أصوات الشمال
الأحد 28 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ و التَّرْهِيبِ"   * التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج   * الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.   *  أبحث عن وطن   * الموت بين أوراق الزهور   * أحبولة حواء    * مساء الزجل يحتضن شعراء مبدعين: بقلم: عزيز العرباوي   * حفيد القهر    * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين    أرسل مشاركتك
الرسول والفالنتيين
بقلم : احمد الباشا
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 316 مرة ]
أحمد الباشا

نعشق اللون الحمر كالثيران الاسبانيه


يوم الحب او عيد الحب او العشاق مناسبه وعيد مسيحي بحت او غربي يقدم المحب لحبيبه بطاقه معايده او زهره تعبر عن الحب والموده والاخلاص والوفاء ويحدث اكثر في البلاد الغربيه المسيحيه بوضوح اكثر وهيو يوم واحد في العام ومن منطلق اننا نعشق التقليد في منطقتنا العربيه بدون تفكير ونلهث وراء اي شيء لونه احمر كالثيران الاسبانيه اتخذنا نحن ايضا الشرقيين هذه المناسبه واصبحت عيدا ويوما معترف به وهنا لا اقلل من اهميه الحب وتقديم الهدايا دليل علي الود والمحبه والاخلاص فالرسول عليه الصلاه والسلام( وهنا ليست مقارنه بين الرسول وصاحب المناسبه ولا العنوان).. قال تهادوا تحابوا وكان مثلا رائعا في الحب لزوجاته فكان يلاعب ويسابق ويهادي اي يقدم الهدايا لزوجاته ويضاحكهن وكان مثلا ومثال عظيما في بيته ومع اهل بيته وحتي مع زوجته السيده خديجه رضي الله عنها بعد ما ماتت .كان يذبح الشاه وعند تقسيمها كان يقول هذا حق خديجه ويخرجه رحمه علي روحها...كان يهتم ويصل اصدقائها بعد موتها حبا وعرفانا ووفاءا لها .يذكر انه يوم فتح مكه وجميع وفود القبائل جاءت لمكه تشارك النبي هذا الفرح والعرس واثناء الاحتفال ذهب النبي بعيدا عن الجميع وجلس مع امراءه فقيره عجوز علي الارض يحاكيها ويبتسم ولما عاد قالوا له من هذه العجوز التي تركت كبار الوفود وزعماء القبائل واشراف القوم وجلست معها كل هذا الوقت..قال عليه الصلاه والسلام انها صاحبه خديجه كنا نتذكر الايام الخوالي..وفاء لزوجه ماتت منذ عشرات السنيين هذا هو الوفاء والحب الذي يجب ان نقلده وان نتعلمه ونعلمه لابنائنا جيل بعد جيل والسيره النبويه مملؤه بالامثله..و حب الزوجه و الوالدين وحب الاهل والجيران والاصدقاء حب العمل حب البلد حب ليس حب ليوم واحد في العام ولكن حب يومي داخل البيت بين الرجل وزوجته واولاده واهله وجيرانه وعمله وبلده..حب طوال العام وطول العمر حب ليس بورده حمرا وقلوب مرسومه ودباديب ولمده ٢٤ساعه فقط ونعود للنكد والخناق والفرقه والتكشيره بقيه العام..تهادوا بكلمه..تهادوا باتصال تليفوني..تهادوا بالتسامح بينكم..تهادوا بقبول الاعذار..تهادوا بالمعروف بينكم..تهادوا بالتعاون والتكافل يوميا....تهادوا تحابوا

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 18 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".
بقلم : إيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول


لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
لست أنا من يتكلم


أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.
بقلم : محمد بسكر
أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.


بقس
بقلم : شعر: محمد جربوعة
بقس


ومضة ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
ومضة ...


(( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن
الشاعر : إبراهيم موسى النحاس
(( قصيدة النثر والقضايا الكلية ))                   قراءة في ديوان


ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...
بقلم : نجاع سعد
ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...


برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون
عن : تسجيلات اليوتيب
برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني  يستضيف الأديبة نجاة دحمون


النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com