أصوات الشمال
الثلاثاء 4 رمضان 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * " سراب " تحت المجهر/ نص قصصي للكاتب: جمال الدين خنفري   *  عيد سعيد وكل عام و الكشاف الجزائري بالف خير بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للكشاف2017   * الأرجوحة   * لا تجعل قلبك للجفاء وعاء...؟   * مسجد أحمد حماني بمدينة علي منجلي قسنطينة يدخل حيز الخدمة   *  شعراء قصيدة "الشّيتة".   * لا تعذرني   * مرحبا.....شهر الله   * قاص أحلام مشهور    * أين أنت ..   *  رفض للمزاد العلنيّ!!!   * الجامعة.. في خدمة المجتمع   * د.ريم سليمان الخش: مازال قلبي طفلا يحب كالأطفال ويبكي مثلهم   * "!البقرة جيفة و أمعاؤها حلال ؟ " ترامب العنصرى يكره المسلمين ويعشق أموالهم    * نشيج قبر    * تلمسان تعيد للقصة أمجادها   * خَيْرَة.. بنْت الرّاعِي...!! / الحلقة: 02   * وافترقنا 2   * ماذا بعد شهر التراث ؟    * غربة امرأة    أرسل مشاركتك
سيميائية العنوان في ' سر البيت المفتوح ' .
بقلم : لأستاذ عامر شارف/ جامعة محمد خيضر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 2047 مرة ]
لأستاذ عامر شارف/

قراءة سيميائية في سر البيت المفتوح ، ودلالات تشظّي العنوان في المجموعة القصصية للأديب سعدي صبّاح .
دراسة الأستاذ عامر شارف / جامعة محمد خيضر بسكرة .



