0
24 1441 :
 * دعني انام فيك ولا اصحو   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ    * محمد الأخضر السائحي رائد أدب الطفل في الجزائر   * صناعة التقدم وصناعة التخلف   * المتذمرون   * حديث صريح مع الشاعر الفلسطيني، ابن الناصرة، جمال قعوار عن الشعر وتجربته الشعرية   * أجرَاسُ الرَحِيلِ    * غطـاء   * خيانة القضية الفلسطينية   * طفولــة   * الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"    * صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز   * في سجال عمقي    * مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة   * "لَيلٌ وحتى في النهار"   * قصة قصيرة جدا / تفكيك..   * دعاء   * . تلكم هي دمعتي ...   *  عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب    * رواية جديدة بنكهة الوطن   
 |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    | 

Warning: Use of undefined constant DOCUMENT_ROOT - assumed 'DOCUMENT_ROOT' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/aswatelchamal/public_html/ar/page98.php on line 47
مسافر بلا زاد
الشاعر : حسن الأمراني

[ : 329 ]
حسن الأمراني

من مواجد رمضان المعظم

يا طيـبَ عِــطْـرٍ بالـهُـدى يتَضَـوّعُ
والخـافِـقَـــــاتُ لــربّـِـها تتَضَــرّعُ

وتَـضَـرّعُ الفُــــقَــراءِ أجْـنحَـةُ الهَوى
سَبَـحَتْ، فليْسَتْ عن حيَـاضِكَ تُمْنَعُ

مالي حُـرِمْتُ؟ لقـدْ عصَتْني أدْمُـعي
لـكأنّني حَـجَــرٌ بوادٍ يُـقْـــرَعُ

هَـبْـني بــجَــوْفِ اللَّـيْلِ ربّي دمْـعَـةً
ولَـرُبَّ قلْــبٍ طهَّرَتْهُ الأدْمُـعُ

مولايَ أنتَ! وكـلُّ موْلـى مالــهُ
حـظٌّ إذا لم يأتِ بـابَكَ يــقْرَعُ

قَـــدْ صارَ نُــورُكَ في فـؤادي سـَاطعاً
هلْ غيْــرُ نُـــورِكَ في حيــاتي يسْـطَــعُ؟

فغَـدَوتُ في ظلمـاتِ أيّـــامي بِــهِ
أمشي، وأبْصِــرُ في الــحَـــياة وأسْمَــعُ

يا قَــلْــبُ ويْـحَـك! إنّ قُــرْبَـكَ جُنَّـةٌ
عظُمتْ، وبُعْـدُكَ عن حبيبِــكَ أوْجَــعُ

قِـفْ عـنْــد باب الله واخْـشَــعْ عِنْـدهُ
هو ليسَ يــطْـــرُدُ من يَـــذِلُّ ويَـخـشَعُ

فيم الْــتِــفَـاتُــكَ والمهَــيْـمِـــنُ مُــقْــبلٌ؟
أأعـزُّ منه إنِ افْــتَــقَـرْتَ وأمْــنَــــــعُ؟

في ما يُـخــوِّفُـني الــمَـفَــاوِزَ مُــــرْجِـــفٌ
أولستَ أنتَ لـكُــلِّ شَـيْءٍ تصْنــعُ؟

مــا هذه الصّــحْــراءُ إنْ قَـــــرّبَــــتْــني؟
الــقُــرْبُ أنسٌ ليْسَ عنْـدَكَ يُــقْـطَــــعُ

قـدْ سُـــقْـتُ هَـدْيي حين ساقوا هَـدْيَــهُمْ
وجَــعَــلْــتُ نفسي الــهَدْيَ لا تَــتَــزَعْـــزعُ

وذَبَـحْـتُـها طوْعـاً، وحبُّـك سائقي
والقلْــبُ في حَــرَمِ الحبيــــــبِ مُـــطَــــوَّعُ

هــذا فَــقيـــرُكَ جـــاءَ يَــمـشي راكِــعــــاً
وإليك يـسْــعى السّاجِـدُونَ الــرّكَّــعُ

كـــثُــرَ الـــزِّحَامُ فهَــلْ لهُ من مَوْضِـــــعٍ؟
ولقـــدْ يَــضِــيقُ من الــزِّحامِ الــمَــوْضِـــعُ

إنّـي شَدَدْتُ إليكَ رَحْـــــلي طـــائِـــعاً
حِـــيــتانُ قَــــــلْبي في بِـحـــاركَ شُـــرّعُ

عرضَـــتْ لــيَ الـدُّنْيـا عَــــطايا جَـــمّـَــةً
أنا لستُ، إلا في عطائكَ، أطْــــمَــــــــعُ

لو حـِـــــيزَتِ الـــدّنْــــيا إليَّ بقَـضّـــها
هَــــلْ غيرُ فَــضْــلك يا إلهي ينْفَـعُ؟

هــيَ رحْلَةُ الأيّــامِ، كُـلُّ سَــفِيــنةٍ
ستَــزُورُ مَــرْسى منه كـانَـتْ تُــقْلِـــعُ

قُــلْ لِلْمسَافِــرِ دونَ زادٍ: فاعْــتَبِـــــرْ
"وتَــزَوّدوا" للـــمَــرْءِ روْضٌ مُمْــرعُ

يا قلْــبُ أقْــبلْ فالـعـَطايـا جَمَّــــةٌ
واقْبَـلْ عَـــطايا مَــنْ إليْــهِ الــمَـفْــزَعُ

وإذا الــمَــسَــالِكُ كلهَا ضاقَتْ فقُلْ:
" يا منْ يرى ما في الضّــميـر ويَسْمَــعُ"

وجدة، في ثاني رمضان 1441

: 26 1441 : 2020-05-19