0
19 1441 :
 * دعني انام فيك ولا اصحو   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ    * محمد الأخضر السائحي رائد أدب الطفل في الجزائر   * صناعة التقدم وصناعة التخلف   * المتذمرون   * حديث صريح مع الشاعر الفلسطيني، ابن الناصرة، جمال قعوار عن الشعر وتجربته الشعرية   * أجرَاسُ الرَحِيلِ    * غطـاء   * خيانة القضية الفلسطينية   * طفولــة   * الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"    * صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز   * في سجال عمقي    * مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة   * "لَيلٌ وحتى في النهار"   * قصة قصيرة جدا / تفكيك..   * دعاء   * . تلكم هي دمعتي ...   *  عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب    * رواية جديدة بنكهة الوطن   
 |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    | 
ومضة في زمن كوفيد19
بقلم : فاطمة الزهرة بيلوك

[ : 186 ]

تشهد الأرض،ومنذ زمن طويل،سعيا حثيثا للحد من تزايد الجنس البشري وانتشار حركته وتنوع فعاليته في هذا الكون الذي اتسع لكل أنواع الحمق والطيش، للجنون والجريمة المفتون فيها للاختراعات والابتكارات العجيبة والغريبة..
اتسع ليظم بين امتداد خطوط طوله وعرضه، وتنوع تضاريسه، وبعد سماءه، وكثرة ألوان تربته،وتزوج الهيجان بحاله ومحيطاته، وكل ما جات خلجات النفوس فيه بين رغبة كاسحة للشر،وتطلع راعش لنوبات الخير التي تلوح في آفاقه خجلى وهي تغازل واقعا منهك..
نعم اتسع ليظم شرورا بعدد حبات رمل صحاريه، ورذاذ تلاحم موجات بحاره.. بعدد أنفاس تغازل الهواء مطلع كل يوم ،وعدد دقات قلوب تلفحها نسمة الحياة..
غير أن فكرة التغالب ورغبة بسط النفوذ ،ومنطق البقاء الأقوى كان محور التلاقي ونقطة التقاطع بين بني البشر،فتضمر النفوس الشر كل الشر،وهي تسعى جاهدة لإحكام قبضة السيطرة على الناس في مشارق الأرض ومغاربها،بكل أصنافهم وأجناسهم وانتماءاتهم وألوان سحنتهم..
ربما كان القتل أو القضاء على البشر يتم على مراحل متعاقبة سلسة أحيانا وشرسة أحيانا أخرى ، فتفتعل الحروب وتختلق الفتن في بقعة ما ثم يكون التداعي والتبعات حصاد كل ما يمت بصلة جوارية أو تجارية للبقعة التي أرادوا بهادمارا ساحقا..
أما كوفيد 19المستجد أو بالأحرى المستحدثة فقد أريد به قتل وإبادة جماعية كونية لبني البشر بعد أن تأكدت قدرة الإنسان ،في محاولاته المتعددة،على إنقاد حيوانات وطيوره ونباتاته..ها هو الآدمي يلقى نصيبه من هذه الجاءحة التي تتعالى الأصوات وتزداد التأكيدات ويروح لإثبات أن الوباء إ إرادة بشرية ورغبة آدمية لتدمير الوجود البشري أو التخفيف من وطأته على وجه البسيطة..
فأي جرأة آدمية هذه التي تدفع بالبشري إلى قتل نفسه من خلال إعدام غيره ليقضي على كيانه أو كينونيته إن جاز التعبير..
يعجز العقل أن يتصور ما يقدم هؤلاء على اقترافه أو تصور مقدار وحشيتهم، وكأن هذا الآدمي تسكنه وتتحكم فيه قوة شيطانية تدميرية رهيبة أريد بها تحطيم كبرياء إنساني ورغبة خلوقة في بسط نفوذ الخير وزرع بارقة أمل في النفوس التعيسة وبعث ومضة انتعاش بين شعوب ضعيفة ، دمرها الجوع والفقر والتشرد، ومزقت بقايا أشلاءه شظايا الحروب المتناثرة منذ الازل...
نعجز ونحن القابعون خلف أسوار التعتيم وعتبات الحجر الصحي أن نتصور شناعة ما يجري..فكيف لآدمي خبر الألم واجتر المعاناة تتكبد ألم المآسي بأنواعها أن يلحق بأخيه تدميرا يعافه الشعور الادمي والكبرياء الإنساني ..
لا يمكن للعقل أن يستوعب وحشية الصورة وقتامة سواد خلفيتها وبشاعة التجرد من مشاعر الخير في تقاسيم عناصرها..
يتأكد،للمقيم بحجره أو الممدد تحت رحمة الاختناق وهو يبحث عن ذرة أكسجين ،تلج رءتيه، أنهم آدميون بأرواح شيطانية ، تصدمنا أخبارهم وتلاحقنا لعنة ما اقترفت أيديهم وجنت أفكارهم

: 13 1441 : 2020-06-05