تعريف المجموعة القصصيّة :
' سر البيت المفتوح ' 1مجموعة قصصية للقاصّ ' سعدي صبّاح 'من الحجم المتوسّط، في اثنتي عشر ومئة (112) صفحة، ومن تقديم الأديب رفيق جلول، الطبعة الأولى،2014م، دار علي بن زيد للطباعة والنشر، بسكرة /الجزائر .
ــ مـدخـل :
لم تكن الكتابات الإبداعية النثرية والشعرية تحملُ عناوينها أصلاً، ومنذ زمن بعيدٍ نعلم جيّدًا أن القصائد الجاهلية عنونت ْفيما بعد بصفة ما، فقالوا المعلقات، المفضليات، الأصمعيات، الحوليات، لامية العرب، وإلى عهدٍ آخر عنونوها سينية البحتري، نونية ابن زيدون، دالية المعرّي، وهكذا تسلّط العنوان عنوةً برغم أنف أصحابها المؤلّفين القدامى، وإن كان في الحقيقة لا بدّ من العنوان لنصل من خلاله إلى النص مثل عنوان صديق في مدينة كبيرة، والمؤلّفات الأدبية تعتبر كذلك من الشعر ( الدواوين)، والنثر( القصص ،والروايات) ، والدراسات النقدية، وعنوان الجرائد والمجلات وغيرها، ــ أقصد أسماءَهَا ــ لها الحق علينا وعلى مبدعيها أن تنال عنوانًا يسِمُها .
.
ــ فنّيّــة العـنوان :
1ــ شـكل العنوان:
يتميّز العنوان بنوعية الخط المخالف، وبنده العريض أو العكس ، مائل/ من اليسار/ من اليمين/ مظَلَّل تحتيًّا.
يتميّز بلونه، ومن خلال الألوان هناك قراءات سيميائية، تمكّن الباحث وفقط من الوصول إلى قراءة واحدة على الأقل لأنّ القراءات غير محدودة في عرف أهل نظرية القراءة، وجمالية التلقّي .
ويتميّز بصور تلك التي تأتي كأنّها عتبات تعانق النصّ، فتوحِي وتومِئ ،وكم تكون مفتاح قراءة .
ويتميّز بالأشكال الهندسية التي تجيء في صفحة الغلاف أو داخل المتن ،وما تحمل من دلالات .
2ــ أنــواعــه :
للعنوان أنواع كثيرة كما ذكرها الباحثون ، قد يكون حقيقيا محمَّلاً بخطاب النّصّ، وقد يكون مزيَّفًا لا علاقة له بالنص بتاتا، وقد يكون ثانويًّا شارحًا مفسِّرًا؛ لا يشمل كلّ ما جاء في النّصّ ، وقد يكون فرعيًّا ؛ عبارة عن إشارة تجنيس (شعر/رواية/ نقد/ دراسة )، وقد يكون إغرائيًّا يجلب المتلقّي .
3 ــ أهــدافــه :
العنوان ضروري لنعرف النصّ على الأقلّ، بسمته× فهو يفتح الشهية للمتلقي، ويوجّهه ( هذا التّوجيه لمن يحب الرواية ، أو الشعر، أو الدراسات، فيتناولها )،كما يفتح باب التفسير في القراءة الأولى، ويفتح باب التأويلات في القراءات الثانية وما بعدها، ويفتح باب البحث في القراءات الأكاديمية،
4 ــ البنية النّحوية للعنوان :
“ سرالبيت المفتوح ” مضاف ومضاف إليه، لفظة البيت المضاف يشكّل دلالةً المضاف إليه، ولايحدد مضمونًا ،بل يفتح للمتلقّي فجواتٍ، مجموعة من التّأويلات، وفي غمرة التقاء المعنوي (سرّ) بالمادّي (البيت) يكمن الصراع النفسي (سرّ/ بوح)، في خوالج الإنسان ،أمّا المفتوح صفة تابعة الموصوف في كل حالاته الفردانية، التذكير، والتعريف . لكن ما يميّز العنوان نحويًّا هو :
ــ قد يكون خبرًا والمبتدأ محذوفًا تقديره هو .
ــ قد يكون مبتدأ، والخبر محذوفًا تقديره ( مفقود، موجود ) .
5 ـــ البنية الدلالية للعنوان:
إن أول دلالة سيميائية للعنوان في عنوان سر البيت المفتوح هي دلالة إحالية ، كأنّها كوّة يطلّ منها المتلقّي على مسرحية من يوميات الأسرة ، وترد في ذهن المتلقي من خلال شيوع هذا المفهوم دائمًا في وقت ما تعددت المشاكل في الأسرة العربية بخاصة، وماذا ينجرُّ وسينجرُّ من عواقب وخيمة عند ما لا نعرف سر البيت، أو عندما لا نجد الدّواء الذي نعالج به داءنا .
