0
24 1441 :
 * دعني انام فيك ولا اصحو   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ    * محمد الأخضر السائحي رائد أدب الطفل في الجزائر   * صناعة التقدم وصناعة التخلف   * المتذمرون   * حديث صريح مع الشاعر الفلسطيني، ابن الناصرة، جمال قعوار عن الشعر وتجربته الشعرية   * أجرَاسُ الرَحِيلِ    * غطـاء   * خيانة القضية الفلسطينية   * طفولــة   * الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"    * صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز   * في سجال عمقي    * مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة   * "لَيلٌ وحتى في النهار"   * قصة قصيرة جدا / تفكيك..   * دعاء   * . تلكم هي دمعتي ...   *  عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب    * رواية جديدة بنكهة الوطن   
 |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    | 

Warning: Use of undefined constant DOCUMENT_ROOT - assumed 'DOCUMENT_ROOT' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/aswatelchamal/public_html/ar/page98.php on line 47
العيدُ في زمن كورونا
بقلم : الدكتور نوري الوائلي

[ : 359 ]
الدكتور نوري الوائلي

الطبيب نوري الوائلي-نيويورك



عيــدٌ تهــلُّ كما نهْــواكَ يَــا عيـــدُ ... أمْ فيـك أمْــرٌ بِــه للبـَــالِ تسْهيــدُ

حَالــي لسَائلتـي صَبْــر ومُحْتَسب ... قدْ هَــدّهُ بالنـَّـوى شـوْقٌ وتشْـريـدُ

في وَحْشةِ الهجرِ نوْرُ العيدِ مُنْطفءٌ ... كانّـُـه منْ رَمـــادِ النـارِ مَوْقــودُ

عيـدُ الغريبِ غريبٌ نبعُــهُ ّشَجَــنٌ ... مثلُ الزهــورِ ولكنْ أرضهَـا صيـدُ

لم يعْرفِ الرَوحَ لم تعْرفْ مَلامِحَه ... هما الغريبانِ والمَلقــى الموْاعيـدُ

عنْـد المَراغــمِ حيْـن اللهُ يُسْعفُـه ... لمِـــا أتَــاهُ وفي شكْــواهُ مَحْسودُ

في مُوْطنِ الأهْلِ يوْم العيدِ يُسعدُنا ... مثلُ النَخيلِ زَهتْ فيه العَناقيدُ

الأهْـــلُ للجَــارِ والــزوّارِ مَائِـــدة ... والـــدارُ لحْنٌ بِــه تعلُـــو الأغاريــدُ

عنْد العِناقِ بهمْ دفْءُ الشتا سَكنٌ ... وفي شذى القُبـلِ القنْديدُ والعُـودُ

اليومُ عيدٌ ولكنْ كيْف يُبهجُني... والخِـــلُّ عنّي نَـــأى والــدارُ مَنْكـودُ

كمْ سَائلين هِلالَ العيدِ منْ بَطرٍ ... هلْ حَانَ فيكَ منَ التقليدِ تَجْديــدُ

العيـدُ آتٍ وعند الناسِ جَائحـة ... فيها الوبـاءُ بحبـلِ المَــوتِ مَعْقـودُ

العيــدُ يأتــي فلا خِــلٌّ يُعانقهُــم ... ولا كفٌّ مـنَ الأحْبــــابِ ممْـدودُ

ولا صَلاةٌ بفجْــرِ العيدِ تجْمعُهــم ... ولا صَديقٌ ببَــابِ الـــدَّارِ مَنْشـودُ

ولا صيــَـام كما صَــامَ التقَــا تبعوا. ... كانّمَـــا الصــوْم تقليــدٌ وتعْـويدُ

دوْرُ العبادةِ كالأطلالِ مُوحشة ... خوفاً من الداءِ عنْها العبــدُ مـرْدودُ

راموا الخروْجَ ضجوْراً منْ بيوتِهمُ ... كمَا يلــوْذُ بغَـــارِ اللّيثِ مَطــرودُ

مـَن كانَ ينْعـمُ في أعيــَادِه أمِنــاً ... فـاليَــوم يُـدركُـــه رعبٌ وتهْديـــدُ

هَـــزّ النفوسَ وبـاءٌ بُــرْءَه أجَــلٌ ... به تَهَـــاوتْ منَ الدنيــــا ، العواميدُ

جاءَ ابتلاءً يُفيق الخَلقَ إن فقهوا ... منَ الظــلالةِ حيْن الظّلـمُ مَعهـودُ

سادَ الفَسادُ وطالَ الجوُرُ مُقتدراً ... والحقُّ عنْد نفاقِ النَّــاسِ مَــــوْءودُ

قد سيّدوا جُهلاءَ القومِ مجْلسهمْ ... وصاحبُ العلمِ مغْبونٌ ومزُْهَــودُ

مثلُ النجومِ نِفاقاً حينَ تسْمعهمْ ... بيْضُ السطوْحِ وفي أعْماقهمْ سُـودُ

قَستْ قلوْبهمُ رغْم الهُـدى علـم ... حتّى كانّ فــؤادَ المَــــرْءِ جلمـُــودُ

لم يضرعوا وسقامُ الموت آخذهم ... والناسُ بالداءِ معلُــولٌ وملحـُـودُ

عاشوا الحياةَ غُزاةً في توافهِها ... وفي العطَـــاءِ لهم أيْــدٍ كما البيـدُ

الخُلقُ والحلمُ البعْضِ منْقصةٌ ... والغــدْرُ والمكْــرُ والتزويْــرُ محْمـودُ

مثلُ العروْسِ هذهِ الحياةُ لهمْ ... والطبــلُ فيْها هُمُ واللّحـنُ والعــودُ

كم يبلغ العيدَ قومٌ لا حَصَادَ لهمْ ... فالخيرُ فيه إلى الأبْـرارِ مَحْصـودُ

: 27 1441 : 2020-05-20