أصوات الشمال
السبت 23 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  العقل وجزمة الأسد.   * كُتِب علينا ألّا.. نجتمع   * تراجيديا إبسن والنوح على هدفيغ   * كتاب    *  المجتمع الجزائري، الهوية الثقافية ونداءات الحراك الشعبي   * مقامة الرقصة الأخيرة   * قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي   * من اجل ابنتي    * شاعر بالحزن   * اماه    * " بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة    * تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك   *  فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة   * صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق   * الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث    * بقايا امرأة   *  يوتوبيا النّزاهة الفقودة.   * الديمقراطية التونسية بين النظرية التمثيلية والنظرية التشاركية   * رسائل إلى سارة - الرسالة الأولى - عـودة    * الجغرافية الدّينية بين تهويد القدس ومعاداة السّامية    أرسل مشاركتك
توديع الحجاج بمتليلي الشعانبة
بقلم : أستاذ الحاج نورالدين بامون
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 153 مرة ]
صورة توديع الحجاج

توديع الحجاج بمتليلي الشعانبة عادات وتقاليد، طقوس و إحتفال .
بين الأهازيج الدينية المناسباتية والرايات والأدعية يودع الحجيج.


توديع الحجاج بمتليلي الشعانبة عادات وتقاليد، طقوس و إحتفال .
بين الأهازيج الدينية المناسباتية والرايات والأدعية يودع الحجيج.
تزخر الجزائر عامة ومتليلي الشعانبة خاصة بولاية غرداية منطقة الشبكة بالصحراء بكثير من العادات والتقاليد الشعبية التي لا تعد ولا تحصى المتوارثة أبا عن جدا و يتداولها الأبناء من خلف لخلف على مدار الأعوام.
ومن بين هاته العادات الجميلة التي لا يتم التفريط فيها ولا الإستغناء عنها نوعا ما ولو من باب الإحتفال بها وإحيائها لإعطائها طابعها الإجتماعي الديني من الموروث الشعبي المتداول بين الأجيال لكي تبقى مرتبطة.
ومن بين العادات و التقاليد و أبرز مظاهر طقوس الإحتفاء بها, عادة توديع الحجاج و إستقبالهم بموسم الحج في كل سنة ، من قبل الأهل والأقارب والجيران وجموع سكان المدينة يتقدمهم أئمة المساجد وروادها.
الأهازيج الدينية المناسباتية:
فمثلا من بين العادات الشعبية لأهالي منطقة متليلي، تقوم النساء بترديد الأهازيج الدينية في شكل مجموعات صوتية أو الحضرة كما يعرف بالعامية, عند وداع أقاربهن من الحجاج من خلال السهرات المعدة أو تجمع النسوة اللواتي حضرن للتوديع أو المباركة و التهنئة.
الحنة أو التحنينة:
تقوم النساء بتحضير طبق الحنة ووضعها للزائرات أو إرسال كمية منها لكل بيت من الأقارب. الجيران والأحبة و من يسعدهم الحظ في ذلك، كما يخصص جزء منها للصبية و الفتيات تبريكا و تمنيا لهم بالحج مستقبلا.
معروف الحجاج:
قبل سفر الحجاج، يدعو الحاج أهله وذويه وعائلاته وجيرانه وبعض العامة غالبا ما تكون من رواد المساجد ومشايخه وأئمته لتناول العشاء في بيته، حيث يقوم بالذبائح وتحضير الطعام إحتفاءً بهم، حيث تحضر الوليمة فيقوم على أثرها الحاج بتوديع الحضور وطلب السماح منهم في سهرة خاصة يتلى فيها القرآن و بعض الأذكار والتصلية والتسليم عل الحبيب المصطفى من طرف أهل الصوفية بحضور الصينية الرفيقة للشاي و توابعه و قارورة العطر كما تعرف بالعامية بسبولة الريحة و كانون البخور المجمر لتعطير المكان و تهيئة أجوائه.
التقاليد وعلامة رمزية دلائل الحج:
في مدخل كل بيت حاج ينصب شارة من قطعة خشب على مدخل الباب تعلق عليها محرمة حمراء مزخرفة و قطعتي قماش أبيض وأخضر برفقة العلم الراية الوطنية دليلا و تعريفا بأن صاحب هذا البيت أو اهله حجاجا هذا العام إن شاء الله
التوديع /
وكان على أيامنا زماننا بالسبعنيات و الثمانيات يكون التوديع جماعي في ومكان واحد لكل حجاج متليلي بالمسجد العتيق بالقصر القديم وسط المدينة (عهد المشايخ كل من الطالب أمحمد البوكادي – مولاي لخضر سي محمد الامام – الطالب بكار شريف- وغيرهم رحمة الله عليهم جميعا , فيقوم المنادي في المسجد فيعلن للناس عن وقت خروج الحجاج ويوم سفرهم, فيجتمع الحجاج ومرافقوهم بالمسجد، فيصلوا ركعتين عملا بسنة الحبيب المصطفى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والتضرع بالدعاء المأثور للمولى عز و جل و بعد يخرج الحجاج في مسيرة بنفحات إيمانية يتقدمهم المشايخ والأئمة في جو روحاني بأهازيج الموسم على خطى السلف بترديد جماعي و حناجر صادحة
( الله يا عظيم الجود ياربنا – بلغ المقصور ياربنا يالله بالله).
فينطلق الموكب سيرا على الأقدام نزولا من المسجد مرورا بشارع القصر نحو نطقة المتقى للوافدين من الجهات الأخرى عند مقبرة الثورات الشعبية لضريحي سيدي ثامر و طريف مؤسسا مدينة متليلي الشعانبة, ومنها التوجه لمقبرة الشهداء بمدخل المدينة و الرايات ترفف بيدي حامليها أين يصطف الحجاج في صف واحد ويتم توديعهم ومصافحتهم وبتديع أخر حاج وقبل توجههم للركوب يودعون مرة أخرى على ضربات طبل الدندون وأهازيجه الدينية المعتادة بقيادة الأب الروحي أباب بلال بن جبارة محمد والعم بن خيرة الحاج عبد القادر و الحاج قويدر و العم ميلود و مبارك و على طلقات البارود المدوية لكل من العم بامون الحاج عبد القادر مولاي عمار سالم القط الحاج محمد خارف زيدان بالة بالة و غيرهم رحمة الله عليهم جميعا والزغاريد الحارة المنبعثة من السيارات ومنها إلى المطار محطتهم الأخيرة في الطريق إلى البقاع المقدسة.