.
ــ تشظّي العنوان في المجموعة سر البيت المفتوح :
البيت / الوطن / الوطن العربي / العالم ، ولكل منها سرٌّ، كثرت الأسرار، وعلينا إلا أن نتتبّع المجموعة حتى نقارب ــ طبعًا ــ بعضًا منها على الأقلّ .
.
أسير الخشخاش :ص 7
قصّة تعالج موضوعًا هhمًّا في الحياة الاجتماعية ، حاول القاصّ مزاوغة المتلقّي ، فيصنع الدّهشة ، وينسج له الفجوات بشكل مرعبٍ تلك التي سيملأها بعد إتمام القصّة طبعًا، عندها يكتشف من الغادرة التي فعلت فيه فعلتها ، وأخرجته عن سبيل الهدى .. إلى الانحراف، إلى الموت، وقد صوّرها القاص في مثل صورة امرأةٍ تلك التي دمّرتْ حياته تدميرًا .
كانت القصّة مؤججةً بعاطفة تحمل مقاطع الرأفة والاستعطاف ، محمّلةً بالألم والتّأسّف ، فالقاص بحذاقته ، تمكّن من بنائها على أبعاد جمالية، واستطاع أن يجعلنا نتوقف عدة مراتٍ، ونعيد القراءة كي نصل إلى تفهّم غايتها وهدفها ، وفي هذه القصّة ندرك سرّ البيت أنها الحشيشة التي دمّرت عقل البشريّة .
.
البلبل الأرعن : ص11
البلبل الغنّاء الذي ألّف وأبدع ، واعترف أنه لم يصل إلى المنابر إلا بشقّ الأنفس،كما لم يكن الأمر بتلك السهولة التي يدركها النّاس.
كانت بدايته الشهرة بين الشعراء ،وما نال من نقد وانتقادٍ .
ومع زوجته التي تصبح نمرة شرسة إذا ذكر شاعرة أو امتدح قصائدها، فتمزق صُوَرَهُ التي فيها شواعر، مع التّأنيب .
وبين تلاميذه : صراع أجيال، ومدح وذم ،ومع أطفاله ، حين يعيدون بعض مقاطع من شعره .
ومع كتبه ؛وكيف راح يعرضها للبيع موضوعة على البلاط، كي يأخذ دينارات يشتري بها خبزًا .
ومع فقره؛ كيف عامله الرجل الذي أعطاه ثمن المجموعة لا لقراءتها بل استعطافا منه ولحال الأديب.
'' جلس في الخلف ليتجرّع مرارة وطن يقتل الكلمة التي قد تتحول إلى رصاص "، وهي سرّ من أسرار بيت شاعر كلّفهُ الإبداع تعاسة العمر.
.
بروفيل أنيس الغربة :ص 17
رحلة في أحضان المكان العربي ،وما أجمل الأمكنة التي تحتضننا ، فنحسّ بحنينها ووجدها نحونا، ونطيل الحضن حيث الدفء والطمأنينة، نتمتّع بطيب المدن وعبق العواصم ، نلتقي بأهلها بإنسانيّةٍ ، وبعفوية خالصة، هنا سر البيت حيث نستريح كلّما طاب المكان وأهله، وهناك رحلة أخرى موازية زمانيّة نستمتع من خلالها بعبق التّأريخ ، والأحداث ، والصراعات والتحرّكات ، ما بين الأفراد، ما بين الحكّام، ما بين الأنظمة، وسرّ البيت هنا هذه التراكمات ما بين الجمالية المكانية والمناسبات الزمانية والعلاقات الإنسانية ، والمعاملات الحضارية، وليومئ أو يبوح فعلى المتلقّي إلا معانقة النص القصصي معانقة غير بريئة ، مهما كانت غاية المؤلِّف.
.
زوجتي الخشبية : ص21
يضعنا القاص أمام حياة أديب مع زوجته ، التي لم تكن مع مستوى الرغبة والاشتهاء، يذكّرنا بقول الفيلسوف ' وراء كل عظيم امرأة ' ويقف المثقّفون عند هذا الحدّ ولا يكملون صفتها ' شرسة ' لأن الجملة الصحيحة ' وراء كل عظيم امرأة شرسة '، والناقلون حذفوا اللفظة ــ لشيء في نفس يعقوب ــ خوفًا من زوجاتهم، هنّ المظلومات ، لكن القاصّ لم ينل من السعد والسعادة إلا الاسم ،ولم ينل من الصباح إلا اللقب أيضًا ، وليته كان الوحيد ؛ إنَّ أمثاله كثر.
