أصوات الشمال
السبت 13 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
غياب "بطاقة التزام" لصرف ميزانية البلدية خلق خللا في التسيير
بقلم : تغطية علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 443 مرة ]

في اختتام الملتقى الوطني حول أساليب تسيير الجماعات المحلية
جدل حول مسألة إلغاء الرقابة القبلية من إبقائها
رفع حقوقيون و باحثون أكاديميون جملة من المقترحات في اختتام الملتقى لوطني حول اساليب تسيير الجماعات المحلية احتضنته جامعة منتوري قسنطينة جملة من المقترحات، حيث طالبوا من المشرع الجزائري تفعيل الهيئات الرقابية البعدية و إلغاء الرقابة البعدية، و إلغاء صفة ضابط الشرطة على الأميار الذين تورطون في جرائم جنائية تخص المال العام، و تحيين بطاقية الأملاك مع مراعاة زيادة النمو الديمغرافي و العمراني، محاربة الغش الضريبي من اجل المحافظة على المال العام

الكشف عن مشروع تمهيدي لسَنّ قانون الجباية المحلية
-------------------------------------------------
سلط مختصون في الجماعات المحلية، حقوقيون و باحثون أكاديميون الضوء في اختتام الملتقى الوطني حول أساليب تسيير الجماعات المحلية المنظم من قبل كلية الحقوق جامعة قسنطينة حول قضية الأملاك التابعة للبلدية و كيفية تثمينها و الحفاظ عليها أو التنازل عليها باتباع الطرق القانونية أي التنازل بالتراضي أو عن طريق المزاد العلني، و القوانين الصادرة في هذا الشأن، و قد شخص المحاضرون الأسباب التي تجعل البلديات عاجزة عن تحقيق المداخيل، و تساءلوا إن كان هذا العجز يكمن في ضعف مستوى المنتخبين أم في القانون الذي لم يوفر الحماية الكافية لأملاك الدولة، حيث أصبح من الضروري خلق آليات جديدة و التدابير اللازمة لحماية أملاك البلدية من الإعتداءات و إعادة تثمين أملاك البلدية المنتجة للمداخيل بموجب قانون الأملاك الوطنية و قانون البلدية الجديد، وقد ارجع مختصون إلى أن الاعتداءات على أملاك البلدية سببه سوء التسيير وغياب الرقابة و نقص الخبرة للمكلفين بالرقابة، كذلك التماطل في صيانتها و إغفال جردها مما يعرضها للتلف، و هو ما أشار إليه الدكتور كعوة مهدي في محاضرة له بعنوان وسائل الجماعات المحلية لحماية الأملاك العقارية العمومية و ما جاء في المرسوم الرئاسي 54/99 المتضمن جرد الأملاك العامة و المؤسسات المسيرة له بشكل تجاري
المشكل حسب المحاضرين ليس في نقص النصوص القانونية و إنما في تطبيقها، و قدموا حالات تتعلق بعقود الإمتياز و الفائدة منها، و نزع الملكية للمنفعة العامة، كونها تعتبر إحدى قواعد تسيير أملاك البلدية و التصرفات الناقلة عن طريق البيع بالمزاد أو البيع بالتراضي، و دور القضاء في حالة وجود نزاعات، أو اعتداء على هذه الأملاك، فيما نوه الدكتور بوحجيلة علي في محاضرة له بعنوان: دور الجباية المحلية في دعم التنمية المحلية، بدور موارد الجباية المحلية أو التمويل المحلي مشيرا إلى مشكل انعدام نظام الرسكلة لموظفي إدارة الجباية، حيث بات من الضروري حسبه تحيين بطاقية الأملاك ، و محاربة الغش الضريبي، و كشف هذا الأخير عن التفكير في مشروع تمهيدي لسن قانون الجباية المحلية، أما رئيس الملتقى الدكتور نذير عميرش و هو محامي و رئيس المجلس الشعبي الولائي عن حزب جبهة التحرير الوطني، فقد أشار إلى وجوب مراعاة خصوصية المواطنين و الأساليب في التسيير و من وجهة نظره كحقوقي فإن الاستغلال المباشر أصبح متعب، و على المسؤول أن يكون حريصا على حماية هذه الممتلكات، خاصة في قضية الزيادة في الأسعار ، مقدما في ذلك أسواق الدقسي كنموذج، و قال أن 99 بالمائة من ميزانية البلدية و الولاية هي من الدولة، ولتحصيل المبالغ دعا المتحدث إلى فتح الباب أمام الخواص مع إعطاء الصلاحية لرؤساء البلديات على أن يكونوا تحت رقابة الدولة.
