أصوات الشمال
الثلاثاء 19 رجب 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الحراك الشعبي...تأملات من الميدان    * ملحمة موت الإله... كيف تهلك الأرض وكيف تحيا .   * مهرجان القراءة في احتفال بقصر الثقافة بعنابة   * شعراء عنابة لم ينسوا الحراك الشعبي في اليوم العالمي للشعر    * مسيرة "دوسلدورف" التضامنية مع ضحايا " كريستشيرش"   * الجولان كان وسيبقى ارضًا سورية    * تعزيةومواساة    * التربيـة.. عـبر الحـراك الشعـبي   *  قراءة في كتاب:«الثورات العربية في عالم متغير-دراسة تحليلية- ».    * صيانة الفضائيات وغوغاء الفايسبوك تعرض مكتسبات الجزائر إلى الخطر   * يا أمي    *  أزماتنا وليدة الإلْغاء والإعراض عن الحوار   * الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)   * السماء تبكي علي حال شعبي   * مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة    * قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر   *  مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء   * الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير   * رباعيات   * سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.    أرسل مشاركتك
الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 409 مرة ]
د.محمد فتحي عبد العال

مقال يتحدث عن احد اكبر المجاعات في التاريخ الاسلامي


د.محمد فتحي عبد العال*


الشدة المستنصرية وحكاية اول ارميني علي كرسي الوزارة بمصر
كانت الشدة المستنصرية سابقة في تاريخ المحروسة لم يشهد التاريخ المصري ما يوازيها بشاعة حيث انخفض منسوب النيل وماتت النباتات وفقد الناس ارزاقهم وارتفعت الاسعار علي نحو غير مسبوق فيما فقدت الاموال قيمتها ووصلت الازمة الي ذروتها حيث اختفت اللحوم من الاسواق ولم يعد امام المصريين سوي أكل القطط والكلاب ووصل سعر الكلب الي خمس دنايير اما القط فوصل سعره لثلاثة دنايير ومع تعاظم الخطب اكل المصريون بعضهم بعضا!!!!!!حيث كانت تنصب الكمائن في ازقة مصر لاكل المارة !!!
السؤال ما السبب الذي اوصل مصر الي هذه الحالة الخطيرة ؟
كان السبب الرئيسي هو غياب حنكة الخليفة الفاطمي المستنصر بالله والذي تخلي عن سياسة اجداده في ادارة الازمات والمخاطر وذلك بتوفير مخزون استراتيجي سنوي من الغلة بقيمة مائة الف دينار حتي يستطيع توجيه الموارد اللازمة لمواجهة اية ازمات محتملة ومواجهة احتكار التجار في وقت الطواريء ..كان صاحب نصيحة هذا التخلي عن هذه الاستراتيجية هو الوزير ابي محمد علي البازوي وهذا سبب اخر للازمة وهو غياب القيادات الوزارية التاريخية القادرة علي ادارة الازمات والسبب في ذلك ضعف المستعصم امام جموح امه السيدة رصد النوبيه التي استأثرت بأختيار و بتغيير الوزراء بين ليلة وضحاها والتلاعب في اقدار الدولة علي نحو ساعد في استفحال الازمة...
انتشار العناصر الاجنبيه في الجيش المصري انذاك وعدم تجانس الجيش ادي الي انقسام خطير داخل الجيش حيث تصاعدت حدة التوترات بين العناصر التركية والسودانية فيما كانت هجمات البربر علي اشدها علي الدلتا..كل هذه العوامل بالاضافة لانخفاض منسوب النيل كان لها الاثر الابرز في الشدة المستنصرية..
مات من المصريين في هذه الازمة الطاحنة اكثر من ثلثهم وخلت الشوارع من المارة ووصلت الازمة الي قصر المستنصر حيث فرت امه الي بغداد هربا من الجوع فيما باع المستنصر رخام قبور اجداده للحصول علي الطعام بعد ان خوي قصره من كل شيء الا سجادة تحته وقبقاب برجله !!!!ووصل الامر ان تصدقت عليه ابنة احد الفقهاء برغيفين يوميا ..
الطريف في هذه الازمة هو الموقف النسائي حيث تزعمت ارملة الامير جعفر بن هشام تظاهره نسائية ضد المستنصر بعدما باعت عقدا ثمينا بقيمة الالف دينار من اجل شراء القليل من الدقيق لكن الناس نهبوه منها ولم يبقي منه غير ما يكفي لصنع رغيف واحد فصعدت علي ربوة مرتفعة صائحة في تهكم : (يا أهل القاهرة ادعوا لمولانا المستنصر بالله الذي اسعد الله الناس في ايامه واعاد عليهم بركات حسن نظره حتي تقومت علي هذه القرصه بألف دينار ) وقد حاول المستعصم بعد توبيخ التظاهرة النسائية له في ضبط الاسعار وتوفير الدقيق الا ان الامر قد خرج تماما من يديه ولم يعد يمتلك اي سلطة علي اي شيء بمصر وخرجت املاك امبراطورية اجداده المترامية عن نطاق سلطته .وقد اعتبرت جريدةالتايم الامريكية عام ١٩٤٧ هذه التظاهرة اول مظاهرة نسائية في العالم .
كان الخيار الوحيد امام المستنصر لضبط الاوضاع في البلاد هو استدعاء خادمه القوي والارميني الاصل بدر الدين الجمالي والذي كان واليا علي دمشق وعكا ليتولي الوزاره واعطاه المستنصر صلاحيات مطلقة فأعاد بدر الدين الجمالي -والذي ينسب اليه حي الجمالية في قلب القاهرة - الامن الي مصر وضرب علي ايدي العصاة والمجرمين ونهض بالزراعة واهتم بالتجارة فعادت مصر الي سابق عهدها من الرخاء والاستقرار .
*

كاتب وباحث مصري

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 5 صفر 1440هـ الموافق لـ : 2018-10-14



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
تعزيةومواساة
بقلم : رابح بلطرش
تعزيةومواساة


التربيـة.. عـبر الحـراك الشعـبي
بقلم : د/جمال سالمي
التربيـة.. عـبر الحـراك الشعـبي


قراءة في كتاب:«الثورات العربية في عالم متغير-دراسة تحليلية- ».
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
   قراءة في كتاب:«الثورات العربية في عالم متغير-دراسة تحليلية- ».


صيانة الفضائيات وغوغاء الفايسبوك تعرض مكتسبات الجزائر إلى الخطر
بقلم : ابراهيم قرصاص
صيانة الفضائيات وغوغاء الفايسبوك تعرض مكتسبات الجزائر إلى الخطر


يا أمي
بقلم : شاكر فريد حسن
يا أمي


 أزماتنا وليدة الإلْغاء والإعراض عن الحوار
بقلم : بشير خلف
 أزماتنا وليدة الإلْغاء والإعراض عن الحوار


الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)


السماء تبكي علي حال شعبي
بقلم : كرم الشبطي
السماء تبكي علي حال شعبي


مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة
بقلم : شاكر فريد حسن
مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة


قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر
قصة : بختي ضيف الله
قصص قصيرة جدا  للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com