0
22 1441 :
 * دعني انام فيك ولا اصحو   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ    * محمد الأخضر السائحي رائد أدب الطفل في الجزائر   * صناعة التقدم وصناعة التخلف   * المتذمرون   * حديث صريح مع الشاعر الفلسطيني، ابن الناصرة، جمال قعوار عن الشعر وتجربته الشعرية   * أجرَاسُ الرَحِيلِ    * غطـاء   * خيانة القضية الفلسطينية   * طفولــة   * الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"    * صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز   * في سجال عمقي    * مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة   * "لَيلٌ وحتى في النهار"   * قصة قصيرة جدا / تفكيك..   * دعاء   * . تلكم هي دمعتي ...   *  عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب    * رواية جديدة بنكهة الوطن   
 |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    | 

Warning: Use of undefined constant DOCUMENT_ROOT - assumed 'DOCUMENT_ROOT' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/aswatelchamal/public_html/ar/page98.php on line 47
الرئيس التركي أردوغان ومأساة الطفلة الجزائرية ملاك لكحل
الدكتور : وليد بوعديلة

[ : 1040 ]
الصغيرة ملاك لكحل ترقد بمستشفى بأسطنبول التركية

معاناة طفلة جزائرية مع الأوجاع والحروق في مستشفى تركي باسطنبول

الرئيس التركي ومأساة الطفلة الجزائرية ملاك

تعيش منطقة عزابة،سكيكدة، بالجزائر هبة وطنية انسانية كبرى لانقاذ حياة الطفلة الصغيرة ملاك،12سنة، والتي هي الأن تعالج بأحد مستشفيات تركيا،بعد ان جمع لها أهل المنطقة و المتبرعون من كل الجزائر وخارجها مبلغا ماليا،سمح لها ببداية العلاج بعملية عن النخاع الشوكي،في انتظار عمليات أخرى.
علما أن الصغيرة فقدت والديها واختها وأخيها في انفجار لغاز المدينة،فاحترق كامل المنزل،وكانت ملاك الناجية الوحيدة، ومع انطلاق عمليات علاجها باحد مستشفيلات اسطنبول التركية اتضح انها تحتاج لعلاج مضاعفات صحية عديدة ولم تتمكن جمعيات الاحسان وناس الخير والكشافة بمدينة عزابة من توفير المبالغ المالية الضخمة لتتبع كل خطر ووجع يلاحق الطفلة ملاك لكحل.
وتناشد المبادرات التطوعية التضامنية واهل ولاية سكيكدة وقوفا انسانيا من الرئيس التركي أردوغان و مصالح وزارة الصحة في تركيا الخير والاسلام والتضامن،للاسهام في علاج الطفلة من اثار الحروق الخطيرة،عبر الزرع والتأهيل، وفي تجاوز كثير من الاخطار الجديدة التي اكتشفها الاطباءلأن المال المجموع في حملة التبرع والتضامن لم يكف ،فهل يستجيب الرئيس التركي؟وهل يتم انقاذ حياة ملاك؟هذا هو أمل الحزائريين جميعا.في ظل العلاقات التاريخية والثقافية الراسخة بين البلدين.
وبالتأكيد ستنجح خطوات التفاعل الوطني والانساني،وستصل تمنيات أهل ملاك لمحطة الفرح والنجاح بعلاج الطفولة البريئة، ونحن نعلم ان الرئيس التركي له مواقف انسانية تضامنية مع الكثير من المأسي العالمية.
اللهم اشف ملاك ونجها،واجمع أهل الخير والاحسان حولها.

: 19 1441 : 2019-11-16