أصوات الشمال
الاثنين 13 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أساطير التوراة تسقط، وتسقط معها قصص الأنبياء والوعود الربانية التي استيقت منها   * صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة    * رسالة إلى مرضى جنون العظمة    *  السنة ليست قاضية على الكتاب   * أصداء مجاورة الموتى" للمغربي اصغيري مصطفى   * حكومات من دخان، أحمد سليمان العمري   * حضور الشهيد وقداسات الدلالة في الشعر الفلسطيني المعاصر   * إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين   * إليها في عيد الحب    * حمية حب    * الحبّ في عقيدتنا    * ذكراك يا أبت   * العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان   * مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !   * فقدنا شاعرنا خليل توما   * من تراثنا الثقافي كتاب إعراب الجمل للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري   * فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان   * كتاب " شعرية المعنى الجنائزي" للأديب المغربي احمد الشيخاوي   * محكمة الضمير / محاكمة الإستدمار الفرنسي على جرائم التجارب النووية بالجزائر / نص مسرحي   *  الحيل الدّفاعيّة عند سيغموند فرويد/ ((الإسقاط)).    أرسل مشاركتك
وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)
بقلم : الأستاذة أسماء بن عيسى
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 529 مرة ]
وطار يا ليتك لم تمت

استكمالا لما خطّته أناملنا عن أيقونة الأدب الجزائري و العربي الطاهر وطار في ذكرى رحيله الثامنة ، حيث توقفنا عند روايته الموسومة" العشق و الموت في الزمن الحراشي "، فإننا نواصل رحلتنا الاستذكارية للأديب و ما خلّفه من أعمال روائية لا تزال خالدة بدليل الإقبال المتواصل للدراسين على دراستها بكيفيات مختلفة حسب ما تيسّر لهم من معطيات معرفية نقدية كانت أو لغوية، و كذا في أشكال عديدة، سواء أتعلّق الأمر بالرسائل الجامعية أم المقالات المنشورة و غيرها من مظاهر النص الفوقي.

