أصوات الشمال
الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش   *  احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر   * عنترة العبسي   * جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف في ندوة علمية متميزة   * مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه   * مغفرة   * اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي    * رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ   * المسابقة الوطنية للرواية القصيرة   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! / الحلقة:01   * حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر   * أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى..    * قصتان قصيرتان جدا:(كابوس، ألم)   * هكذا تنازل سيهانوك عن العرش.. فماذا عن حكامنا؟   * ليلة الأدب والعجب    * الْمَخَاضُ (2)   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟   * الطبعة 12 تحمل اسم الفنان الراحل الطيب ابي الحسني   * رائحة بيروت    أرسل مشاركتك
أمّ لسبعة أطفال تناشد وزيرة التضامن بالتدخل
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 362 مرة ]

هجرها و تزوج غيرها بعدما وقعت فريسة مرض خبيث
---------------------------------------------
هي قصة أمّ لـ: 07 أطفال منهم طفل يعاني من تأخر ذهني، وقعت أسيرة مرض خبيث و هو سرطان عنق الرحم، و لم تلق العناية الكافية من زوجها الذي لم يخطر بباله إلا فكرة الهروب و التخلي عن الأسرة، حيث تزوج بأخرى و تركها تتخبط في مشاكل لا تقوى عليها بمفردها ، و في خضم اشتداد معاناتها الإجتماعية ناشدت السيدة بوزبوش فوزية وزيرة التضامن و الأسرة بالتدخل لنجدتها و الوقف على الوضع الذي آلت إليه الأسرة و تفاقم مرضها و مرض ابنها

