أصوات الشمال
الأحد 28 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ و التَّرْهِيبِ"   * التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج   * الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.   *  أبحث عن وطن   * الموت بين أوراق الزهور   * أحبولة حواء    * مساء الزجل يحتضن شعراء مبدعين: بقلم: عزيز العرباوي   * حفيد القهر    * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين    أرسل مشاركتك
مفارقات الجمال بين متعة السرد و هاجس اللغة وقفة مع قصة (هاتف مجهول) للقاص إبراهيم الدرغوثي.
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 146 مرة ]
قاص و شاعر

اتف مجهول
منذ أسبوع ، يدق جرس الهاتف عند منتصف الليل فأضغط على زر الاستقبال . ينفتح الخط فأسمع خشخشة يليها شخير متواصل يدوم حتى أغلق الخط .
عندما وقفت أمام موظف الاستقبال لشركة الاتصالات و عرضت عليه الموضوع و الرقم ظهرت على وجهه الحيرة . ترجاني أن أترقب لحظة ثم دخل إلى جهازه و ألقمه المعلومات و يظل يخبط على الأزرار مدة ، ثم رفع عينيه في وجهي و قال :
جاءنا أقارب هذا الرجل منذ أيام يا سيدي و طلبوا منا إغلاق هذا الرقم، فصاحبه ميت منذ ثلاثة أعوام !!!

مفارقات الجمال بين متعة السرد و هاجس اللغة
وقفة مع قصة (هاتف مجهول) للقاص إبراهيم الدرغوثي.
القصة
هاتف مجهول
منذ أسبوع ، يدق جرس الهاتف عند منتصف الليل فأضغط على زر الاستقبال . ينفتح الخط فأسمع خشخشة يليها شخير متواصل يدوم حتى أغلق الخط .
عندما وقفت أمام موظف الاستقبال لشركة الاتصالات و عرضت عليه الموضوع و الرقم ظهرت على وجهه الحيرة . ترجاني أن أترقب لحظة ثم دخل إلى جهازه و ألقمه المعلومات و يظل يخبط على الأزرار مدة ، ثم رفع عينيه في وجهي و قال :
جاءنا أقارب هذا الرجل منذ أيام يا سيدي و طلبوا منا إغلاق هذا الرقم، فصاحبه ميت منذ ثلاثة أعوام !!! انتهت

