أصوات الشمال
الخميس 20 محرم 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * فاطمة ذات الشعر الأحمر   * "إلكترا " عند قبر " أجاممنون " (يوربيدس) / دراسة بالفكر الدرامي الكلاسيكي   * الاتجاه الخطأ / إلى أين تسير الجزائر ؟؟؟   *  قراءة في كتاب "استقبال التناص في النقد العربي" للدكتور عمر زرفاوي ( من جامعة تبسة)   * دراسة تتناول استراتيجية الجيش في إدارة الأزمة في الجزائر   * طريدُ الّليلِ... "البحر البسيط"   * وفِي الْمَقْبَرَةِ.. تِلْمِيذٌ يَتَسَوَّلُ...!   * الإنتخابات سلوك حضاري وديمقراطي، وليست تذكرة إلى المجهول!   * يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع   * الجزائر..وطن الشهداء وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟   * لا املك غير الشكر    * الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر دفينُ بلدة بوسعادة.   * حين تهاجر النوارس    * قصة : لن يشقى منها   * مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....   * يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون   * تجليات في ظلمات ثلاث    * المجموعة القصصية " طائر الليل " للكاتب - شدري معمرعلي    * شهرزاد   * ديناصورات الجامعة وديناصورات الثقفافة    أرسل مشاركتك
وفِي سِجْنِهِ يَلُوكُ.. أرْغِفَة السَّفَر...!
بقلم : محمد الصغير داسه
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 351 مرة ]
محمد الصغير داسه


يُجِيبُه بِصَوْتٍ مُتهَدِّج مُرْتعِشُ مُتَكسِّرِ، وَعَلَى وَجْهِهِ ابْتسَامَة مُكلِّفَة مُرْهَقَةٍ، ويَقُول: مُعْتذرًا: آسِفٌ..أنَا مُسَافِرٌ، تنْغَرسُ الْعِبَارَاتُ فِي جَسَدِ مُحَدِّثهِ بِلَوْن كَذِبٍ، يَتذَوق حَدِيثه،احْذِر ياَصَدِيقِي أنْ تُسَافرَ فَجْأة، وَفِي لَمْحِ مِن الْبَصَر، ورَأْسًكَ يبقى مُعَلقا فِي النّافِذَة..! أمْرُكَ عَجِيبٌ إِي وَاللهِ، وَفي سُلِوكَك غَرَابَةٌ واسْتِهْتَارُ

