أصوات الشمال
الأحد 16 شعبان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري   * قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة   * انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "    * توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية   * النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل   * يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول   * كأنّه الشِعر ...   * الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !    * بطاقة إلى السجين الفلسطيني    * كن ظلي أيها المنفى   * الشعر الجزائري والحراك الشعبي..عن الشعر و الثورة السلمية   * قصة قصيرة جدا / وسوسة   * فلسفة الجمال والقُبح   * الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك نانا ؟!.)    * الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟   * الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *   *  منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية   * هديتي في معرض الكتاب   * انتصار الارادة الشعبية في السودان    * الحراك الجزائري وحرية الأفكار    أرسل مشاركتك
حول الشعر الشعبي
بقلم : طه بونيني
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 489 مرة ]

لا ينفكّ الغزو الثقافي يحرزُ انتصارات أحيانا، في كثير من الميادين، ويجدُ مقاومة في أحيانٍ أخرى. والشعر الشعبي، من الفنون التي تُقاوم بقوّة، زحف الأشياء والأفكار، والتي تأخذ مُسمّى التكنولوجيا والحداثة.
لكن الشعر الشعبي زيادة على تحدّيات العصر التي تُحاصره، يعاني من غربة بين أصحابه. فبعض الشعراء الشعبيين اليوم، يُبدعون وينهلون من معين هذا الفن الصافي، وبعضهم يحاول الانتساب لهذا الفنّ، بشعر قد نُسميّه شعرا عامّيا. وفي هذه المقالة، أحاول تسليط بعض الضوء، حول حِمى هذا الفنّ. وإذا كان لكلّ فنّ قواعده ومبادئه، فللشعر الشعبي كذلك. وإن لم أكن من الشعراء الشعبيين، إلا أنّي أساهم برأي مُحبّ معجب بهذا الفن، آملا أن يظلّ الشعر الشعبي صافيا راقيا، على أصوله كما كان، وكما يجب أن يظلّ.

