أصوات الشمال
الاثنين 23 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * املأني حبًا   * رباعيات (كلمة من القلب)   * مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال........نَمَاذج فيها نَشوْة ونَصْرٌ.. وأخْرَى مُثبطة للهِمَمِ    *  سيّدتي / شعر - رائد الحسْن - العراق   * عاد قائلا *    * بسمة الشهيد   * موطني   * القاص الجزائري بلقاسم عصمان لأصوات الشمال   * تـعزيـة: وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا   * بغداد يشرح ملامح السوق الإعلامية بالجزائر   * لحظات موت   * نكهات شديدة الميكافيلية   *  (( بوح على حافة القلـب للشاعرة سليمة مليزي )) بقلم : أ.د.سمير عبد الرحمن هائل الشميري    *  الأجــــل والأمـــــــــل   * الدكتور هادي حسن حمودي وذاكرة زمنه الجامعي الوهراني   * مواطن الصمت    * جزائريتان ضمن لائحة الشعراء المتأهلين في برنامج أمير الشعراء للعام 2017   * صابرحجازي يحاورالكاتبة السعودية عهود الدخيل    * جيل الأزمة، الجيل المحطم   * تقمّصٌ    أرسل مشاركتك
14 فبراير.. و حديث عن المحبة و التسامح والتعايش - علجية عيش -
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 50 مرة ]

شيئ جميل أن تهدي "وردة" مهما كان لونها، لشخص حتى لو كنت لا تعرفه في يوم مميز كهذا...، عيد المحبة قد نحتفل به نحن المسلمون أيضا على طريقتنا الخاصة ، و هذا الرسول الكريم يحث على التآخي " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُوا الجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى أَمْرٍ إِذَا أَنْتُمْ فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ"


لما سئل الأديب السوري ندرة اليازجي عن المحبةكان رده رد طبيي حكيم، قال: لاحظت أن المحبة قد فقدت و أصبحت قلوب الناس قاسية ظالمة، و هكذا ، فقد الناس اهتمامهم بغيرهم، فتسلطت الأنانية الفردية و حب الذات، و هذه المفاهيم تدل على انحطاط الحضارة و القضاء على القيم الإنسانية، و المرء الحكيم يستطيع أن يعرف بين المحبة الحقة و تظاهر الناس بها، فالمحبة تنبع من القلب و تعني التضحية، و الحب و المحبة و إن كانا يختلفان شكلا فهما في مضمونهما يقودان إلى السكينة إلى السلام و التعايش، أما إذا لعبت عواصف الحقد و الكراهية بالإنسان فهو يصبح لا مباليا و اللامبالاة هي انحلال المجتمع و تغلب النزعة الفردية، التي تعد مرض من أمراض الحضارة، لأنه في هذه الحالة لا يفكر إلا بتحقيق مطالبه الفردية، و لا يمكنه أن يحقق ما يريد إلا إذا أساء للآخرين.
فالفردانية داء قاتل، داء أصاب الحضارة الإنسانية، فتحولت الى حضارة التغاضي عن و التعدي على حقوق الغير، حضارة التنكر لإنسانية الغير، حضارة موبوءة لأنها تجردت من المحبة فتجردت من التضحية، و أصبحت حضارة ناقمة و حاقدة، و لقد ابتكر الغرب طريقة يحتفلون بها بعيد المحبة أو عيد الحُبْ كما هو متداول، و لعل الجميع يعرف كيف جاء هذا العيد عند الغرب، و ربما أراد الغربيون الإحتفال بهذا اليوم هو من أجل الإنتصار على الميول عن طريق تهذيب القوى الموجودة في الإنسان، فبالتهذيب يحب الإنسان نفسه و يحب غيره فيضحي، لكن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن، لماذا سبقنا الغرب إلى هذا و نحن أمّة المحبة و التسامح و التعايش، هل ننتظر الغرب ليعلمنا كيف نتعامل إنسانيا؟ هل ننتظر الغرب ليعلمنا كيف نحب بعضنا البعض..
شيئ جميل أن تهدي "وردة" مهما كان لونها، لشخص حتى لو كنت لا تعرفه في يوم مميز كهذا...، عيد المحبة قد نحتفل به نحن المسلمون أيضا على طريقتنا الخاصة ، و هذا الرسول الكريم يحث على التآخي " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُوا الجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى أَمْرٍ إِذَا أَنْتُمْ فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ"، هي رسالة للمتزمتين أن الحب لا يعني علاقة بين امرأة و رجل، فالمحبة هي تحقيق الإنسجام بين البشر، و التغلب على الأنانية و الفردانية و الإنهزامية، و لأن الطبيعة قد زودتنا بقيم و مبادئ لا تتغير، فبالحب وحده نستطيع القضاء على الفوضى و الشقاء و التعاسة التي نراها في وجوه البشر، لا يمكن طبعا ان نعيش في عالم كله كراهية و أحقاد، هذه العدائية التي جعلت الشباب يكفر بكل شيئ و يعيش اللامبالاة ، لأن سيول اللاهدفية كما يقول ندرة اليازجي داهمته، و حولته من عنصر كفاح و عمل إلى عنصر كسل و خمول و عقم، يعيش ضائعا تائها لا يعرف شيئ عن أنمور مجتمعه، و قد تجده لا يعرف شيئا عن سبب وجوده في الحياة، و لهذا تجده متمرد، و في تمرده هذا قلب النظام إلى فوضى، فاتهم الوجود بالعبث و اللاجدوى، فاين يمكن أن يقف الخبيث و المرائي أمام ضميره، و اين يمكن أنة يقف الجبان الذي لا يفهم شيئا عن عزة النفس و كرامته
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 18 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-15