يقف القاص متذكّرًا تلك المعاناة والـمآسي التي تعانقه، وتطارده يوميًّا مع هذه الخشبية، وليس الفريدة هذه الطينة من بنات حواء، ــ كل الأدباء في الهوى سواء ــ يتجرّعون حنظل المعاملات نفسها (إلا من رحم ربُّكَ ) بالأسئلة والأسئلة المُلحَّةِ والمَالِحَة على الأقلّ ، لكن هذه الخشبية تمرّدتْ ، وتفرَّدتْ ؛ إذ وجدها متلبِّسةً بالخطيئة، وتمّ الطلاق بصورةٍ بيّنةٍ ، الـجميل أنّها لم تُنجِب .
يسردُ علينا صورة من صور الاجتماعية كنا نسمعها ونراها في برامج تلفزيونية ' المسامح كريم و ' عندي ما نقلَّكْ ' . وبرنامج خط أحمر في قناة جزائرية مثلاً ، ولعلَّ التلبّس بالخطيئة هنا هو سرّ البيت المفتوح هذه المرَّة .
.
دقت الـخلاخل أجراسها : ص27
لا يسمع عرس في المدينة إلا على دقّ الطبول ودوي البارود، وأنغام المزامير لكن الغريب هذا اليوم تشهدُ مواكب السيارات الفاخرة، والسائقين الشباب المتنطّعين، والجميلات الباهيَّات المُمَكْياجات، وصخبَ الموسيقى، وصفاراتِ الإنذار ، الحقيقة بعيدة عن هذا المشهد الذي نعيشه .هل هذه الفصّة تبعث التفاؤل في أهل اليأس ؟؟ ،إنّما أقول هي صورة مقاوَمة وتحدٍّ من أهل الحدث؛ شخصيّات القصّة اللواتي منحن لأعمارهن عمرًا آخر، ومنحن لأنفسهنّ مساحةً خضراءَ ، وتذكرتُ قول الشاعر :
كغزالةٍ مذعوزةٍ ...... قد راعَهَا وسطَ الفلاءِ بلا ءُ
كانت نهاية القصّة كما تلك التي في أحداث أسير الخشخاش ، قلتُ" إنّه العرس فقاطعتني وغصّة الفرح تسبقها ، تصعد إلى حلقها جاعلةً حدًّا لأسئلتي ...تسدد بسهم المنية لـما تبقّى من ظنون .. عرس بلا عروس .. كما تسدّد سهم لإسكات فكر المبدع وأدبه .ص29 .وهنا رُبّما يتضح سر البيت أيضًا
.
العاصفة البردية : ص31
في هذه القصّة تقف على التشكيل الرومانسي بالنفس اليائس؛ التي تناول بها سعدي الصبّاح ، لنقرأ:" تآكلت الأشجارُ في الممرّات ، وشحّت بعطرها مواكب ... ماتت الكاميليا ،ومات مسك الليل معها واللبلاب المتسلّقُ ارتدى لون النفق، وتوشّحت المدينة بوشاح الورس والأسَى...ص31." هكذا يمتطي القاصُّ أسلوبًا آخر تآكلت/ شحّت / ماتت / بوشاح الورس والأسَى/ ليحقق أسلبة الموضوع ، معتليًا جلجلةَ التميّز ، ليرسم مدينة هناك على رموش المقبرة .وهنا يمكن ملاحظة الاختلاف التامّ بين أوصاف هذا المكان وأوصاف قصّة بروفيل أنيس الغربة بصورة تثير الانتباه ، وهمنا الوحيد أين يكمن سر البيت في هذه القصّة ؟؟ ، يبدو أنّ السّرّ يكمن في تلك المعاناة التي عاشها وعايشها في تلك الأمكنة عبر أزمنة كانت ترافقه في تجاربه .
.
على شفير الهاوية : ص 35
قصة اجتماعية من تراث العرش النايلي ،تناولت من العادات والطقوس والتقاليد قسطًا وافرًا، لكن ما يحيلنا إلى التساؤل مشاركة الراوي (حضرة لالة زوليخة ) مشاركة بامتياز، وهو دليل على أن الفرد جزء من مجتمعه، ولا يستطيع أن يغيّر كل الذي يريد تغييره،عندما تجرُّه الضروف، بل عندما توجد المنحدرات تمتدُّ ُ الخطى وتزداد السرعة نحو شفير الهاوية، وسرُّ البيت هنا في غياب الوازع الدّيني، وغلبة العادات، وانهيار المجتمع أخلاقيًّا، ينزل المجمع إلى شفير الهاوية شاقوليًّا كما نزل الرّاوي .

