للطفل، وتأتي هذه القدرة متأخرة عن فهم معنى الزمن باتصاله بالأنشطة المختلفة، وتكون مفاهيم الأزمنة الماضية مشوشة عند الطفل حتى يمضي فترة طويلة من الزمن في المدرسة.
نستأنس بأقوال هؤلاء العلماء ونحن نتحدث عن إدراج مادّة التاريخ في منهاج السنة الثالثة ابتدائي بالمدرسة الجزائرية لأطفال في السنة التاسعة من العمر.
من برنامج السنة الثالثة الحالي، ما أطلقوا عليه برنامج( الجيل الثاني):
1ـــ دروس الميدان الأول في الكتاب تتماشى مع مستوى الطفل، وعمره..
2ـــــ شخصيات دروس الميدان الثاني: أبو اليوس 125م،القديس أو غستين 354 م، الملك ماسينسا 238 ق.م، مرحلة ما قبل التاريخ، المرحلة التاريخية 3200ق.م إلى 476 م، قِدمُ تعمير شمال إفريقيا.
ــــ دروس الميدان الثالث: التاريخ الوطني من 3200 ق.م إلى القرن الأول الميلادي، الشخصيات كموضوع للحدث التاريخي: الملك سيفاقس، يوبا الثاني،مملكة نوميديا.
هل طفل السنة التاسعة، أو العاشرة بإمكانه أن يفهم ويستوعب هذا البرنامج الذي حتى منْ أكبر منه في مرحلة التعليم التوسط تختلط عليهم الأزمنة.
إن اكتساب مفهوم الزمن صعْـــبٌ، وتعلمه أصْعبُ من تعلُّم المفاهيم الأخرى فنموه أبطأ، كما يتطلب اكتسابه مستوى عاليا من النضج والنمو المعرفي والعقلي.

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 18 صفر 1441هـ الموافق لـ : 2019-10-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com