01- فِي الطَّابِق العُلْوِي مِنَ إقَامَتِه، يَقفُ خَلْفَ النَّافِذَةِ فَاغِرًا فَاهُ، يُتابعُ بِشَغَفِ حَرَكَةِ الْمَارَةِ وصَخَبِ الشَّارِعِ، يَلتَفِتُ يمْنَة ويَسْرَة، يَنْحَي بِرَأسِهِ قلِيلاً إلَى الأسْفَلِ، يَضُمُّ ذِرَاعَيْهِ إلَى بَعْضهِمَا ثمّ يتوكِأ عَليْهِمَا، يَنْتَصِبُ عَلَى خَشَبَة الناّفِذَة كَالْبَبَغَاءِ، يُحَدِّقُ بِعَيْنَيْنِ مُتوَهَجَتَيْنِ، يُمْعِن النَّظرَ فِي سيَّارَة فاَرِهَة، تَتوَقَّف للتوِّ قُرْبَ الْبَابِ، يَرْكنُهَا السَّائِق بِعِنَايَة، يَنْزلُ مِنْهَا ثلاَثة رِجَال، إنَّهُ يَعْرفُهُم ويعْرفُونَه، يَمُدُّ أحَدُهُم يَدُه، يُحَرِّكُ هَاتِفهُ ينَادِيه، يُكرِّرُ الْمُحَاوَلَة، يُجِيبُه بِصَوْتٍ مُتهَدِّج مُرْتعِشُ مُتَكسِّرِ، وَعَلَى وَجْهِهِ ابْتسَامَة مُكلِّفَة مُرْهَقَةٍ، ويَقُول: مُعْتذرًا: آسِفٌ..أنَا مُسَافِرٌ، تنْغَرسُ الْعِبَارَاتُ فِي جَسَدِ مُحَدِّثهِ بِلَوْن كَذِبٍ، يَتذَوق حَدِيثه،احْذِر ياَصَدِيقِي أنْ تُسَافرَ فَجْأة، وَفِي لَمْحِ مِن الْبَصَر، ورَأْسًكَ يبقى مُعَلقا فِي النّافِذَة..! أمْرُكَ عَجِيبٌ إِي وَاللهِ، وَفي سُلِوكَك غَرَابَةٌ واسْتِهْتَارُ، يَشْعُر فِي قرَارَة نَفْسِه بالْخَجَل وَمَرَارَة الْحُزْن، يضْحْكُ بِبَلاهَة، وَالحُرُوفُ تَرْتَعِشُ عَلى لِسَانِه مُتَناَثرَ ة، أنَا مُسَافِرٌ..هَلْ تسْمَعُني؟! أجَلْ..أسْمَعُكَ وَارَاكَ..! لمْ يُصَدِّق أنَّه كاذِبُ، يعْتقدَ أنَّه جَادٌ وَليْس هُو مَازِحٌ، يَرْمِي بِنَفسِه فِي ثنَايَا السَّديم ، كادَ أنْ يَمْتزِجَ الْحُزْن عِنْدهُ بالبُكاءِ، يَرْفَعُ صَوْته بالهَذَيَان
02-يَاوْيَحَ قلبِي ضَاعَت الخَطوَات..! .إنِّي أحَرِّكُ رَأسِي كَيْ لايَسْقط ويَضِيعَ مِنْ مِرْآةِ الْعُمْر الأمَل، يَقشَعَرُّ بدَنَه، يبْتلعُ ريقه بِصُعُوبًةٍ، يَتنَفسُ ببُطءٍ تنَفسًا عَمِيقًا، لمْ يُصدِّقْ أنْ كلامَهُ اعْترَاهُ شَيْءٌ مِنَ الغُمُوض، فمَوْقفُه كَانَ مُحْرجًا للغَايَة، أخَذَ يَتحَرَّكُ فِي كُلِّ الاتِجَاهَاتِ دَاخِلَ غُرْفَتِهِ، يُكبِّلهُ الْخَجَل فِي الْمَكَانِ ، ويُلجمُه الكذِب، يُصابُ بِرَعْشَةٍ أفْقدَتْهُ توَازُنَهُ، يَلفَّهُ الصَّمْتُ، والصَّمْتُ أحْيَاناً مَهينٌ، تقول لهُ الزَّوْجة: رُويدك بُرْهَة..كفى انفِعَالاً ،هِي نزَوَات جَامِحَة اجتاحتك تسَجْلُبُ لَك الضِيَّاعَ وَالمَتَاهاَتِ، الصَّدَاقَةُ رِبَاطٌ لاَ يَنْكَسِرُ بِهذِهِ السُّهوُلَةِ، اسْتدْرِكْ مَا فاَتك قبْل فوَاتِ الأوَان، لاَ تَخْسِرْ أصْدِقَاءَكَ، لَكِنَّهُ يُصِرُّ عَلى مَوْقِفِه، وإنْ كَانَ مُحْرجًا ومُكلِفًا، لقد جَعَل كُل أوْرْاقِه تحْترِقُ، وتبْقى صَفحَاتُ البوْح فَارغَة، يَفْقدُ صَوَابَهُ ولاَ يَجِدُ مَا يَقول..! آهٍ..فِي النبض تخْتفي مَصَابِيحَ الطريق، خَلْفَ أكْدَاسِ الضَبَابِ، وَتَضَيعُ مَعَالِمَهَا، عَلى النَّافِذَةِ تغْفُو ألأحْلاَمُ الْمْبَعَثرَة وَتتلاشَئ، وتَنْتهي الرِّحْلة، وَيَحُطَّ رِحَالَهُ وَيَتَوَسَّدُ الْجِدَار، مَاذَا يقولُ:وعَنْقاهُ تَتنَفِضُ بَيْنَ الفَيْنةِ وَ الأُخْرَى، ويَنْفَرِط ُ عِقدَ الصَّدَاقة وَتَنَاثَرُ خَرَزَاتُهُ؟ يا سُبْحَان الله ،هُو ذاَ يُغَادِرُ السِّرْبَ، وَيَعْزِفُ عَلَى أوْتَارٍ مَجْهُولَةٍ، ينْأى بِنفْسِكَ بعيدا عَنِ الْجَمَاعَةِ، يَرْتَشِفُ أطْلاَلَ الْوحْدَة كَلِيلَ الْفُؤَادِ،مُتَوَتِر الأَعْصَابِ، كالذِي يهَرَبُ لَحْمَهُ مِنْ وَجْهِ، إنَّهُ تصَرَّفَ بدُونِ وَعْي ولا تفكير، تَصَرُفًا بَهْلوَانِيّا آثِماً، أرْبَكهُ وأبقاهُ فِي سِجْنِهِ أضْحُوكَةً وَحَدِيثا مُشْتهَى، يَلُوكُ أرْغِفَة السَّفَر، وامْرَأتُهُ تَفْتَحُ شَفَتَيْهَا، ترْمُقهُ ضًاحِكَة...!

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 5 محرم 1441هـ الموافق لـ : 2019-09-04



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

تهنئة

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة

.
مواضيع سابقة
يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع
بقلم : أحمد سليمان العمري
يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع


الجزائر..وطن الشهداء وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
الجزائر..وطن الشهداء  وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟


لا املك غير الشكر
بقلم : كرم الشبطي
لا املك غير الشكر


الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر دفينُ بلدة بوسعادة.
بقلم : محمد بسكر
الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر  دفينُ بلدة بوسعادة.


حين تهاجر النوارس
شعر : جمال الدين العماري
حين تهاجر النوارس


قصة : لن يشقى منها
بقلم : فضيلة معيرش
قصة : لن يشقى منها


مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....
الدكتور : بومدين جلالي
مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....


يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون
بقلم : إبراهيم مشارة
يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون


تجليات في ظلمات ثلاث
شعر : د. عزاوي الجميلي
تجليات في ظلمات ثلاث


المجموعة القصصية " طائر الليل " للكاتب - شدري معمرعلي
بقلم : عمـــر دوفـــي
المجموعة القصصية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com