أصوات الشمال
الخميس 26 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * "الإبحار الى حافة الزمن" مع الأديب د. جميل الدويهي   * قراءة ثقافية لقصيدة الظل والصليب لصلاح عبد الصبور   * عصفور من الشرق    * لذة المرثاة في مجموعة " وفيٌّ لرقم حذائي" للشاعر فريد اليوسفي   * سفر ميمون دون كسشوط( ترجمة )   * الشاعر عمر عمارة يحصد آلاف المتابعين بنصوصه الأدبية بالرغم من سياسة إنستغرام   * الشهادة    *  أقذر من "جحا"!!!   * أعوان الأمن بشركة سوناطراك ...متى التوظيف بعقود دائمة؟؟   * صدور عدد شباط من " الإصلاح " الثقافية    * حكايات الميترو    * كعكة اللّص صاحب ربطة العنق ! قصة قصيرة جدا.   * صفقة القرن وتلافيف متاهة جزيرة " كريت "   * إلى عاشق فلسطين   * فكر الكابالا والخيال اليهودي في مسرحية ديبوك   * كلية الآداب بجامعة عنابة تحتفي باللِّسانيات واللُّغة العربية في ندوة علمية   *  صابرحجازي يحاور الكاتب والشاعر التونسي خالد الكبير   * فرع عنابة لاتحاد الكتاب يحتفي بالشاعر العصامي الطاهر خشانة    * تضامن شعبوي واسع مع السردوك (الديك)!   * لِسِحْرِ عَيْنَيْك .. !!    أرسل مشاركتك
تراجيديا إبسن والنوح على هدفيغ
بقلم : محمد جهاد إسماعيل
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 489 مرة ]

تراجيديا إبسن والنوح على هدفيغ

في مسرحية البطة البرية، يقدم لنا هنريك إبسن شخصية هدفيغ كشخصية مركزية. إلا أن القارئ للمسرحية يتألم، وهو يشاهد الظلم الكبير الذي تعرضت له هدفيغ منذ البداية. فالطفلة التي لا تتجاوز الأربعة عشرة ربيعاً من عمرها، لديها مشكلة في عينيها تهددها بالعمى الأكيد وحتمي الوقوع. لم تكن هدفيغ مرفهة كبقية الأطفال في عمرها، بل كانت تضطلع بمسؤوليات أكبر من سنها، إذ كانت تشارك أبويها في أعمال البيت واستوديو التصوير الذي يشغل ركناً من البيت.

طيلة أحداث المسرحية، كانت هدفيغ هي الشخصية المعذبة، وبالتالي الشخصية المثيرة للشفقة، فقد انطوت حالتها النفسية على الكثير من الحزن والكآبة. لم تأت كآبة هدفيغ فقط من سماء النرويج الملبدة بالغيوم القاتمة، أو من التصاقها بالبيت احتماءً من الثلج والصقيع، أو من مرض عينيها، وضوء القناديل الخافت الذي يبث في روحها الضيق. بل كانت خلافات والديها هي المسبب الرئيس لكآبتها وعدم راحتها.

لقد دبت بين والديها خلافات عميقة، أدت إلى ترك أبيها للمنزل، ووصلت إلى حد تخوينه لأمها، وإلى حد تشكيكه في نسب ابنته إليه. تألمت هدفيغ كثيراً لهذا الحال، وقررت فعل أي شيء يكون من شأنه إصلاح الموقف وإعادة المياه لمجاريها. اقترح عليها صديق أبيها غريغرز ويرل أن تقتل البطة البرية التي تربيها وتحبها كروحها، فربما تكون البطة البرية هي قربان عودة الوئام الأسري لها ولوالديها.

أمسكت هدفيغ المسدس وتوجهت لقتل البطة البرية، لكن الرصاصة سكنت صدرها بدلاً من أن تسكن جسد البطة. لقد قتلت نفسها بالخطأ، لتضع حداً لحياة قصيرة لم تكن أبداً مريحة. ماتت وهي تحاول إعادة الحب والدفء إلى أسرتها، فنجحت في ذلك رغم موتها، عندما وفقت بين أبويها، ورققت قلبيهما، في مشهد البكاء والعويل والنوح عليها.


محمد جهاد إسماعيل
كاتب من فلسطين

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 22 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : 2019-08-23



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

نهر الطفولة

زبير دردوخ
مواضيع سابقة
أقذر من "جحا"!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                                            أقذر من


أعوان الأمن بشركة سوناطراك ...متى التوظيف بعقود دائمة؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
أعوان الأمن بشركة سوناطراك ...متى التوظيف  بعقود دائمة؟؟


صدور عدد شباط من " الإصلاح " الثقافية
بقلم : شاكر فريد حسن
صدور عدد شباط من


حكايات الميترو
بقلم : إبراهيم مشارة
حكايات الميترو


كعكة اللّص صاحب ربطة العنق ! قصة قصيرة جدا.
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
كعكة اللّص صاحب ربطة العنق !  قصة قصيرة جدا.


صفقة القرن وتلافيف متاهة جزيرة " كريت "
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
صفقة القرن وتلافيف متاهة جزيرة


إلى عاشق فلسطين
شعر : جمال الدين خنفري
إلى عاشق فلسطين


فكر الكابالا والخيال اليهودي في مسرحية ديبوك
بقلم : محمد جهاد إسماعيل
فكر الكابالا والخيال اليهودي في مسرحية ديبوك


كلية الآداب بجامعة عنابة تحتفي باللِّسانيات واللُّغة العربية في ندوة علمية
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
كلية الآداب بجامعة عنابة تحتفي باللِّسانيات واللُّغة العربية في ندوة علمية


صابرحجازي يحاور الكاتب والشاعر التونسي خالد الكبير
حاوره : الاديب المصري صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الكاتب والشاعر التونسي خالد الكبير




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com