ختامها مسك و طيب يفوح أريجه من قلعة الثوار الأشاوس الأحرار حرم الصالحين الشرفاء:
إنها فرحة العمر المنتظرة بشق النفس لا تضاهيها فرحة الدنيا كلها، وسعادة لا توصف وشرف لا ينافسه فخر مهما غلا و علا، ومكانة لا يبلغها إلا السعداء من خصهم الله يومها بزيارة بيته الحرام وقبره حبيبنا المصطفى ومرافقته وصحبه الكرام، وحلم يداعب خيالات الجميع لمن لم يوفق عامها، ودعوة صادقة تخرج من القلب لعل الله يكتب لها القبول للجميع بالذهاب للحج إلى بيت الله الحرام، والنفحات الإيمانية المباركات، والنسمات الحانيات، ومداعبة نسائم الخير والبر والإحسان، ومقام بينا إبراهيم الخليل المستور، وبقيع الكرام أهل الحق والنور.
حج مبرور لجميع حجاجانا وحجاتنا و ذنب مغفور وعودة ميمونة وعقبى للجميع يارب
أ‌. الحاج نورالدين بامون





نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 5 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : 2019-08-06



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
شاعر بالحزن
شعر : د. عزاوي الجميلي
شاعر بالحزن


اماه
بقلم : نصيرة عمارة
اماه


" بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة
بقلم : الحاسن بلخير



تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك
بقلم : نبيلة بشير بويجرة
تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب  اطفالك


فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة
بقلم : طهاري عبدالكريم
 فاكهة العنب بالمدية


صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق
حاوره : الاديب المصري صابرحجازي
صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق


الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث
بقلم : إبراهيم مشارة
الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث


بقايا امرأة
بقلم : غنية سيد عثمان
بقايا امرأة


يوتوبيا النّزاهة الفقودة.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        يوتوبيا النّزاهة الفقودة.


الديمقراطية التونسية بين النظرية التمثيلية والنظرية التشاركية
بقلم : د زهير الخويلدي
الديمقراطية التونسية بين النظرية التمثيلية والنظرية التشاركية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com