أصوات الشمال
الخميس 1 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * العانس    *  ليلة العمر بستراسبورغ بفرنسا مطلع سنة 2018 تضامن و وفاء رمز العمل الخيري لأبناء الجالية بالمهجر بفرنسا   * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر أول كتاب عن المفكر والمجاهد عبد الحميد مهري    * سقوط ( ق.ق.ج)   * سوق ذرّ   * يوميات فلسطينية   * يا ساكن القاع   * لاتُضيًِع إنسانيتك بين قسوة العقل وإنجراف العاطفة    * جمال عبد الناصر والعدوان الثلاثي حسب يوميات بن غوريون وديان   * معلومات جديدة حول الأديب الجزائري عبد الحميد بن هدوقة   * هنا القدس    * إعلان حول موسوعة الشعر الجزائري   * الكتابة وهاجس السياسة   * فرصة   * سلطة خطاب الواقعية في ديوان ( حين ساعدنا الحرب لتعبر ) للمغتربة ميس الريم قرفول   * عن النقد الصحفي والنقد الأكاديمي    * الشعب الإيراني بين السلة و الذلة    * هل التربية في خد مة الادارة..أم العكس؟!    *  قـــضايـــا الــنـص الســردي -نحو مقاربة معرفية جديدة-    * الفيزيائي الفلكي الجزائري نضال قسّوم: رجال الدّين فشلوا في التوفيق بين العلم الغربي و بين هويتهم الإسلامية    أرسل مشاركتك
أحلام فلسطينية مقبورة تكشف عنها مجموعة "تقاسيم الفلسطيني" القصصية للدكتورة سناء الشعلان .
بقلم : الدكتور : دين العربي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 419 مرة ]

"تقاسيم الفلسطيني" تقاسيم "سناء" ، هذه المرأة المشرقة التي تربّت بكتاباتها على كتف الفلسطيني ، لذا كانت "التقاسيم" ترسم حبا وآمالا ... إنها "سناء" التي تمتلك مواصفات المبدع الخلاق

