أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
عندما تتعطل التكنولوجية يتوقف العالم
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 607 مرة ]

متى تنتهي مشكلة تعطل الإنترنت في الجزائر؟، طالما هو مفتاح للتنمية الاقتصادية و بدونه تتوقف عجلة التنمية، و يتوقف التطلع إلى ما ينجزه الآخر، هذا الآخر الذي أصبح يصدر لنا كل ما هو مبتكر، سؤال نوجهه إلى المسؤولين في قطاع الاتصالات..



تحول الإنترنت إلى الهواء الذي يتنفسه الإنسان في عصر التكنولوجية، و تكيفه مع الحياة اليومية، و بدون هذا الوقود تتوقف عجلة التنمية ، و يتوقف معه كل شيئ، و عن طريقه يتم التخطيط و البرمجة لكل المشاريع التي يقوم بها الإنسان في بيته و في المؤسسات الاقتصادية و حتى في المتجر، كما تحول إلى مرجع في المنظومة التعليمية، بحيث يعتمد عليه التلاميذ و حتى الطلبة الجامعيون في إنجاز بحوثهم و مذكراتهم، فقد أثّر الإنترنت على ثقافة المجتمع و سلوكيات الناس لاسيما الشباب منهم، و الدليل الإقبال الكبير على النّوادي الإلكترونية cyber cafeمن قبل شريحة واسعة من الشباب و الأطفال و حتى النساء، لدرجة أن هذه النوادي تحوّلت إلى مكاتب عمومية، لإنجاز البحوث و المذكرات، العدوى انتقلت كذلك إلى أصحاب الجبة السوداء يحررون عرائضهم ، رغم وجود سكرتيرة في مكاتبهم، بل تحول إلى فضاء تجاري تتبادل فيه السلع ، و يتم عن طريقه البيع و الشراء ، و طلب الخدمات الإنسانية.
و رغم التقدم الذي بلغته الجزائر في هذا المجال، غير أنها ما تزال تعاني من مشكل انقطاع الإنترنت، أو تعطل الوسائل التكنولوجية التي يتم بها التواصل، و الحقيقة أننا نقف على هذه الظاهرة مرارا في الملتقيات العلمية و زيارات الوزير، عندما يتعطل "الميكروفون" و يتوقف الصّوت و بحضور وفود أجنبية، يكون فيها المسؤولين في قمة الحرج، فإذا عجزت الجهة المسؤولة عن حل مشكلة بسيطة مثل هذه ، و تعجز كذلك عن حل مشكل انقطاع الكهرباء، فهل بإمكان الجزائر أن تتقدم تكنولوجيا إلى الأمام؟ ، و هل مشروع الرقمنة متوقف على المعالجة الرقمية للحالة المدنية فقط؟ فالإنترنت ليس تطور للتكنولوجيا الرقمية فقط ، بل هو تطور علمي و فكرى و اجتماعي، و هو المسؤول الأول عن القفزة الهائلة في مجال الاتصالات، فمتى تنتهي مشكلة تعطل الإنترنت في الجزائر؟، طالما هو مفتاح للتنمية الاقتصادية و بدونه تتوقف عجلة التنمية، و يتوقف التطلع إلى ما ينجزه الآخر، هذا الآخر الذي أصبح يصدر لنا كل ما هو مبتكر، سؤال نوجهه إلى المسؤولين في قطاع الاتصالات..

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 19 محرم 1439هـ الموافق لـ : 2017-10-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com