أصوات الشمال
الثلاثاء 28 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * امتصاص التسرّب المدرسي وراء ظاهرة الاكتظاظ بالمؤسسات التربوية   * رسالة مفدي زكريا للشباب عنوان الأمسية الثقافية الأبية لإحياء أبناء الجالية الجزائرية والمغاربية للذكرى الأربعين 40 (1977---2017) لوفاة الشاعر مفدي زكريا بستراسبورغ فرنسا   * خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..! الحَلقة:06   * حدائق الطير   * مَعْبَد العِشق ،،،    * الملك (البَسّ)   * اه من معاكسة    * "وادي الحنّاء" إصدرار جديد للكاتبة جميلة طلباوي   * حَبِيبَتِي أَنْتِ حُلْمُ دَهْرِي   * حق   * قراءة نقدية لقصة(ندم متأخر) للقاص الدكتور مجيد   * كيف تعامل المثقف مع حذف البسملة   * عناويـــــــــــن المـــــــــــــــــاء    * إشعار قاتل...   * الدكتور محمد بغداد: من الضروري إعادة هندسة العلاقة بين المؤسسة الدينية ومنظومة الإعلام الجديد   * قدة المحاكاة في قصيد (ابحث عن وطن ) للشاعرعبدالله ناصف يجنف.   * الواقع الثقافي العربي ومفهوم الحداثة   * تحفظ كبير حول مصدر عمليات تخصيب النساء الراغبات في الإنجاب بين الطبّ و القانون    * تجليات الأصالة في ديوان " السنبلة" للشاعر الجزائري عزوز عقيل    *  أرق!!! أرق!!! أرق!!!    أرسل مشاركتك
قراءة في مسرحية : ( سمفونية قابيل ) للكاتب الأديب : عزالدين جلا وجي
بقلم : جمال الدين خنفري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 341 مرة ]
نص المسرحية ( سمفونية قابيل )

قرأت في هذه الأيام مسرحية معنونة بـــ ( سمفونية قابيل ) للكاتب الأديب عزالدين جلا وجي المعروف في الأوساط الأدبية الثقافية الجزائرية وحتى العربية بنتجاته الغزيرة في مختلف الأجناس الأدبية وهي تعد إضافة نوعية إلى إسهاماته السالفة التي " تشكل ملمحا فنيا مختلفا عن المألوف ".