حين سقطت قمر :ص 41
' قمر 'اسم الجميلة التي خانت زوجها الفقير ،والسقوط تمّ في أوحال الرذيلة ، أمّا حقيقة الأسباب التي جعلها القاص سببًا للحدث ، نستطيع أن نقول ما قالته العرب ' تجوع الـحرة ولا تأكل ثديها '، وما الراعي ، وصاحب الأغنام إلا جزء من مجتمعٍ بدوي ،كانا بطلين لأحداث قصة غُصّة في حَلَقِ
الحياة داخل مجتمع انحرف عن الدين والأخلاق والإنسانية ، ولم تكن أسبابه الفقر والعوز، ولا القرط، ولا عروس القطيع... ص45 ، وكلّ هذه التراكمات من آفات المجتمع هي سرّ البيت الذي فتحه القاص على مصراعيه للقرّاء "حين راحت قمر تلبس ثوب الخطيئة " وإن قاومت زمنًا لكنها سقطتْ مصوّرةً مشهد من مسرحية احترمت في ها الزمن على رواية أفلاطون .
.
قصّة سر البيت المفتوح : ص47
توسّطت المجموعة ، وتوشَّحت بعنوانها ،نسجها القاص على فكرة علاقات الفواعل، بدء بانفصال عندما تقدّمت أمّه لخطبتها( وحشية)، ولم تقبل أمّها، ثمّ تأتي الفصول وتجري الأيام حيث يتمّ الاتصال ليلتقي معها في مدينة كان يريد الدّراسة (طلب العلم مع حياة التمرميد) ،"إلى أن لاحت جنب العريشة لوحة شكّلها ربّ الورى ..ص49 ،هنا ندرك سر البيت المفتوح وهو رؤية الفاتنة التي اضطرّت إلى الدخول إلى البغاء رغم أنفها وتعيش مومسًا ، وبعد اللقاء ، والمؤانسة ،عرفها، وتذكّر، واعترفت له بحبها وقالت بتحفّظ " لا أريد منك الزواج" 50 ،عندها تيقّن القاص بأنّه لا توجد امرأة تمارس الرذيلة على السليقة مثل الموسيقى والشعر، وكلّ هذه الأحداث لها أسبابها وضروفها، وملابساتها،هي سرٌّ من أسرار البيت المفتوح الذي يجمع من الثنائيات (الخطبة / الرفض، الزواج / الطلاق، حياة المقدّسة/ حياة الرذيلة، الغربة / الأهلية ).
.
الأمّ الرؤوم :ص51
إن الطبيعة وما تحمله من براءة، البادية الجميلة الخلاّبة، الأمّ الرؤوم، جعلت القاصّ يتعلّق تعلُّقًا لا مثيل له، تلك البداوة يراها صادقة، ويحسّ بالطمأنينة بعد عودته إلى البيت مساءً، وهو ما جعله يحبُّ ' الحبيل '؛ تصريحًا بيّنًا ( أعطتني البوادي ما لم تعطنِي النّوادي)،ويفيدنا بتصريح آخر ( بطلات قصصي تشبهن الطباء ) ،أما إذا عدنا نسأل عن سرّ البيت المفتوح كعادتنا فإننا نجد حب 'الحبيل' والتواصل بالحب هو السر في البيت المفتوح .
.
موت سعدية : ص 55
لكلّ إنسانٍ شُرفة يطلّ منها، فمنهم من يبقى عاليًا ،ومنهم من يبقى متعاليًا، ومنهم من يسقط سقوطًا شاقُوليًّا، وهكذا ....
كم هي جميلة حياة البداوة ، وكم هي بسيطة، ولا يذكر سعادتها إلا مَن لم يذقْ حلاوتها، أو متنكِّرٌ ، لكن القصة تدور حول زواج الإكراه تحت سوط التقاليد، والطُّقوس، وبِنتِ العمّ ، وتغطية العار، وأسباب أخر.
أمّا ربيحة إنسانة سكن إليها القاصّ .
ربيحة الوفية، النقيّة المتطهِّرة ترى أن الحبّ الذي لا ينتهي بزواج خيانة كبرى .
أمّا عاشقُ رُبيحة يرى نفسه (سْعيَّدْ/ لـ حيزية)، ( مجنون ليلى / لـ ليلى)، عنترة بن شداد/ لـ عبلة)، وسرُّ البيت المفتوح هنا هو العِشقُ بكلّ تداعيّاته في الحياة .

