أصوات الشمال
السبت 4 شعبان 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.   * الام مفتاح السعادة   *  الناقد "اعمر سطايحي " متابعة نقدية في ديوان"فسيفساء من الهايكو الجزائري    * سمرائـي في دارها مغتربة   * كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا..   * قوة السؤال و دلالة الإنكار في ديوان " هل أتاك حديث أندلس " للدكتورة سعاد الناصر   * الكوجيتو الجسدي.. المرئي واللامرئي. مقاربة نقدية في رواية " قيامة البتول الأخيرة " (الأناشيد السرية) للكاتب السوري زياد كمال حمّامي.   * هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القادم؟    *  العِراقُ بَيْنَ البَلاءِ والوَباء - الدكتور ابراهيم الخزعلي   * البروليتاريا في الأدب والمواقف الرأسمالية : قراءة في قصة المغفلة لــــــ"أنطوان تشيخوف".   * كلمات لروح أمي في عيدها    * عندما ينتصر الفيروس على الأنظمة   * الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء ..فصة    * "رياح " التشكيل و"جدائله" في رحاب صالون صفاقس السنوي2020    * كرونا ابلغ نذير   * عندما يعلو صوت الجماعة السيكولوجية عن صوت الذات   * الحب في زمن الكورونا   * الأم هي الحياة في أجمل صورها   * كورونا والعولمة... انتصرت الصين لأنها دولة وانهزمت دول المافيات.   * ابتكارات يهودية للقضاء على الكورونا في العالم..لكن ماهو المقابل؟    أرسل مشاركتك
مع الشّهداء
بقلم : الأستاذ أحمد جَلال
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 253 مرة ]
صورة الشاعر أحمد جَلال

حين يرحل الكبار، وتكون الوجهة صوب الأبعد، وتكون الرّحلة من غير عودة، فإنّ الحزنيُمسي مُسدلاً ستائره، ويبيت الألم بأشرعة سزداءَ ثقيلا.

مـعَ الشّهَـداء

-1 أقائـدُ يَلـقاكَ منْهُ الْـجــزاءُ
ويـغْـشـاكَ أحْـمـدُ منّا الثّناءُ

وقفْنـا حَـيـارَى أصالـحُ نَرْثـي
وفي مِثْـلكُـم لا يليـقُ الرّثـاءُ

فأنتَ بِمـا كـنْتَ أبْـدعْـتَ حـيُّ
لكَ الأرضُ شـاهِــدةٌ وَالسّـمــاءُ

وهَبْتَ الـرّبيـعَ فِـــــداءً لِأُمٍّ
تُـناجِـي بَـنيهـا فهاج الإباءُ

أوْقفْتَ عُـمـراً لِمجْـدِ الْحَبيبَهْ
رِبـاطُـكَ فـي كلّ شـبْـرٍ وَفـاءُ

أَبـيٌّ عــصــيُّ، وَحــرٌّ نَـقــيُّ
صَنيعُـكَ مِن جِنْسِ تِـبْــرٍ صفـاءُ

جَعلتَ السّليـلَ حـديثَ الْكبـارٍ
فأضحَى لدى الشّعبِ هوَ الغطـاءُ



2- ثَعابيـنُ تَبْـلعُ فـي غـاسِـــقٍ
عَــدا رهْطِـهِم ما لَديْهـم وَلاءُ

شَبُّـوا على النّهْبِ دونَ اعْتبارٍ
ولا خـجـلٍ يـقْتَـضِيـهِ الْحَـياءُ

ظَـنّـوا الرّعيّـةَ سُوقاً فقالُوا
بِـأنّ الْـقضـيّـةَ بَيْـعٌ شِــراءُ

وأنّ الشُّعــوبَ رِعـاعٌ تُـســاقُ
وأنّ جُـمـوعَ اللُّـيُـوثِ ظِـبـاءُ

فأَثْـرَوْا بِظُلمٍ مِن الْبيتِ نهْـباً
وَمـا اجْـتـرحُــوهُ نـفاقٌ رِياءُ

فلـمّـا كشفتَ خُـيـوطَ الْخِيَـانَهْ
توارَى الْكــلابُ وصـاحَ الْجِـراءُ

قصَفْتَ الْعِصابـةَ فـي كـلّ وَكْـرٍ
تَشاكَى اللِّئامُ، تعالَى الْبُكَاءُ



3- رُعاةُ بٍـلادي وَخانُوا الأمانَهْ
عاثُوا فَساداً، فَبِئْسَ الرِّعاءُ

زُجّ بِـهـمْ فـي تَربّـصِ طُـهْـرٍ
نِعْمَ الْعَدالةُ، نِعْـمَ الْقَضاءُ

لِأجْلِ الجزائرِ خُضْتَ السُّنامي
لِتُحْفظَ أنْفُسُ، تُحْمَى الدّماءُ

دَرَجْـتَ على عـتَبـاتِ السّلامِ
بِجيشٍ وشعْبٍ فأجْـنَـى الرّجاءُ

وتُشْـرقُ بَسْمـةُ ربّكَ فـينَـــا
ويضحكُ بِشْرُ الْـوَرَى والبَـهاءُ

نَحـيـكُ مــوَاسـمَ أفْــراحنَـــا
لأقْـمَـارنا حُـبُّـنا والسّـنـــاءُ

ونَـبْـنِي مَــرافِـئَ أعـيـادنــا
هنا الْمجْدُ يرْسُو ويـعلو البناءُ



4- رَحـلْتَ عِشـاءً عـلى عَـجَـلٍ
وشعبُكَ يَـرْقُبُ والأصْــدقاءُ

فـجــاءَ النّـعـيُّ بِصفْـعٍ يُـصِـمُّ
تَفـيـضُ الْمـآقـي تَهيجُ الدّماءُ

تَلـوحُ الْمَـرايا بِلوْنٍ شَـجِـيٍّ
فليسَ معَ الصّبْـرِ إلاّ الـرّضاءُ

يَا أيـّها الرُّكْنُ أنتَ الكبيـرُ
رَحلتَ فشيّــعَـكَ الْكِبْــرِيــاءُ


قلوبُ الجزائـرِ خَلْفَكَ تسعى
وَتُـرْفَـعُ راحاتُها والدّعاءُ

وَداعـاً رفيـقَ السّـلامِ وداعـاً
مـعَ الشُّهـداءِ وحـيْثُ يشـــاءُ

مِن الشّعبِ والجيشِ عُمقُ التَّحايـا
ورِضْــوانُ ربّـــكَ مِـنْـهُ الْكِساءُ

أحمد جَلال: جانفي 2020م
بسكرة الجمهوريّة الجزائريّة

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 10 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : 2020-02-04



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com