أصوات الشمال
الجمعة 26 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين   * رواية جديد للأديب عزالدين جلاوجي   * المدينة والثقافة: عنوان ندوة بالمكتبة الشاطئية بالجديدة بقلم: عزيز العرباوي   * جمالية تفاعل الرمز مع السرد في قصة (غميضة) للقاصة دليلة مكسح   * رفقا أيتها التربة.....   * الصحافة الإسلامية، ما لها وما عليها !!   * دراسة حديثة حول توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارسته الإعلامية.   * دورة حسان الحسني    * القراءة الأنثروبولوجية للأدب..مجموعة قصصية ظلال بلا أجساد للقاص بشير خلف    أرسل مشاركتك
((صداح لوتر "البنفسج"))!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 657 مرة ]

حين يصل الأمر ((بامرأة "متزوّجة")) إلى درجة عالية جدّا من درجات الغباء الاجتماعيّ والوقاحة: فتمدّ يدها -من غير ارتعاش ولا حشمة ولا حياء ولا خجل- إلى ((معطف "رجل متزوّج")) كي تنفض عن ربطة عنقه قشّة علقت به، فعلى أسرنا وعائلاتنا التّكبيرات الجنائزيّة الأربع بجامعاتنا المحسوبة زورا على ((التّمسجد)) و((التّأسلم)) ولا إسلام ولا مسجد غير ذرّ الرّماد في عيون الغافلين من عميان البصيرة... في وقت: من المفروض أن تزلّ الفتاة الغافلة فتنتشلها النّساء الرّاشدات الواعيات: ((ما هذا سبيل تسلكه المرأة الأنموذج يا ابنتي))!!! فأمّا ولقد غدا بحياتنا العكس تماما، فليس لنا غير أن نتفرّج على حلبة "السّيرك" المضحك المسلّي ونبتسم في وقار دون إصدار صوت ولا حركة، ونقول: ((الحمد لك يا ربّ العزّة على الاستقامة وعلى نعمة رجاحة العقل))!!!
ألا فلتقومي يا دعائم أسرنا وعائلاتنا على أنقاض قصبة مهترئة!!!
فضلا على أنّ التّعليم: بكلّ أنواعه من أعفّ المهن وأشرفهأ وأطهرها للمرأة، فما بالك لو كان هذا التّعليم بجامعة محسوبة على منبر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم؟؟؟
-فضيلة-


ضحكت وجنة "البنفسج" فيضا
وتثنّت جذلى تجادل ركضا
أودها ناعم الأنامل رطب
ملء غصن بالقلب يقطف غضّا
وتناجت في نغمة من حنين
مطريّ الرّؤى يلاطف أرضا
لا تسلني عن منطق الورد إنّي
والبساتين بالبساطة نرضى
دندنت لي قصيدتي وهي تشدو
في حبورالأطفال تعبق روضا
مطرالرّوح حزنه ليس يؤذي
بل يغذّي من الرّهافة ومضا
وزمان المعكوس في كلّ حين
بجمال الأشياء يصبح فوضى
خفرالمرأة الأصيلة كنز
ليس تسدي إلى المعاطف نفضا
يا ابنة الدّمع! في فؤادك نار
من حروف البهاء تصقل بعضا
يا ابنة الدّمع! دمعك الكنز نور
ومن الغنج في قوافيك أفضى
أبعدي عن أنامل اللّطف شقّا
من حديد بالباب كي لا يرضّا!
ذا أنين المفتاح شعر أصيل
من حبورعليك أغدق فيضا
لوعة الأنس في غيابات حزن
سرمديّ الأعماق يجرح نبضا
لذّة العيش بالحلال ويعلو
منبرالرّوح بالنّصاعة ممضى
لا تغيبي قصيدتي! أشربيني
لبن المحتد المفاخرمحضا.

قسنطينة/ الجزائر، في يوم:
الأحد 18 شعبان 1438، للهجرة.
الموافق ل: 14 أيّار -ماي- 2017، للميلاد.

في تمام السّاعة:
((06:38))، صباحا.
-بتوقيت "الجزائر"-



نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 20 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-05-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش


صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة
بقلم : النوري عبد الرحمان
صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة


اللَّهم بشــر الصابرين
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
 اللَّهم بشــر الصابرين


رواية جديد للأديب عزالدين جلاوجي
بقلم : الأديبة نجاة مزهود
رواية جديد للأديب عزالدين جلاوجي


المدينة والثقافة: عنوان ندوة بالمكتبة الشاطئية بالجديدة بقلم: عزيز العرباوي
بقلم : عزيز العرباوي
المدينة والثقافة: عنوان ندوة بالمكتبة الشاطئية بالجديدة  بقلم: عزيز العرباوي


جمالية تفاعل الرمز مع السرد في قصة (غميضة) للقاصة دليلة مكسح
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
جمالية تفاعل الرمز مع السرد في قصة (غميضة) للقاصة دليلة مكسح


رفقا أيتها التربة.....
بقلم : باينين الحاج
رفقا أيتها التربة.....


الصحافة الإسلامية، ما لها وما عليها !!
بقلم : د. سكينة العابد
الصحافة الإسلامية، ما لها وما عليها !!


دراسة حديثة حول توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارسته الإعلامية.
بقلم : الباحثة إأيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارسته الإعلامية.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com