بهتان امرأة : ص 57
إن "الحبيل " وأحداثه ، وكلما جعل العمال يتعاطفون مع ابنة الأخت (المزوِّرة) التي تدّعي فقدان والدها لتكسب تعاطف العمال، فهناك رؤيتان :
ــ الرؤية الأولى : المصاحبة بالنسبة للعمال، الذين لا يعلمون إلا ما أعلنته سيّدة المقام .
ــ الرؤية الثانية : الرؤية من الخلف بالنسبة للحاجب الذي يعلم كلّ شيء ما أعلنت وما تسرُّ .
قصة اتصفت ببناء تمويهي ، واستعمال الخال ،وموت الوالد تبرير للجريمة ، وكلّما انكشف الأمر في مكان قامت إلى مكان آخر لتعيد الأسطوانة نفسها ؛مفتّشةً عن ضحيّةٍ، وعن ضحايا أخرى، وهذه اللعبة هي سر آخر من البيت الذي يودُّ القاص معالجته ،لأنّها فاجعة بشكل لا ينتبه إليه أهل الإحساس الذين يتفطّنون لمثل هذه الصور الاجتماعية .
تتناول فكرة خائنة أرادتْ الاحتيال على أفراد مجموعة من أساتذة أفاضل في مدرسة ، وكانت بفكرة جهنميّة لإسكات أهل المدرسة جميعًا ، واستعطفت الجميع من دون سؤال، وبالطبع الإنساني كلّما استعطفه أحدٌ عطف ، ولان قلبُهُ، فكانت فكرة موت والدها، وفكرة الخال سبيلاً للوصول إلى غايتها ، وقَبول المدير بصنيعها ، حتّى انتهت العهدة وأُحيل إلى التقاعد .....، وإذا اتفقنا أن أيّة مؤسّسة عبارة عن بيت مقدّس، مثل مدرسة، بلدية، ولاية، مستشفى، ومدرسة مثل هذه تعتبر البيت الأول، نلاحظ أنّ سر البيت هنا تكمن في الاستعطاف ، الخيانة، وهي عبارة عن تشظّي العنوان في هذه القصّة .
.
الـمُتنبِّي : ص59
يسرد القاص علينا حياة أحد الشعراء الذين كانوا يرون سعادة الحياة في الثقافة ، في الكتابة، في الشعر بخاصّة،كتب الوطنيات، والغزل، تمرّد الشاعر البدوي على نفسه، ومن خلال تجربته تبيّنَ له فيما بعد على المثقّف أن يدخل عالم السياسة ؛ ليحقّق أحلامه وآماله ، ويعانق طموحه، ودّع بحور الشعر (الرّمل والخبب)واتّجه نحو البرلمان الذي يسمّيه القاصُّ (البرمة مال) ــ وتعني القِدْرُ الكبير من الدّراهم ؛ودلالته يصبح من جماعة جمع المال بالشْكَايَرْ ــ في بهلوانية الممارسات السياسية ونجاستها وقذارتها رأى نفسه على خطٍّ خاطئٍ، فعاد إلى رشده وترك غيَّ السياسة، لأنّه مثقف، وواعٍ، وهو سر بيت (شاعر همّ أن يصبح برلمانيًا ) لكنه تراجع عندما فكّر وتدبّر .
.
ظبية الصحراء :ص 65
تلك الرّائعة المتَخَيَّلَة التي استطاعت أن تملك القاصّ جسديًّا وروحيًّا وفكريًّا وفنّيًّا، فداهمنا بلوحات رومانسية ،حيث هامَ وجالَ مع بهيّة البهاء، التي لا تضاهيهَا أيّةُ جميلة،صوّر،ولوّنَ، وحكى، وناجى،وهمّ بها وهمّتْ به، ملأ الدنيا تصابيًا، انحنى إجلالاً، وتعالتْ رشاقةً، وعبثًا معًا ، تشابكت "أنامل الحبر بأنامل الحنّاء ... " وأفقتُ على غطرسة الريحِ والمطرث ينزلُ مدرارًا "70 ،كان مشهد الحلم الجميل الذي راودنا به القاصّ، هذا المشهد الذي كان يتمنّاه أن يعيشه ،إذا لم نصرّح على رواية فْرُويَدْ ، لكن الحلم الوحيد الذي سسينتشله من غضب الخشبية التي تغار عليه من حلم كهذا.، أما السُّؤال الذي يبقى مطروحًا ؛ هل لنا أن نسرد كلَّ شيء في الحلم (مرفوعًا عنّا القلم ) ؟؟ وهل يبقى الحلم هو الحصان الجموح، والمطية الوحيدة التي من خلالها نرفع الستار عن فرُويَداتنا النفسية التي تفضحنا فضحًا هستيريًّا .؟؟ فالحلم إذن هو سر البيت بين القاص وزوجته في حل الخصام .
.
صوب وادي ريغ : ص 73
كم هو جميل أن نسافر،وكم كانت رائعة تلك الرحلة من مدينة إلى مدينة، وفي كلّ مدينة يتوقّفُ القاص متذكِّرًا شخصيّةً علمية تاريخية، أُنشودة، أغنية ، حادثة،وبـخاصة أصدقاءَه الأُدبَاء ، أتذكَّرُ قول الإمام الشافعي عن السفر والاغتراب :
ما في المــقامِ لذي عقلٍ وذي أدبِ مِنْ رَاحَة ٍ فَــــدعِ الأَوْطَانَ واغْتَرِبِ
سافر تجــــــد عوضاً عمَّن تفارقهُ وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَبِ
إني رأيتُ وقـوفَ الــــــماء يفسدهُ إِنْ سَاحَ طَابَ وَإنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ
والأسدُ لولا فراقُ الأرض ما افترست والسَّهمُ لولا فراقُ القوسِ لم يصب
والشمس لو وقفت في الفلكِ دائمةً لَمَلَّهَا النَّاسُ مِنْ عُــجْمٍ وَمِنَ عَرَبِ
والتَّبْرَ كالتُّرْبَ مُلْقَى ً في أَمَاكِنِهِ والعودُ في أرضه نوعً من الحطب
فإن تـــــــــغرَّب هذا عزَّ مطلبهُ وإنْ تَــــغَرَّبَ ذَاكَ عَــــزَّ كالذَّهَبِ
ومن الجميل أنَّ كلُّ واحدٍ منَّا أن يدوّن رحلتَه، وأحداثَهَا ،وتجربة مشارَكَة، وما سمع من نكتٍ ونوادر، وتسجيل بعض الملاحظات التي نكتبها للتاريخ، فهي قصّةٌ مثقّفة بما تحمله من رموز، وأماكن ، وتأريخ ومناسبات ،ونعود دائمًا للمساءلة عن العلاقة أو علاقات العنوان وتشظّيه في هذه المجموعة والسّرّ هنا يكمن في مساحة حريّة الأديب التي افتكَّهَا من سيّدة المقام .