و عليه نستهل كلامنا في هذا الجزء الثاني برواية" تجربة في العشق" التي عالجت طبيعة العلاقة بين المثقف و السلطة ، كما تعدّ إدانة للطرفين معا ، فالأوّل لتخليه عن مبادئه التي يؤمن بها، حيث غدا تابعا للدولة تتحكم فيه كما تشاء من خلال البطل المستشار في وزارة التعليم العالي الذي كان في السابق مديرا للمسرح الوطني إلّا أن السلطات أبعدته عن العمل المسرحي بسبب انتمائه اليساري. و بدل أن يتخّذ قرار مقاطعتها نجده قد رضخ لمنصب من مناصبها ، و من ثم أصبح تابعا لمؤسساتها.
أمّا الطرف الثاني فقد أدانه الكاتب حتى يفضح حقيقته المتمثلة في اغتيال العقل و الفكر، و نبذ كل مثقف يدافع عن استقلاليته، إذ يعمل على تهميشه و تدجينه.
و في رواية "رمانة" التي تعدّ أقصر رواياته يعود بنا الروائي إلى واقع الفساد المستشري في المجتمع ، و رغم قصرها فقد عبّرت عن معاناة فئة معينة من أبناء الشعب أي النساء اللواتي لا معين لهم ، حيث لم يجدوا سبيلا للعيش سوى الطرق غير شرعية.
كما أنّها تصوير دقيق لحياة ومشاكل عينات من المجتمع، تمثل انتماءات اجتماعية مختلفة، فهناك: بوعلام ومجدوب وصالح و الخال ورمانة، يمثلون أمام تاجر التحف، زوج رمانة، الأخير، الذي يرمز إلى الطبقة المرفهة التي تنعم وسط الخيرات، بينما "الفقراء ميتون من يوم ولادتهم!.
و في" الشمعة و الدهاليز" التي أهداها للمثقف يوسف سبتي ، و أغلب الظن أنّ ما جاء فيها هو حياة الرجل، و بأن البطل هو نفسه المرحوم إلّا أن وطار نفى ذلك جملة و تفصيلا ضمن مقدمة روايته.
و عن مضمونها فقد جاءت هذه الرواية لتعكس فترة العشرية السوداء و الإرهاب المظلم، و لكنّ الأديب لم يعرض الوقائع و لو أنه و قع فيها في آخر العمل من خلال مقتل البطل على يد جماعة مسلّحة باغتته في المنزل ، و إنّما كان هدفه الأساس الكشف عن الأسباب و الخلفيات التي أدّت إلى تلك الفترة الحرجة من تاريخ الجزائر ألا و هي تلاشي الأيديولوجية الاشتراكية و تصاعد التيار الديني الثائر. هذا الطرح الذي مثّل له بشخصيتين هما الشاعر المثقف صاحب الفكر الاشتراكي الذي يعد البطل المحوري للرواية، و الآخر المهندس عمار بن ياسر قائد الفكر الإسلامي.
و بخصوص روايتي" الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي" ، و " الولي الطاهر يرفع يديه بالدعاء" ، فالأولى يواصل فيها تصوير بعض المشاهد من سنوات الجمر حين كان الجزائري يتحدى الموت الخاطف للأرواح في أبشع صورة ، و كان الغدر عنوانا للحياة وقتها . أمّا الثانية فهي انعكاس لجوانب متعددة منها الجانب الديني الذي يمثله الولي الطاهر، و الجانب الثقافي الذي تمثله تبعية الإعلام العربي للغرب في تقديم الأخبار، و الجانب الاجتماعي المتمثل في انتشار الفوضى في أوساط المجتمعات العربية الإسلامية ، و الجانب السياسي يتمثّل في التخاذل و تواطؤ حكام الدول العربية مع الدول الغربية.
و عن آخر رواية للأديب التي كتبها في ظروف استثنائية تحت عنوان" قصيد في التذلل " ، حيث جاءت موزعة بين المرض و العلاج و الغربة في فرنسا، فقد كشف فيها عن التغيرات التي مسّت الثقافة و المثقف ؛ متمثلة في إهانة أو تذلل أهم فن من فنون الثقافة ألا و هو الشعر الذي فقد رسالة ، و فقد معه الشاعر منزلته العظيمة.
فبعد أن كانت تهبه السلطة لكونه مالكا لسلاح الكلمة فإنه أضحى خاضعا لها كما صوّره لنا الكاتب في روايته من خلال البطل الذي كفر بالشعر و قيمته بعد ثلاثين سنة من النظم، ليصبح مديرا للثقافة بعد تنصّله عن المهمة الشريفة التي خُلِق لأجلها.
و صفوة القول بعد هذه الجولة السريعة في رحاب الطاهر وطار أن الأخير و بدون مبالغة هو أحسن أديب في تاريخ الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية، فالرجل بجرأته الخطيرة استطاع أن يصنع لنفسه مكانة مميزة بين أدباء عصره.
و إليه يرجع الفضل في ايصال صوت روايتنا المحلية إلى أصقاع العالم، حيث كان رحيله بمثابة الفاجعة التي ألمّت بالمشهد الأدبي الجزائري و العربي عموما، و لكن رغم رحيله فهو يظل الشمعة التي تنير عقولنا فألف رحمة و نور على عمي الطاهر رجل عصره.
انتهى
أ/ أسماء بن عيسى( المركز الجامعي بلحاج بوشعيب لعين تموشنت).

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 4 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
إليها في عيد الحب
بقلم : شاكر فريد حسن
إليها في عيد الحب


حمية حب
بقلم : رتيبة كحلان
حمية حب


الحبّ في عقيدتنا
بقلم : البشير بوكثير
الحبّ في عقيدتنا


ذكراك يا أبت
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
ذكراك يا أبت


العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان
بقلم : نسيمة بلمسعود
العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان


مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !
بقلم : جمال الدين بوشة
مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !


فقدنا شاعرنا خليل توما
بقلم : كرم الشبطي
فقدنا شاعرنا خليل توما


من تراثنا الثقافي كتاب إعراب الجمل للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري
بقلم : محمد بسكر
من تراثنا الثقافي  كتاب إعراب الجمل   للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري


فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان
بقلم : ابراهيم امين مؤمن
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان


كتاب " شعرية المعنى الجنائزي" للأديب المغربي احمد الشيخاوي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
كتاب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com