أصوات الشمال
الاثنين 6 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
ومن وحي المدرج
الدكتور : بدرالدين زواقة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 554 مرة ]
 أ د بدرالدين زواقة

عمود صحفي دوري بعنوان ومن وحي المدرج
المقال الاول :الاستاذ الانسان

ومن وحي المدرج
الأستاذ الإنسان
الأستاذ في المدرج يقوم بأنبل وظيفة انسانية تشترك مع رسالة النبوة في التعليم و التزكية و تلاوة الآيات الكونية و القرآنية .فهو يجسد الانسانية في احسن صورة و افضل مقام من خلال التواصل الايجابي و الفعال مع طلبته .
فرؤيته للطالب امتداد طبيعي لإنسانيته التي تجعله يعيش معانيها من خلال مشاعره التي تعطي لوظيفيته التعليمية نوعا من التميز في ادائه و تواصله .
فنظرته يجب أن تكون على أساس الرحمة و المودة ،و كلماته يفترض أن تكون جذابة لينه و تصرفاته الحكيمة تحقق له الجذب و الانجذاب ،و ابتسامته تضفي على العلاقة نوعا من أمن و أمان .
مررت مرة بطلبتي في مدرج الامتحان لأتحقق من الذين حضروا المحاضرات و التزموا بالواجبات ،فتوقفت عند واحد منهم ،فلم اتعود على رؤيته في الدرس ،فسألته عن سبب غيابه فاستحى و تردد عن الاجابة و قال لي عذرا أستاذ إنني أعمل لأساعد عائلتي ، حينها نظرت ليده فتفاجأت أن اصبعين مبتوران ...تألمت ...و حزنت ...ثم سألته عن نوع العمل فاخبرني أنه مساعد بناء....كدت انفجر بكاء.....فأخذت بيده و شجعته و حفزته....و أعلمته انني سألغي عدد الغيابات المسجلة عليه . فرح ووعدني أن يلتزم أكثر و يحاول الحضور.
استفدت من القصة ان الدرس ليس معلومات تقدم و معارف تعلم و أسئلة تعرض...أنه علاقة حب وود وصدق بين أستاذ إنسان و طالب إنسان .
حينها أدركت قيمة التعليم بالحب و التربية بالحب و التوجيه بالحب كمنهج متميز في فنون التربية ومهاراتها ،فالحب يجعل من العملية التعليمية أكثر فعالية و انتاجية و ابداعا ،ذلك انه اذا فتحت القلوب تبعتها الاذهان بكل إجلال و انتباه .وهنا فقط يكون عقابك حبا و تحفيزك حبا و بالحب فقط تكون جامعة الحب .
إن ربط المعرفة بالقيم الانسانية ضرورة و حتمية في بناء مجتمع الإنسان الذي يجعل من المعرفة من أقوى العلاقات الإنسانية و افضلها ،وقد قيل :"أن العلم رحم بين أهله".
إننا نؤمن بالرحم العلمي الذي هو صورة خاصة عن الرحم الكوني :"أنما بعث معلما ".

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 3 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-01-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com