.
أطلال منّاعة : ص 81
قصّة منسوجة بهندسةٍ طيّعة، حيث يقيم للذاكرة موسمًا ؛ تلك الفتاة التي شكّلت له الحدث، يعثر عليها بعد مدة، باسترجاع ذاكرته من خلال صبا وحب وحادثة ، مثلما في قصّة سرّ البيت المفتوح، وتعود مرةً ثانية الخونية التي كان ينحني لها الجميع في حضرتها يباح كلّ شيء، وابنة الخونية أيضًا وتسكُتُ بل تُسَكّتُ كل القوانين ، ويحجب الطهر، فلا دين في الحضرة، لكن جاء الخريف ورمى كلّ أوراقها ،وغادرت منّاعة إلى مدينة أخرى،ويعود اللقاء بكيفية ، ويعود بنا إلى رومانسيات قصة ظبية الصحراء وتلك الجلسات الحميمية التي يحنّ إليها القاصّ في يقظته فينهارُ أسلوبيًّا تحت وطأة البوح وفْرُويَدْ ، . هنا سرّ البيت المفتوح .
.
بقايا رجل : ص 93
.... وتبرز المشاكل التي اجتمعوا من أجلها في البيت الكبير ، هكذا جاء في القصّة ..... حيث نرى
الاختلاف لا يوسّعُ الهوّة بين اثنين عند الحُكمَاء العاقلين، ولكن هناك ثمّة صفات تجعلها تكبر إلى حدود الانفصال التامّ بصورةٍ واضحةٍ بين الأشخاص، في مثل ما حدث في هذه القصّة ' بقايا رجل ' نجد من صفاته التزمّت، الشّحّ، عدم الابتسامة، والنصب، حتى سمّي ' الضليل ' ، ونحن ندرك أن الأخذ والرّدّ في الكلام؛ الحوار الهادئ هو الدّواء الناجع للمجتمع لمعالجة المشاكل، وإيجاد حلولٍ لها بطريقةٍ ما، وتخطيط برامج في أيةِ بيت، وسر البيت المفتوح هنا هو الاختلاف، وانعدام التواصل ، وإن كان هناك تواصل يأتي متأخِّرًا بعد أن تتكسّر الكَأْس .
.
الربيع في الصحراء : ص 97
قصة جميلة ومثقّفة، ــ سامحوني ــ تذكّرت مرةً ، سألتني أستاذتي الدكتورة (..) لماذا عدت إلى مقاعد الجامعة في هذا السنّ ؟؟ فأجبتُها كي أنشدَ قصيدةً جمليلةً ومثقَّفَةً ..
قالت : جميلةً فهمناها، ولكن مثقّفة نريد إيضاحًا لها ....
أجبتُهَا : مثقّفَةً بالأساطير، بالرموز، بالتاريخ والأحداث والمناسبات، بالتناصّات، بالمعرفة الأكاديمية ...سكتتْ ثمّ قالت : إجابة شاعر مثقّفٍ ...فشكرتُ لها اعترافها .
لأقول قصة جميلة ومثقّفة،رحلة كأنها كتاب الأغاني، نفح الطيب، والأغاني، كلّما قرأنا سطرًا اكتشفنا معارف أخرى، بما تحمله .
ــ هنا تأريخ ورواياته .
ــ هنا أمكنة طبيعتها ونباتاتها ؛ هنا الخيمة الـمهلهلة، هنا المعابد والجاريات، ( سيدي بوزيد والتضحيات)، هنا (سبيطلة أمازيغ مروا منها) .
ــ هنا (الشيح والبهيات)، وهنا (الزّعتروالشواعر يصنعن نكهة القمر وعبق السمر )، هنا ( النخل والمباخر القمقميّة) ،هنا (مسك الليل والنرجس الخجول) .
ــ هنا أعلامها تتداعى مع الأمكنة ،هنا الأدباء (محمود المسعدي يتأبّط روايتيه :حدّث أبو هريرة قال/ مولد النسيان ؛ وهما روايتان من جذور الرواية التراثية الأولى )
ــ هنا الشعراء في مهرجان شعر الحريّة،(الشابي ينشد بينهم قصيدته : إذا الشّعبُ يومًا أرادَ الحياة ..)
ــ هنا المغنّون( أحمد حمزة جاري أحمّودة ) .....
ــ المغنّيات (صوت فيروز)، وصوت أمّ كلثوم سكارى وما همْ بسكارى )،و(سلاف التونسية سير آ لازرق سير ) هنا العشاق مثل (سعيد وحيزية) في سيدي خالد، هنا مناسبات تتحدّثُ، هنا زوايا تتراءى تعانق الأرواح، تعانق الأنفاس، تعانق الأجساد .
ــ هنا أساطير؛ في مدخل الفندق تمثال لامرأة شبه عارية، تحاكي من يدخل مثل شهرزاد في ألف ليلة وليلة ، هنا ولادة بنت المستكفي بالله ( والله إنّي أصلح للمعالي / وأمشي مشيتي وأتيهُ تيهَا ......
ــ هنا رموز، هنا أحداث ...هكذا يكون سر البيت المفتوح تلك الجولة الرحلة إلى تونس الجميلة المثقّفة .
.
ـــ نــتيــجة :
وإذا تأملنا في المجموعة نجد هناك ثائيات كثيرة قد تكون سرًّا للبيت المجموعة ، وأذكر منها :
ــ السر / البوح .
ــ الفصحى / الدّارجة .
ــ الأغنية الشعبية / الأنشودة .
ــ االشعر / المثل .
ــ الخطيئة / التّوقّف .
ــ الدّين / الشعوذة .
ــ التحوّل (يتحول أقدس بيت من بيوت الدشرة إلى بيت تمارس فيه طقوس الرذيلة .
ــ الخطبة / الرفض .
ــ الزواج / الطلاق .
ــ حياة المقدّسة/ حياة الرذيلة .
ــ داخل الوطن (الجزائر)/ خارج الوطن ( تونس ، المغرب) .
لنقول إنّ العنوان جاء بصورةٍ متشظيةٍ في المجموعة القصصية بكيفية ما ، وقد أفلح القاص في اختيار هذا العنوان الحامل والمحمّل .وتعدّد سرُّ البيت المفتوح ؛ حيث في كل قصّة نجدُ سرًّا لكن على العموم فإن السرَّ الذي يرافقنا هو وجود المرأة والحبّ ، وإذا اعتبرنا هذه المجموعة بيتًا فقد يكون القاص والواقع المعيش هما سر البيت المفتوح في ( المجموعة القصصية ) .
بسكرة 10/01/2015 م.