ومن جهتها عرضت السيدة مسيخ كريمة مديرة البرمجة و متابعة الميزانية في محاضرة لها بعنوان: مراحل تجسيد واقع التنمية على مستوى ولاية قسنطينة ، إلى البرامج التي سطرتها الدولة منذ 1999 إلى غاية 2017 ، و قالت انه طيلة هذه الفترة سنّت الدولة رزنامة من النصوص القانونية، الهدف منها ترقية ظروف معيشة المواطن، و إنشاء العديد من الهياكل القاعدية الهدف منها دعم الإنعاش الإقتصادي، بالإضافة الى البرامج التكميلية للنمو الإقتصادي ، و برامج دعم الجنوب، و قد حرصت الدولة كما أضافت على تحسين الخدمة العمومية و خلق الثروة، من خلال سن القوانين ، ومنه قانون المالية 84/17، و قانون المحاسبة العمومية 90/21 ، و قسنطينة كنموذج فقد استفادت ولاية قسنطينة في الفترة ما بين 1999 إلى غاية 2017 على غلاف مالي يفوق 400 مليار دينار ، سمح بإنجاز مشاريع عدة في مختلف الميادين، كما تطرق المحاضرة إلى البرامج القطاعية و كيفية تسييرها، خاصة تلك الغير ممركزة .
الملتقى الوطني اختتم بجدل قوي حول مسألة تأشيرة المراقب على ميزانية البلديات، و قد وقف بعض المحاضرين بين مؤيد و معارض من مسألة إزالة الرقابة القبلية أم إبقائها، فالدكتور بوعيشة بوغفالة من جامعة الأغواط أشار أن غياب بطاقة التزام لصرف ميزانية البلدية خلق خللا في التسيير، كما أن مسألة التوقيت في غلق الميزانية بين مدير المؤسسة و المراقب المالي قد يؤدي إلى التحايل، خاصة في مسالة التأشير على الميزانية الإضافية بسبب العراقيل أثناء تسيير الميزانية، و هذا يعرقل مهام المؤسسات العمومية ، كذلك الإتفاقيات التي تبرمها البلدية مع الخواص، و كأمين يسابق لخزينة الجيش المالية، قدم الدكتور بوعيشة قطاع الجيش كنموذج في طريقة تسييره المال العام، و قال أن قطاع الجيش له رقابة قبلية و بعدية ، و رقابة فجائية، و هو دقيق و صارم في قضية الرقابة، ، و ذلك من أجل الحفاظ على المال العام، أما على مستوى الجماعات المحلية، اقترح المحاضر إلغاء تأشيرة المراقب المالي على مستوى ميزانية البلديات و على المؤسسات العمومية، و طالب بإلغاء صفة المراقب المالي بصفة رسمية، كما طالب من المشرع الجزائري تفعيل الهيئات الرقابية البعدية و إلغاء الرقابة البعدية، عكس ما تقدم به أحد المحاضرين الذي دعا إلى تفعيل الرقابة القبلية و البعدية، تخلل الملتقى تكريم المشاركين في الملتقى.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 27 شعبان 1439هـ الموافق لـ : 2018-05-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com