التعليقات
محمد مشعل
 مقاربات جميلة
لايسعني إلا أن أحييك
سيدتي 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

دعوة

من الوثبة الثقافية للإبداع لحضور الحفل التأبيني لفنان بوسعادة الراحل بولنوار كحلولة يوم السبت 28 جانفي القادم في قاعة الحفلات لبلدية بوسعادة .

الوثبة الثقافية للإبداع
مواضيع سابقة
تـعزيـة: وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا
بقلم : مؤسسة السننية للدراسات الحضارية
تـعزيـة: وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا


بغداد يشرح ملامح السوق الإعلامية بالجزائر
بقلم : يوسف سليماني
بغداد يشرح ملامح السوق الإعلامية بالجزائر


لحظات موت
بقلم : الشاعرة حسنات جمعة
لحظات موت


نكهات شديدة الميكافيلية
بقلم : أبو يونس معروفي عمر الطيب
نكهات شديدة الميكافيلية


(( بوح على حافة القلـب للشاعرة سليمة مليزي )) بقلم : أ.د.سمير عبد الرحمن هائل الشميري
الدكتور : سمير عبد الرحمان هائل الشميري
     (( بوح على حافة القلـب للشاعرة سليمة مليزي )) بقلم : أ.د.سمير عبد الرحمن هائل الشميري


الأجــــل والأمـــــــــل
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
 الأجــــل والأمـــــــــل


الدكتور هادي حسن حمودي وذاكرة زمنه الجامعي الوهراني
الدكتور : بومدين جلالي
الدكتور هادي حسن حمودي   وذاكرة زمنه الجامعي الوهراني


مواطن الصمت
بقلم : باينين الحاج
مواطن الصمت


جزائريتان ضمن لائحة الشعراء المتأهلين في برنامج أمير الشعراء للعام 2017
بقلم : أصوات الشمال
جزائريتان ضمن لائحة الشعراء المتأهلين في برنامج أمير الشعراء للعام 2017


صابرحجازي يحاورالكاتبة السعودية عهود الدخيل
حاورها : صابر حجازي
صابرحجازي يحاورالكاتبة السعودية عهود الدخيل




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com