من الصعب جدا أن تجد نفسك يوما وحيدا تصارع الحياة بمفردك بعدما يتخلى عنك من فرشت لهم الأرض وردا و سهرت على راحتهم، و كرست حياتك لخدمتهم، لاسيما إذا كان هذا الشخص شريك حياتكَ الذي كان في يوم من الأيام يرى أن أم أولاده هي الشمعة التي تضيء عليه داره و تزرع فيه الهدوء و السكينة، و لكن هبت عاصفة و تحول بيت الزوجية إلى ظلمة، و انطفأت تلك الشمعة بعدما وقعت الأم فريسة مرض خبيث ، ألا و هو سرطان عنق الرحم، و بدلا من أن يقف إلى جانبها و يتكفل بعلاجها و مواساتها، يفكر في الزواج بأخرى و يهجرها و يتخلى عن مسؤولياته كـ: "أب" دون رحمة أو شفقة، ربما واحدة من الزوجات عاشت نفس التجربة و هي ترى زوجها - أبُ أولادها - يتزوج عليها، و ينسى العشرة الزوجية و يتنكر لعلاقة دامت سنوات، أثمرت بإنجاب 07 أولاد، لكن المؤلم أن حالة هذه الأم تختلف بكثير، ليس من حيث أنها تعاني من مرض خبيث فقط ، و إنما لما تعرضت إليه من عنف و إهانة و هي اليوم مهددة بالطرد من مسكنها و تعرض أبنائها إلى الشارع.
السيدة بوزبوش فوزية التي تقيم بحي القماص ولاية قسنطينة تروى قصتها مع زوجها المدعو ( ع. حسين) و ضرتها ( رندة. ي) التي حرّضت صديقتها ، و قامت هذه الأخيرة بالإعتداء عليها جسديا، وألحقت بها الضرر، حيث تسببت في كسر يدها، على إثره استفادت على عجز طبي لمدة 25 يوما، و وصلت الأمور إلى العدالة، عندما قدمت شكوى ضد زوجها بتهم الإهمال العائلي، لكنها لم تتحصل على حقوقها القانونية كما ينبغي، لأنها لا تملك المال لتقويم محامٍ، فهي تعيش صراع مع المرض، صراع مع الجوع، صراع مع الظلم و الخيانة الزوجية و صراع مع الأنانية ، نعم أنانية زوج لم يرفق بأم أولاده، غادر بيت الزوجية و تركها تتخبط كالدجاج المذبوح، لولا المحسنين الذين يتصدقون عليها بين الحين و الأخر لما يُصَبِّرُ معدة الأولاد، تبكي السيدة فوزية بألم شديد و هي ترسم تفاصيل معاناتها بحرقة و حسرة، كنت استمع إليها و كأنني أتابع فيلم على شاكلة أفلام الرعب التي تعرضها السينما الغربية، فرؤية طفل غير مستقر يعد أمرا مشينا للمجتمع بأسره، فمنذ 06 أشهر من مغادرة الزوج بيت الزوجية ، لم يفكر هذا الأخير في مصير أولاده و أمهم الضريرة، تضيف السيدة فوزية أنه منذ 12 سنة من إصابتها بهذا المرض الخبيث لم يرأف بحالها و لم يفكر حتى في علاجها، أو التكفل بأولاده.
قد تكون قصة السيدة فوزية قطرة في بحر لما نعيشه من أمراض اجتماعية، و في مجتمع تجرد من الإنسانية، مجتمع يعيش حياة الغاب ، لم يكن زوجها مدمن مخدرات أو لاعب قمار، أو نزيل سجون، لكن الشيطان كان يسكن بعض النساء فغوت به و أبعدته عن زوجته و أبنائه، فقادته نزوته إلى مغادرة بيت الزوجية حاملا معه كل أغراضه و وثائقه، و أصبحت الأم الضحية مهددة بالطرد من المسكن، حتى أن حالتها المرضية جعلتها عاجزة عن العمل و تدبر المال، إلى أين تذهب؟ و من يحمي أبناءها و ابنتها من شر الذئاب؟ كيف ستواجه مصيرها المجهول؟، و إلى أين تقودها الأقدار؟ أسئلة كثيرة تطرح على المسؤولين المحليين و الذين في الوزارة لإيجاد الحلول لحالة هذه الأم، و إن كانت السلطات الولائية و على رأسها الوالي و مديرية النشاط الاجتماعي في مبادرتها عشية عيد الفطر من خلال تقديم لها إعانة مالية، قد أخلت إلى قلبها بعض الفرحة، فهذا الإجراء لا يعد حلاًّ لمشكلة دائمة، لاسيما وضعها هي، فهي تحتاج على الأقل إلى منحة شهرية و تكفل خاص بتمدرس أولادها ، و علاج طبي مستمر، خاصة و صحتها في تدهور يوما بعد يوم و أمور كثيرة، خاصة و أن لها ابن مريض يعاني من تأخر ذهني و قد أخضع للتكفل به صحيا على مستوى المركز النفسي البيداغوجي، سألنا الطبيبة النفسانية الدكتورة عمراني دليلة بمركز بوغابة حي الدقسي عبد السلام، و كان ردها أن حالة الأم صعبة جدا، فهي تعيش ظروف عائلية بائسة و قاسية جدا ، كما أنها غير مستقرة اجتماعيا و تعيش اضطرابات نفسية بسبب تعقد حياتها الزوجية و مهددة بالانهيار، و تحتاج إلى تكفل شامل و عاجل.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 7 شوال 1439هـ الموافق لـ : 2018-06-21



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ
بقلم : بشير خلف
رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ


المسابقة الوطنية للرواية القصيرة
بقلم : بشير خلف
المسابقة الوطنية للرواية القصيرة


وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! / الحلقة:01
بقلم : محمد الصغير داسه
                     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!  / الحلقة:01


حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر
بقلم : رياض شعباني / الإذاعة الجزائرية
حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر


أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى..
بقلم : الدكتور: عبد الجبار ربيعي
أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى..


قصتان قصيرتان جدا:(كابوس، ألم)
قصة : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصتان قصيرتان جدا:(كابوس، ألم)


هكذا تنازل سيهانوك عن العرش.. فماذا عن حكامنا؟
بقلم : علجية عيش
هكذا تنازل سيهانوك عن العرش.. فماذا عن حكامنا؟


ليلة الأدب والعجب
بقلم : كرم الشبطي
ليلة الأدب  والعجب


الْمَخَاضُ (2)
بقلم : الكاتبة التّونسيّة زهرة مراد
الْمَخَاضُ (2)


لماذا يضحك "هذان"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                          لماذا يضحك




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com