0
19 1441 :
 * دعني انام فيك ولا اصحو   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ    * محمد الأخضر السائحي رائد أدب الطفل في الجزائر   * صناعة التقدم وصناعة التخلف   * المتذمرون   * حديث صريح مع الشاعر الفلسطيني، ابن الناصرة، جمال قعوار عن الشعر وتجربته الشعرية   * أجرَاسُ الرَحِيلِ    * غطـاء   * خيانة القضية الفلسطينية   * طفولــة   * الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"    * صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز   * في سجال عمقي    * مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة   * "لَيلٌ وحتى في النهار"   * قصة قصيرة جدا / تفكيك..   * دعاء   * . تلكم هي دمعتي ...   *  عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب    * رواية جديدة بنكهة الوطن   
 |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    | 

Warning: Use of undefined constant DOCUMENT_ROOT - assumed 'DOCUMENT_ROOT' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/aswatelchamal/public_html/ar/page98.php on line 47
في مجابهة الجائحة...........................
بقلم : باينين الحاج

[ : 360 ]

إنّ هذه البوادر الحِسان التي تقوم بها قوافل الجمعيات والتي يؤطّرها المجتمع المدني تنّم عن مدى الإحساس بالوعي والمسؤوليّة لمرافقة الدولة في تأطير العمليات لتكون على نهج سويّ فتعمّ الخيرات مهما اختلفت الأسباب والفصول والعلل، فالغاية نبيلة والمسعى حقيق بالشّكر والثّناء نظير ما تقوم به هذه السّواعد وهي لا تسألنا عليه أجرا من أجل تحقيق مظاهر التكافل والتآزر في المجتمع الواحد.

جمعيّة كافل اليتيم.... تشارك حملات التعقيم.
كغيرها من الجمعيات الخيريّة على مستوى الوطن، لبّت جمعية كافل اليتيم "فرع سيدي بلعطار" وبالتنسيق مع فرعي السور وواد الخير، الحملة التي أطلقتها وزارة الشّؤون الدينيّة لتعقيم بيوت الله، وذلك مساء 18 /05/2020 تحت إشراف دائرة عين تادلس، بداية العمليّة كانت من مسجد خالد بن الوليد بعين تادلس لتشمل كلّ مساجد الدائرة ضمن برنامج تسهر عليه المصالح المعنيّة.
لا غرو أن تستجيب جمعيّة كافل اليتيم لهكذا مبادرات، خاصّة ونحن نعيش ظروفا استثنائيّة فرضتها جائحة كورونا، وقد اشتاق عُمّار المساجد إلى بيوت الله بعدما حُرموا من دخولها لأسابيع عدّة، وقد تكون هذه السانحة فأل خير لقرب عهدنا ببيوت الله ، واللهَ نسأل أن يرفع عنّا الوباء ويصرف عنّا البلاء، فقد ضاقت الأرض بما رحبت وأضحينا نتوق لحياة طالما وصفناها بالمملّة، وكنّا في نعمة فلم نشكر.
إنّ هذه البوادر الحِسان التي تقوم بها قوافل الجمعيات والتي يؤطّرها المجتمع المدني تنّم عن مدى الإحساس بالوعي والمسؤوليّة لمرافقة الدولة في تأطير العمليات لتكون على نهج سويّ فتعمّ الخيرات مهما اختلفت الأسباب والفصول والعلل، فالغاية نبيلة والمسعى حقيق بالشّكر والثّناء نظير ما تقوم به هذه السّواعد وهي لا تسألنا عليه أجرا من أجل تحقيق مظاهر التكافل والتآزر في المجتمع الواحد.
قمين بنا أن نشيد بهذه الجهود ومن يقف وراءها ويدفعها دفعا إلى النّجاح دون رياء، إنّ فرحة يصنعها على ثغر يتيم أو فاه أرملة فإنّها صناعة لا يتقنها إلاّ محسن يريد أن يبدأ سعادة جديدة في كلّ بادرة، لا تراه يتأخّر أو يتوارى أبدا، إنّها بحق صناعة الإنسانيّة السمحة في أجلّ معانيها السّامقة.
ما أحوجنا إلى هكذا مظاهر تؤسس لمجتمع مبادر غير عزوف ولا عيوف، يجتهد كلّ حين من أجل لمّ الشّمل، وغرس آداب التّكافل والتّعاون في نفوس اللاحقين أسوة بالسّابقين، وإنّنا رأينا في الجمعيات الخيريّة على مستويات مختلفة ما يريح النّفوس وتطمئّن له القلوب.


: 7 1441 : 2020-05-30