بداية أقول :أنت أمام نص ينصح بالاحتفاظ بمسافة الأمان إزاءه ، حتى لا يبتلعك داخل رحى مكعباته الافتراضية و متاهاته ذات الوجهين ؛المتشابه و المُحكَم ،و أول شراك يمكن أن تُكبَّل به هو الاكتفاء بأول قراءة و الجزم بأول فهم يتبادر إلى ذهنك، و كذا التعويل على أول تفسير ،أما الدهشة التي تقذفها القفلة في روعك فإنها قد تزحزح تركيزك ،تماما مثلما يربكك وجه جميل ،فينسيك ما جئت لأجله ، و مع ذلك فعندما تتجاوز هذه العتبة ،فإنك تصبح أسير الإعجاب بالنسج القصصي المحكم الذي لا يميل إلى الشاعرية ، و إنما يلتزم بالعقيدة السردية في بذلتها الرسمية .
اختار هذا العنوان (هاتف مجهول) ، و هو مبتدأ و خبر،أو ما شئت من التقديرات ، إلا أننا لن نختلف أننا أمام اسمين ،و هذه التركيبة مخالفة لتركيبة نصه عموما ،حيث يعدل في خضم حكيه بين الأفعال و الأسماء في مفتاحية الحدث ، و إلا فإن من المنطق أن تتجاوز الأسماءُ الأفعال كمكملات (فضلة) ، أما كونها مركز الحدث ،فلم يولها اهتمامه ، لتمر القصة خفيفة دون ضغط نفسي ، كما أراد لها أن تتخذ مكانها في روع القارئ.
و إذا رجعنا إلى الجانب اللغوي ،فإن الهاتف هو المنادي ، و هو الصوت يُسمع دون أن يرى الشخص ، أو هو صوت باطني ، و عندما نخرج من المنظار اللغوي ،فإنه جهاز التواصل الذي هو نتاج ثورة الاتصالات .
(هاتف مجهول) ..يمكن أن يتقاطع مع الجندي المجهول .. لكن الجندي المجهول معرف بـ(الـ) التعريف ، لأنه قد نال الاعتراف من خلال رمزيته ،أما هاتف مجهول ، قلم ينل الاعتراف به ،هذا النداء هو داخل ضمائرنا كلنا ، لا نسمع منه إلا خشخشة ،أي كلاما غير مفهوم ، ثم بعد ذلك شخيرا ، و هو دلالة على اللامبلاة من قبلنا ، وراحة الضمير من قبله .
كما أن له نقاط تماس مع التلبياثي (Telepathy) الذي يعني التخاطر عن بعد و هناك قصة (يا سارية الجبل ) ، وقد يقصد به الضمير ، أو التأنيب أو حاجة في نفس المجهول لم يقضها.كما يحكى أنه يسمع صوت الآذان في (بواتيه) (معركة بلاط الشهداء)،صوت بقيت له كلمات لم يقلها في حياته .
لذلك أعتقد أن الكاتب في عنوانه يناور على حبلين ؛هما الخيال و اللغة ، و أن الأصول اللغوية كانت متجذرة في خلده و هو يخط حروفه ، فلقد كان من المفروض أن يكون العنوان (هاتف شخص مجهول) ، لم يكن الحذف بسبب مراعاة خصائص فن ق ق ج ،لأنه لا يميل في سرده إلى هذا الاقتصاد الذي يلجأ إليه الكتّاب و لو على حساب المعنى ليضمنوا توفر أحد الشروط الشكلية ، فالمرجح أن فكرة (الصوت الباطني) كانت ترافقه ، يريد أن يقول بأن هناك صوتا خفيا لشخص مجهول يحاول أن يتسرب إلينا.هذا مع الإشارة إلى أن القاص يوظف الهاتف النقال في قصص أخرى ، قد يكون أحد أسباب ذلك أن هذه المادة خصبة و ولادة بحكم سنه و سني ، لأن من عاش وقتا قبل ظهور هذه الثورة الاتصالية يكون أشد حساسية اتجاهها من الجيل الجديد الذي فتح عينه عليها أو على إرهاصاتها . إن معاصرة هذه الاختراعات تحرك هرمونات الفنتازيا في رحم الحرف ،وحينما رضعت من عنب اللغة في اللاشعور عملت عملا مهما .
تبدو مفصليات القصة كالتالي : الدق المتكرر لجرس الهاتف النقال ، الضغط على زر الاستقبال ، سماع خشخشة و الشخير ،غلق الهاتف، المتصل ميت ...لكي نعرف أنه ميت لا بد أن نكمل القصة إلى النهاية . أما الأنسجة الرابطة بينها فهي الأزمنة المتداخلة من جهة ، و ما تحمله من نسبية من جهة أخرى ،فهناك زمن السارد الذي يبدأ من أسبوع ، و زمن الأقارب الذي يُشرَع في عدّه من ثلاثة أشهر ، أما زمن الميت فلا يمكن أن نقارنه بالشخص الحي ،لذلك سنربطه بالرقم الذي توقف منذ ثلاث سنوات .
و بخصوص شخصيات القصة ،فأول ما يبرز هو جرس الهاتف ،حيث يظهر قبل السارد نفسه، و هذا يعني إيعاز البطولة إليه قد ظهر منذ البداية ،و ما يليه من خشخشة و شخير هي أعراض مرافقة فقط،ثم بعدها يأتي السارد كشخصية ثانية ، و هي تمتاز بالتلقي، و اتباع الخطوات القانونية ، كما أنها بعيدة كل البعد عن الانفعال.أما الشخصية الأخرى، فهي شخصية الموظف ،و هي مسطَّحَة مرتسمة بالحيرة، ثم أقارب الميت الذين لم يبلغوا عن ميتهم الذي مات منذ ثلاثة أعوام إلا قبل ثلاثة أشهر .الملاحظ أنه لا صراع بين هذه الشخصيات ، لا مجابهة و لا مقابلة مركزية وجها لوجها، مساراتهم كلها متوازية لا تقاطع و لا اصطدام.
و بخصوص حقل القصة فهو الفقرة الأول و الثالثة ، و من المؤكد أن الفقرة الوسطى ليست فاصلا إعلاميا ، ولا (فقرة استراحة) للقارئ ، و إنما هي قاعدة للتشويق الهادئ الاحترافي،حيث تُطبخ الأحداث على نار هادئة..
