أصوات الشمال
الأحد 28 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ و التَّرْهِيبِ"   * التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج   * الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.   *  أبحث عن وطن   * الموت بين أوراق الزهور   * أحبولة حواء    * مساء الزجل يحتضن شعراء مبدعين: بقلم: عزيز العرباوي   * حفيد القهر    * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين    أرسل مشاركتك
نار ( بروميثوس ) الأسطورة الإغريقية ونار الشمال الجزائري
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 89 مرة ]
صوؤة / العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر

لطالما اعتبر ( بلوترك) الجبل كائنا حيا , إذ الحجارة عظامه وشلالاته واوديته شرايينه واشجاره اشعاره وعطائه , واليوم وما نشهده ونشاهده من احتراقات وحرائق على مستوى البيئة والإنسان يوشك ان يصير صعب الفهم , النار تصير بدروها بروبجندا تتفذى على الاضافات... اسطورة ( قضاء وقدر ) تشكل اسطورة عنصرها , من حيث النار هي النار.... والماء هو الماء.... والهواء هو الهواء.... والتراب هو النتراب , ونخشاه ان يصير كل شيئ تغلفه النحيط بنا رمزيا , كل شيئ لا شيئ.

تعود النار وحسب المخيال الجمعي الإغريقي القديم , الشبيه بالتاريخ النصف الحضاري والثقافي , الاسطورة ميراث الفنون , وميرث الإنسان... وميراث الطبيعة...او ميراث الجميع معا / الفن+ الانسان+ الطبيغة.
تعود فكرة النار الى الأسطورة الإغريقية البطل ( بروميثوس ) سجين الحرية او يسمى جد البشرية او ابا البشرية , يذكر بأن له القدرة على رؤية المستقبل والتنبؤ بما يحدث. يذكر انه سرق النار للبشر , وجلب معه صندوقا الى الارض ,ولما فتح الصندوق انتشرت كافة الامراض والاوبئة ارجاء الكهكورة الارض وما بقي بقاع الصندوق الا شيئ واحد وهو ( الأمل / Hope ) .
ألقي القبض على بروميثوس جراء سرقته النار للبشر ,وقيد عند جذع شجرة تنهش وحش الطير كبده ليلا ليتجدد نهارا. ككناية لتثبت بالحياة ولو ببصيص أمل.
إذن النارنعمة , بل هيمن عناصر الكون او الحياة : ( الماء...النار...الهواء...التراب ).
النار نعمة رغم تأويلاتها الاجتماعية والدينية , ولكن النيران المشنعلة بالشمال الجزائري , لا تحرق الغابة ,وانما تحرق الشجرة التي تحرق الغابة.... بل , تحرق شجرة بروميثوس التي قويّد عنها. بل تحرق ابا البشرية تو جد البشرية.
ليس العيب ان تندلع النيرا بأي وقت وبأي فصل وبأي موسم مادامت طبيعية , فهي نعمة ونقمة , ولكن النار الحقيقية الحارقة والخارقة , هو العجز البشري ومده بكل الوسائل اللوجسنية الحديثة , كالطائرات ومحتلف المعدات التي تمتص الأوكسجين من قلب النار. الفكرة هي التي تكون قد احترقت قبل العابة والارض والالحاق تاصرر بالانسان والعمران.
وعندما يحتل التوازن بهكذا شكل معنى الجوائر تعاني عجزا بهذا الجاني كبعد استراتيجي , والعمل بأثر رجعي على المعالجة المستفبلية , حيث المسنقبل هو اليوم.
باهتت النار الحكام الجزائريين التنفيذية والتشريعية وخو في عطلة صيغية على بقية العطل الشتائية..الخريفية...الربيعية ( العطل والراحات ) المدفوعة الاجر والحصانة ايضا. سوف تطفأ النار مؤقتا , حتى يأخذون كل افاسهم ويتنفسون الصعداء بأنها فاتت عليهم بردا وسلاما وان كراسيهم لم تتزحزح ولم تصلها النارين , نار ( بروكيثوس ) الهادئة , ونار الشمال الجزائري التي احرقت الغابات الجزائرية , وهو .. وهم... وسائر الضمائر الاخرى المستترة وبهدهم طوفان الحارقة!
- https://www.facebook.com/akid.bendahou

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 16 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : 2017-08-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".
بقلم : إيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول


لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
لست أنا من يتكلم


أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.
بقلم : محمد بسكر
أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.


بقس
بقلم : شعر: محمد جربوعة
بقس


ومضة ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
ومضة ...


(( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن
الشاعر : إبراهيم موسى النحاس
(( قصيدة النثر والقضايا الكلية ))                   قراءة في ديوان


ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...
بقلم : نجاع سعد
ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...


برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون
عن : تسجيلات اليوتيب
برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني  يستضيف الأديبة نجاة دحمون


النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com