قرأت في هذه الأيام مسرحية معنونة بـــ ( سمفونية قابيل ) للكاتب الأديب عزالدين جلا وجي المعروف في الأوساط الأدبية الثقافية الجزائرية وحتى العربية بنتجاته الغزيرة في مختلف الأجناس الأدبية وهي تعد إضافة نوعية إلى إسهاماته السالفة التي " تشكل ملمحا فنيا مختلفا عن المألوف ". وقد أتاحت لي هذه المسرحية وهي من نوع ( المسرحيات القصيرة جدا ) الفرصة أن أغوص في أعماقها وأخرج مكنوناتها وأتعرف على جوانبها حيث كان العنوان هو المنطلق باستفزازه وإثارته وشاعريته وموسيقاه .
ولا ريب أن قراءة متأنية في عمق المسرحية نجد أنها تحاول أن ترسم لوحة تقريبية إن لم تكن واقعية عن القضايا الاجتماعية والظواهرالنفسية في التركيبة المجتمعية . كونها تحمل في طياتها مضمونا قويا يتجلى فيه البعد الإنساني المرفوض أخلاقيا ودينيا واجتماعيا المهيمن على شخوص المسرحية .
وقد استطاع الكاتب من خلال هذه المسرحية أن ينفذ إلى صدور شخوصه ويكشف عما في قلوبهم من نوايا سيئة والتي هي بلا شك مرآة عاكسة لممارستهم في واقع حياتهم وصورة لتجربتهم في معاملاتهم اليومية .
والكاتب بقدرته العالية ساهم في وضع قرائه أمام صورة موحية في سبيل فهم نفسية شخوصه ونزعاتهم ومطامحهم وإبرازها في قالب يثير في النفس الكثير من الشفقة والرأفة . وسعيا منه نحو تجسيم عيوب المجتمع وسلوكاته الهجينة في إشارة إلى استهجانها والنفور منها و أخذ موقف حاسم لاجتنابها والارتقاء بالذات الإنسانية إلى السمو الروحي .
و تأسيسا على ما تقدم لا نجافي الحقيقة إذا قلنا أن المسرحية تعالج فكرة ( تغلب الأنانية و المصلحة الشخصية على مبدأ القيم الروحية و الأخلاق الفاضلة ) ويبدو ذلك بوضوح كامل في موقف المشيعين من الميت وموقف الميت من المشيعين السلبية مما يكشفان لنا عن الآثار النفسية الخبيثة لكلا الطرفين .
وإذا جئنا إلى عنوان هذه المسرحية ( سمفونية قابيل ) نجده يصدق على موضوعها تمام الصدق وهو يعني بالتالي : ارتباط قابيل بعناصر الشر ( الحسد ، البخل ، البغي ، الأنانية ، الطمع ، الغلظة ، التمرد على حكم الحق ) التي أصبحت سنة يقتدي بها الإنسان فــ " كان عليه وزرها و وزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء " .
هذا وقد أبدع الكاتب إبداعا رائعا في عرض أفكاره و تصويرها حيث تبدو فيها لمسات فنان المؤمن بقيمة فنه بأسلوب راق جدا وجميل يعتمد على جزالة اللفظ ومتانة العبارات وقصر الجمل . أما الحوار فهو ممتع و لا يشعرك بالملل و الجمل فيه أميل إلى طريقة البرقيات صاغه الكاتب في قالب يعتمد على المنولوج تظهر فيه النوازع الشريرة والإرادات الخبيثة لشخوصه .
ومجمل القول لابد أن ننوه بأهمية القالب الذي صاغ فيه الكاتب تجربته الفنية والذي ينتمي إلى جنس أدبي يسمى " المسرحية القصيرة جدا " حيث أبان على عمق تفكيره و أصالته .
و في الأخير لا يسعني إلا أن ألتمس العذر من القراء إن كنت حملت مؤلف المسرحية أشياء لم يفكر فيها و كذلك على الجوانب التي أغفلتها .

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 12 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-01-10



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
حَبِيبَتِي أَنْتِ حُلْمُ دَهْرِي
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
حَبِيبَتِي أَنْتِ حُلْمُ دَهْرِي


حق
بقلم : أ/عبد لقادر صيد


قراءة نقدية لقصة(ندم متأخر) للقاص الدكتور مجيد
بقلم : رائد الحسْن
قراءة نقدية لقصة(ندم متأخر) للقاص الدكتور مجيد


كيف تعامل المثقف مع حذف البسملة
بقلم : سي ناصر عبد الحميد
كيف تعامل المثقف مع حذف البسملة


عناويـــــــــــن المـــــــــــــــــاء
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
عناويـــــــــــن المـــــــــــــــــاء


إشعار قاتل...
بقلم : فضيلة بهيليل
إشعار قاتل...


الدكتور محمد بغداد: من الضروري إعادة هندسة العلاقة بين المؤسسة الدينية ومنظومة الإعلام الجديد
بقلم : وهيبة بن شتاح
الدكتور محمد بغداد: من الضروري إعادة هندسة العلاقة بين المؤسسة الدينية ومنظومة الإعلام الجديد


قدة المحاكاة في قصيد (ابحث عن وطن ) للشاعرعبدالله ناصف يجنف.
الدكتور : حمام محمد زهير
قدة المحاكاة في قصيد (ابحث عن  وطن ) للشاعرعبدالله ناصف يجنف.


الواقع الثقافي العربي ومفهوم الحداثة
بقلم : نبيل عودة
الواقع الثقافي العربي ومفهوم الحداثة


تحفظ كبير حول مصدر عمليات تخصيب النساء الراغبات في الإنجاب بين الطبّ و القانون
بقلم : علجية عيش
تحفظ كبير حول مصدر عمليات تخصيب النساء الراغبات في الإنجاب بين الطبّ و القانون




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com