و يبدو القاص موضوعيا في سرده عادلا بين شخصياته، لا يميل لا إلى أي واحد منها، لذلك خصص القفلة لموظف الاتصالات و هو أهل الاختصاص ، و هو الوحيد الذي أنطقه حواريا بشكل رسمي ، و قد أسند هذا الموظف الإبلاغ إلى الأقارب ، و أفرد عن الميت أيضا الجملة الأخيرة لا يشاركه فيها أحد .
و هناك مفارقات صنعت جمالية النص :
أولا : طرحه لعشرات الأسئلة دون أن يستعمل أداة استفهام واحدة ، و دون أن يتوجه مباشرة إلى المتلقي ، بحيث يجد هذا الأخير نفسه متورطا في وحل العديد من التساؤلات التي يجب عليه الإجابة عنها .
ثانيا :على الرغم من أن القصة فيها ميت يحاول الاتصال من عالمه المظلم المخيف ، إلا أن الكاتب لم يستعمل لفظا من ألفاظ الرعب أو ألفاظ الغموض الفضفاضة التي كان بإمكانه اللجوء إليها ليغلق نفسه داخلها، و لتسعفه في هكذا أجواء.
ثالثا: لا توثيق في النص للعاطفة ، حيث كان بإمكانه توظيف الانزعاج من قبل السارد بسبب إيقاظه في منتصف الليل ، أو اللوم على التأخير عن التبليغ ، أو الشعور بالخوف من أي طرف كان ، هناك مواطن عديدة قابلة لغرس العاطفة فيها ، لكن القاص فضّل السباحة على أمواج الأحداث، و لم يصطدم بصخور العاطفة ، فكانت السلاسة و الانسيابية و انعتاق الفكر.
رابعا:مزجه بين الحقيقة و الخيال بلمسة سحرية ، و بمسحة خفيفة لم نكن نتوقعها منه،فعندما تعتقد يخطو خطواته اتجاه عالم الشهادة إذا به ينزاح إلى عالم الغيب ..
خامسا : اعتماد قفلة مغلقة بالموت ، و لكن لا حسم فيها ، بل بعدها مباشرة تبدأ القصة الحقيقية في نسختها الأصلية ، فعندما تعتقد أن النص قد انغلق على نفسه ، يأتيك المخرج الذي هو نافذة فسيحة تعتبر حياة جديدة للقصة ، هذه النافذة هي هذا السيل الأسهم المتهاطلة من التأويلات ، و الذي يعطي للقصة امتدادها الفلسفي..هي أسئلة وجيهة ، تركها الكاتب لك، صحيح أن السارد لم ينتبه إليها ، لكن الكاتب ، تعمد وضعها ، كألغام إن لم تبالغ في الانتباه ستنفجر فيك ، و هذه إحدى ميزات النصوص الراقية ، من هذه الانشغالات:
ـ ما الذي جعل الميت يصبر ثلاثة أعوام لكي يكلم السارد ؟ربما يكون قد كلم أناسا كثيرين من قبل ، ربما كلمك أنت..فيئس منهم و يئس منك ، فوصل إلى السارد .احتمال كبير أنه ما زال يكلم أشخاصا آخرين ، منهم من لم ينتبه ، و منهم الجاحد .
ـ لماذا لم يبلغ الأقارب عن ميتهم إلا بعد ثلاث سنوات ؟أتراهم ينتظرون عودته من خلال بعض البشائر و العلامات ؟ أم تراهم تناهبوا ميراثه و غفلوا عن التبليغ ؟
ـ لماذا لم تعلّق شركة الاتصالات الخط منذ ثلاث سنوات ؟الشركة مهتمة بالأحياء ..أو ربما لها مصلحة في هذه الخشخشة و الشخير ن فهي لا تهتم لمر المضمون .
ـ لماذا اختيار ثلاث سنوات بالتحديد ؟نحن أمام كاتب عربي الحرف لكنه عالمي الامتداد ، يمكننا أن نرجع ثلاث سنوات إلى أوضاع بلاده (تونس) لنحصل على بعض الإجابات التي قد تفيدنا في هذا المجال..
و في الأخير نشير إلى أننا أمام (ق ق ج) طويلة النفس ، سحيقة في الانطلاقة و مديدة في غايتها ،تصاحبك أصداؤها بعد الانتهاء من قراءتها مدة من الزمن إلى أن تأتيك مكالمة أخرى في منتصف الليل.





نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 17 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : 2017-08-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".
بقلم : إيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول


لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
لست أنا من يتكلم


أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.
بقلم : محمد بسكر
أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.


بقس
بقلم : شعر: محمد جربوعة
بقس


ومضة ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
ومضة ...


(( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن
الشاعر : إبراهيم موسى النحاس
(( قصيدة النثر والقضايا الكلية ))                   قراءة في ديوان


ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...
بقلم : نجاع سعد
ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...


برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون
عن : تسجيلات اليوتيب
برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني  يستضيف الأديبة نجاة دحمون


النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com