حول الشعر الشعبي

أرى شعراء الشعبي اليوم، في بعض المناطق، لا ينفكّون يتجدّدون. يحيا بعضهم ثم يموتون فيأتي غيرهم ليحملوا المشعل ويواصلوا قريض الشعر الشعبي أو كما يسمّيه بعضهم الشعر الملحون. إلى يومنا هذا، الموسوم بعصر السرعة والتكنولوجيا، ومواقع التواصل الاجتماعي، لا تزال قوافل الشعراء تنتِج وتُبدِع.
لكن هل الشعر الشعبي هو ذلك الشعر الذي نكتبُه باللسان العامّي الدارج؟
لا، بل هو الشعر الذي يمارسُه الشعب، ويعبّر عن تفاصيل حياتهم اليومية، وما يُقصد بالشعب "العوامّ". الفلاح يزرع أرضه، الراعي يتعهّد غنمه، الجدّ المتقاعد يُعلّم أحفاده، والأب البسيط الجالس في حديقته، أو عند طرف سرير ابنه، يُلقّنه بعض دروس الحياة. إنّه فنّ كفل للجميع "ديمقراطية الفن". كُن شاعرا شعبيا، حتّى لو لم تكن تعرف القراءة والكتابة. ما دُمتَ تملك القريحة الفنية، والملَكة التعبيرية، والفصاحة الإلقائية، والحكمة الحياتية، فأنت الشاعر الشعبي بامتياز.
وإذا كُنتَ كذلك، فأنت لا تحتاج إلى منبر ثقافي، فالحياة كلّها جُعلت لك منبرا. فلتكُن منصّتك في المقاهي، والأسواق الشعبية، وفي المنازل والمحافل والمجالس. والشرط الوحيد، أن يجلسَ إليك جمهورك. فإذا تحلّق بك أولئك ممّن يبتسمون إذا شرعتَ في الحديث، ويُنصتون شاخصين، وكأنّ على رؤوسهم الطير، فذلك عرشك، وتلك هي مملكتك.
شعراء شعبيون عوام، وما يقابلهم هم "الأكاديميون" و "المتعلّمون" الدارسون للفنون والآداب الذي تدرّجوا على صفوف المؤسسات التعليمية ومارسوا الفنون إلى أن تمرّسوا فيها.
وقد نجِد الصنف الآخر، أي المتعلّمين، يُقرضون شعرا شعبيا، وبرأيي هو ليس كذلك. بل هو شعر شعبي مُستنسخ، غير خام. إلّا إذا كان هذا المُتعلّم قد تلقّاه عن الطبيعة والحياة، أو تلقّنّه عن شاعر شعبي، وليس أكاديميا فقط.
فالشاعر الأكاديمي، إذا لم تولد سليقته من رحم "البيئة الشعبية" ومصدرها " التجارب" ومقوّماتها "العفوية" و"الحكمة"، فنصوصه الفصحى خير من فنّه الشعبي. وانظُر في القصائد الشعبية، لفحولها، فإذا هي تشدُّك سريعا إلى كنزها المُتخم بالأمثال والحكم، يسوقها صاحبها في حلّة شعرية.
وفي وقتنا الحالي، ذو المدنية الطاغية بأشيائها، الفاتنة بضوضائها، قد أغوت الأرياف والصحاري، ناقلة عدوى التكنولوجيا، فإذا بالهوائيات المقعرة تنتشر كالطاعون أو كالفطريات، فأصابت دور الطوب، والقصور القديمة. وصارت الأوقات الشاغرة ذات الإلهام والصفاء الذهني، تمتلئ بالملهِيات. ولتتخيّل راعي غنم، كان جدّه شاعرا شعبيا، يستلهم من غنى الطبيعة وعُذريتها وعناصرها الحية الغاضبة حينا الوادعة حينا آخر، قد أصابته عدوى الهواتف النقالة في مقتل.
ليست الأشياء فقط، ما يُهدّد الموروث الشعبي، وإنّما هو نمط العيش ككلّ، أليس بعيدا عمّا كان يُنتج ويغذّي موروثا جزائريا خصبا وأصيلا. فإذا بالعمامة تكاد تختفي، والجُبّة والقشابية، والعباءة ...وقد يجدُ البعض في هذه العناصر، أشياء غير ضرورية، غير أنّ اختفاءها وحلول عناصر ثقافةٍ غيرها محلَّها، مؤشر قويّ، على أنّ موروثا مادّيا ولا مادّيا يختفي، لينحصر في البحوث التاريخية الانثروبولجية، وفي المتاحف، والكتب.
ورغم كلّ هذا الزيف، إلّا أن بعض المناطق الصحراوية خاصّة والسهبية ومناطق أخرى كثيرة في ربوع الوطن، لا تزال تُغذّي بموروثها الثقافي، شعراءها الشعبيين، فحيثما كانت هناك مقاومة فكرية ثقافية، سترى رايات الفنون الشعبية كلّها مرفوعة خافقة. وسترى أعلامها يُبدعون، ويقرضون "الشعر الشعبي الأصيل"، مُتغلغلا كالماء الصافي عبر الأجيال.

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 27 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
بطاقة إلى السجين الفلسطيني
بقلم : شاكر فريد حسن
بطاقة إلى السجين الفلسطيني


كن ظلي أيها المنفى
بقلم : نجوى المجاهد
كن ظلي أيها المنفى


الشعر الجزائري والحراك الشعبي..عن الشعر و الثورة السلمية
الدكتور : وليد بوعديلة
الشعر الجزائري والحراك الشعبي..عن الشعر و الثورة السلمية


قصة قصيرة جدا / وسوسة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة جدا / وسوسة


فلسفة الجمال والقُبح
موضوع : ابراهيم امين مؤمن
فلسفة الجمال والقُبح


الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك نانا ؟!.)
بقلم : نادية نواصر
الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك  نانا ؟!.)


الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟


الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *
بقلم : عفراء. م. حيدر
الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *


منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية
بقلم : الدكتورة شادية بن يحي
 منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية


هديتي في معرض الكتاب
بقلم : غـــزال عبد الــكريـــــــم




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com