أصوات الشمال
السبت 4 شعبان 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.   * الام مفتاح السعادة   *  الناقد "اعمر سطايحي " متابعة نقدية في ديوان"فسيفساء من الهايكو الجزائري    * سمرائـي في دارها مغتربة   * كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا..   * قوة السؤال و دلالة الإنكار في ديوان " هل أتاك حديث أندلس " للدكتورة سعاد الناصر   * الكوجيتو الجسدي.. المرئي واللامرئي. مقاربة نقدية في رواية " قيامة البتول الأخيرة " (الأناشيد السرية) للكاتب السوري زياد كمال حمّامي.   * هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القادم؟    *  العِراقُ بَيْنَ البَلاءِ والوَباء - الدكتور ابراهيم الخزعلي   * البروليتاريا في الأدب والمواقف الرأسمالية : قراءة في قصة المغفلة لــــــ"أنطوان تشيخوف".   * كلمات لروح أمي في عيدها    * عندما ينتصر الفيروس على الأنظمة   * الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء ..فصة    * "رياح " التشكيل و"جدائله" في رحاب صالون صفاقس السنوي2020    * كرونا ابلغ نذير   * عندما يعلو صوت الجماعة السيكولوجية عن صوت الذات   * الحب في زمن الكورونا   * الأم هي الحياة في أجمل صورها   * كورونا والعولمة... انتصرت الصين لأنها دولة وانهزمت دول المافيات.   * ابتكارات يهودية للقضاء على الكورونا في العالم..لكن ماهو المقابل؟    أرسل مشاركتك
لِسِحْرِ عَيْنَيْك .. !!
بقلم : الشاعر : الزبير دردوخ الجزائري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 230 مرة ]
صورة الشاعر الزبير دردوخ

هذه إحدى قصائدي المنشورة في ديواني (عناقيد المحبة) الذي صدر سنة 2003 عن دار هوة للنشر والتوزيع بالجزائر

لِسِحْرِ عَيْنَيْك .. !!
***

لِسِحْرِ عَيْنَيْكِ مَا أَشْكُو .. وَمَا أَجِدُ
وَمَا أُلَاقِي .. وَمَا أَنْوِي .. وَمَا أَعِدُ !!
*
إِلَيْهِمَا الْـمُشْتَكَى مَا لَجَّ بِي أَلَـمٌ
وَمَا ذَكَرْتُكِ إلَّا لَفَّنِي الكَمَدُ !!
*
إلَيْهِمَا ظَمَئِي حَتَّى يَعِي قَدَرِي
بِأَنَّنِي الظَّمِئُ العَطْشَانُ .. هَلْ أَرِدُ ؟!!
***
فَـتَّشْتُ عَنْكِ زَوَايَا الكَوْنِ .. لَا خَبَرٌ
يُطَمْئِنُ القَلْبَ عَنْ لَيْلَايَ .. لَا أَحَدُ !!
*
وَعُدْتُ أطْـفَحُ بِالذِّكْرَى .. كَمَا طَفَحَتْ
بِخَمْرِهَا الكَأْسُ .. لَاغَيُّ .. وَلَا رَشَدُ !!!
***
يَقُولُ قَلْبِي : غَدًا لَيْلَايَ رَاجِعَةٌ
مَا أَبْعَدَ الْـمَوْعِدَ الْـمَضْرُوبَ .. أَيْنَ غَدُ ؟!!
*
وَأَيْنَ لَيْلَايَ مِنِّي ؟ حِينَ أَذْكُرُهَا
أَكَادُ مِنْ لَوْعَةِ الأَشْوَاقِ أَتّقِدُ !!!
***
أَضُمُّهَا مُغْمَضَ العَيْنَيْنِ .. وَهْيَ رُؤًى
حَتَّى يُخَالَ لِرُوحِي أنَّهَا جَسَدُ !!!
*
أَضُمُّهَا .. فَهْيَ مِنِّي كُلَّ جَارِحَةٍ
وَحِينَ أُبْصِرُهَا .. تَنْآى وَتَبْتَعِدُ !!
*
يَكَاُدُ يَغْمُرُنِي مِنْ ضَوْئِهَا قَبَسٌ
كَالنُّورِ .. يَغْمُرُ عَيْنًا عُمُرُهَا الرَّمَدُ !!
***
إِنْ تَسْأَلِي القَلْبَ عَنْ وَعْدٍ .. فَمَوْعِدُنَا
فِي مَرْفَإِ النَّجْمِ يَالَيْلَى .. فَهَلْ نَعِدُ ؟!!
***
شعر: الزبير دردوخ الجزائري

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 15 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : 2020-02-09

التعليقات
الزبير دردوخ
 ربما لم يطلع 100 قارئ على هذه القصيدة بسبب عدم حصولهم على الديوان المنشور منذ 2003 لكن الموقع سمح لأكثر من 100 قارئ بالاطلاع عليها في أقل من أسبوع ؟؟
وهذا مؤشر على أن الكتاب الورقي يختفي شيئا فشيئا والنشر الإلكتروني في صعود مستمر... فهل ستختفي دور النشر ويختفي الكتاب الورقي 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com