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 13 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-01-11



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

كاتب وقصة

تسجيلات اليويتيب
مواضيع سابقة
قاص أحلام مشهور
قصة : نقموش معمر
قاص أحلام مشهور


أين أنت ..
الشاعر : محمد الزهراوي أبو نوفل
أين أنت ..


رفض للمزاد العلنيّ!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                           رفض للمزاد العلنيّ!!!


الجامعة.. في خدمة المجتمع
بقلم : د. سكينة العابد
الجامعة.. في خدمة المجتمع


د.ريم سليمان الخش: مازال قلبي طفلا يحب كالأطفال ويبكي مثلهم
بقلم : احمد الشيخاوي
د.ريم سليمان الخش: مازال قلبي طفلا يحب كالأطفال ويبكي مثلهم


"!البقرة جيفة و أمعاؤها حلال ؟ " ترامب العنصرى يكره المسلمين ويعشق أموالهم
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا



نشيج قبر
شعر : سعدية حلوة / عبير البحر
نشيج قبر


تلمسان تعيد للقصة أمجادها
بقلم : د.حفيظة طعام
تلمسان تعيد للقصة أمجادها


خَيْرَة.. بنْت الرّاعِي...!! / الحلقة: 02
بقلم : محمد الصغير داسه
خَيْرَة.. بنْت الرّاعِي...!!    /  الحلقة: 02


وافترقنا 2
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
وافترقنا 2




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com