* قالت لي الدكتورة "سناءالشعلان":« ... اللغة أعظم هدايا الرب لنا .»
.
- وصلتني منذ يومين مجموعة قصصية للدكتورة سناء الشعلان "تقاسيم الفلسطيني" ، فرحتي بهذه المجموعة لا يمكن أن تتحملها عبارة ، أو يزنها تنميق لفظة ، فأنا لم أطلب المجموعة ، لكنّ الأستاذة سناء – مع وزنها الفكري ، وثقلها الأدبي – تكرمت لتجتثني من قاع النسيان فتكلف نفسها عناء إرسال المجموعة عبر البريد ، لتصلني من الأردن الغالي إلى الجزائر في مكتب عميد الجامعة ، فأبدأ قراءتها منذ اللحظة التي استلمتها فيها .
- الدكتورة "سناء الشعلان" فلسطينية حتى النخاع ، تعيش وطنا ... تعيش قضية ، تتنفسهما تماما كما نتنفس الهواء ، "تقاسيم الفلسطيني" ليست – في رأيي – مجموعة قصصية بقدر ما هي معلقة تاريخية استطاعت من خلالها الكشف عن أحلام فلسطينية مقبورة ، فالكاتبة تمسك بك بقوة اللغة لتلقي بك في بركان الفلسطيني ... فتعيش اللحظة وتتقمص الفلسطيني ، تمتلك هذه الكاتبة قدرة عجيبة في نسج صور أخّاذة حتى بمعجمها المتواضع ، فهي تسرح باللغة كما لو أنها تتهادي بهذه التقاسيم ، ليس فقط لأنها فصيحة ، بل أيضا لأنها تسكن كل عوالم الذات ، تقول في ( تقاسيم الوطن ) أقدام ، ص12 : « جاء العيد وهي وحيدة في المستشفى ... حذاؤها كان إلى جانب رأسها ، وهو حصتها من هدية العيد ، لم تعد عندها قدمان لتلبس هديتها ... » ، هكذا اختارت صاحبة ( التقاسيم ) أن تمسك بيد القارئ كي يعيش داخل القلب الفلسطيني بكل ما يعيشه من يوميات رهيبة ، لغة "سناء" تشدك بخيط رفيع لا تدركه الأبصار ، هذه اللغة تحمل مع قوتها الرهيبة إحساسا أنوثيا منقطعا ، لتجعلك تشعر ببساطة الألفاظ أنها الإبنة والأم والأخت والزوجة وكل شعور جميل في هذه الحياة ، لأنها هكذا ببساطة ، حياة – مع قساوتها - مستمرة بكل تفاصيلها وطقوسها ... رغم أنف العدو .
- "سناء الشعلان" ... ابنة شرعية لكل فلسطيني مرّ هناك في أروقة التعذيب وزنزانات الاحتلال ، هذا الشعور تولده قدرة الكاتبة في تقريب تلك العذابات التي تحسها الأنثى على حاجتها إلى ذلك السقف الأبوي الغائب ، ذلك السقف المتفرد بمواصفاته ، تقول في ( تقاسيم المعتقل ) عيد ميلاد ، ص85 : « الآن ستحرم من رؤية والدها حتى آخر لحظة في عمرها ، وهو المحكوم بالسجن مدى الحياة ... وتغمض عينيها ، وتتمنى أمنية عيد ميلادها ، هي أمنيتها الوحيدة ، ثم تطفئها ، وتشرع تنتظر أن تتحقق أمنية عيد ميلادها ، فيفتح والدها باب بيتهم نحوها ليبدأ الاحتفال بعيد ميلادها » ... لا فرحة في تقاسيم الفلسطيني ، حتى أعياد الميلاد محرمة مادام في السجون آباء وأمهات .
- هي الأم ... عندما تقول في ( تقاسيم الشتات ) إقامة ص107 : « ... وكلما سألها طفل من أطفالها الستة عن وجهة سفرهم حضنته ، وغربت في نحيب جهوري لا يؤمن بأنّ صوت المرأة عورة ، وقالت له بحيرة وضياع : لا أعرف إلى أين علينا الرحيل » ، هذا الضياع التي تقربه الكاتبة إلى أذهان القراء شيدته لغة بسيطة ، لكنها توحي بكل معاني الحيرة والقلق على مستقبل الأبناء ، إنها الأم الفلسطينية ، هذه الأم التي تختلف عن أمهات الدنيا كلها ، أم تعيش في قاع البركان ، تودع الولد والزوج صباحا متأهبة لذلك النحيب جهوري الذي لا يؤمن بأنّ صوت المرأة عورة ، فقد لا يعود منهم أحدا مساء ، فإذا عادوا توجست خيفة مما قد يحدث في أية لحظة وهم بين أحضانها .
- لغة "سناء" تتجول بك بين التقاسيم لتضعك داخل معاناة الفلسطينيين بأسلوب مباشر، متجنبة بهذه المباشرة أي تأويل أو التباس في تقدير الأحداث ونقلها ، واللغة هذه تحديدا تحيلك على تجربة منقطعة في ربط الأحداث بتسلسل حكيم ، أقول تسلسل حكيم لأن " تقاسيم الفلسطيني " تتكوّن من مئة وأربع وسبعين قصّة قصيرة موزّعة على سبعة عناوين كبرى ، وهي تقاسيم الوطن ، وتقاسيم المعتقل ، وتقاسيم المخيّم ، وتقاسيم الشّتات ، وتقاسيم العرب ، وتقاسيم العدوّ ، وتقاسيم البعث ، هذه التقاسيم كلها تتكاتف لترسم الفلسطيني واقعا ومعاناة ، على الرغم مما يبدو من أن هذه المجموعة لا تتصل ببعضها .
- "تقاسيم الفلسطيني" تقاسيم "سناء" ، هذه المرأة المشرقة التي تربّت بكتاباتها على كتف الفلسطيني ، لذا كانت "التقاسيم" ترسم حبا وآمالا ... إنها "سناء" التي تمتلك مواصفات المبدع الخلاق .... فهنيئا للفلسطيني بها ، وهنيئا لها بهذا النجاح ...
.
الدكتور : دين العربي
الجزائر

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 20 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
جمال عبد الناصر والعدوان الثلاثي حسب يوميات بن غوريون وديان
بقلم : نبيل عودة
جمال عبد الناصر والعدوان الثلاثي حسب يوميات بن غوريون وديان


معلومات جديدة حول الأديب الجزائري عبد الحميد بن هدوقة
بقلم : محمد هواري
معلومات جديدة حول الأديب الجزائري عبد الحميد بن هدوقة


هنا القدس
شعر : أحمد بوقرة
هنا القدس


إعلان حول موسوعة الشعر الجزائري
عن : بيت الشعر الجزائري
إعلان حول موسوعة الشعر الجزائري


الكتابة وهاجس السياسة
بقلم : فاطمة بودهان
الكتابة وهاجس السياسة


فرصة
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
فرصة


سلطة خطاب الواقعية في ديوان ( حين ساعدنا الحرب لتعبر ) للمغتربة ميس الريم قرفول
بقلم : احمد الشيخاوي
سلطة خطاب الواقعية في ديوان ( حين ساعدنا الحرب لتعبر ) للمغتربة ميس الريم قرفول


عن النقد الصحفي والنقد الأكاديمي
بقلم : قلولي بن ساعد
عن النقد الصحفي والنقد الأكاديمي


الشعب الإيراني بين السلة و الذلة
بقلم : سعيد العراقي
الشعب الإيراني بين السلة و الذلة


هل التربية في خد مة الادارة..أم العكس؟!
بقلم : محمد الصغير داسه
هل التربية في خد مة الادارة..أم العكس؟!




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com