أصوات الشمال
السبت 4 شعبان 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.   * الام مفتاح السعادة   *  الناقد "اعمر سطايحي " متابعة نقدية في ديوان"فسيفساء من الهايكو الجزائري    * سمرائـي في دارها مغتربة   * كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا..   * قوة السؤال و دلالة الإنكار في ديوان " هل أتاك حديث أندلس " للدكتورة سعاد الناصر   * الكوجيتو الجسدي.. المرئي واللامرئي. مقاربة نقدية في رواية " قيامة البتول الأخيرة " (الأناشيد السرية) للكاتب السوري زياد كمال حمّامي.   * هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القادم؟    *  العِراقُ بَيْنَ البَلاءِ والوَباء - الدكتور ابراهيم الخزعلي   * البروليتاريا في الأدب والمواقف الرأسمالية : قراءة في قصة المغفلة لــــــ"أنطوان تشيخوف".   * كلمات لروح أمي في عيدها    * عندما ينتصر الفيروس على الأنظمة   * الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء ..فصة    * "رياح " التشكيل و"جدائله" في رحاب صالون صفاقس السنوي2020    * كرونا ابلغ نذير   * عندما يعلو صوت الجماعة السيكولوجية عن صوت الذات   * الحب في زمن الكورونا   * الأم هي الحياة في أجمل صورها   * كورونا والعولمة... انتصرت الصين لأنها دولة وانهزمت دول المافيات.   * ابتكارات يهودية للقضاء على الكورونا في العالم..لكن ماهو المقابل؟    أرسل مشاركتك
القدس وعروش والانبطاح
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 194 مرة ]

سلاطين العرب يتنافسون في خسة ووقاحة لارضاء بني صهيون فقد باعوا القدس والشرف مقابل الثبات على عروشهم المزعزعة اصلا ، اكدت ذلك مواقفهم المهترئة من صفقة الهوان والقصيدة تشير الى عوراتهم المكشوفة

يا قدسُ إنِّي ذرفتُ الحرفَ منتصرا ... إنْ خانكِ اليومَ أعرابٌ ملاعينُ
قومٌ تولَّوْا عنِ الإسلام واتَّبعُوا ... زَيْغَ اليهودِ وما تُوحي الشَّياطينُ
قومٌ تردَّوْا فلا عِلمٌ ولا قِيَمٌ ... لا يرفعُ الشَّأنَ الا العلمُ والدِّينُ
أهلُ العُروشِ غَدوْا في الأرض مهزلةً ... الخَلْقُ يلعنهمْ والدَّهرُ والكَوْنُ
قد دُجِّنُوا في قَطيعِ الذلِّ فانبطحوا ... صاروا يُنادونَ : " ربُّ الناَّسِ صُهيونُ "
صِيغُوا أداةً لفرْضِ الذلِّ في وطني ... فالحقُّ مُمْتهَنٌ والدينُ مطعونُ
وَصفقةُ القرنِ عنوانُ الهوانِ غَدَتْ ... سِرَّ التَّسَلْطُنِ يَغْشاه ُالسَّلاطينُ
أرزاقُ اّأمَّتنا في الغدرِ مُهْدَرَةٌ ... والشَّعبُ في جَنَباتِ الأرضِ مَغبونُ
فالمالُ يَشْفِطُهُ الأعداءُ مِنْ مَلِكٍ ... بالعُهْرِ والغَدْرِ والإجرامِ مَفتُونُ
عاثَ الملوكُ فساداً في مَواطِنِنا ... فالشَّعبُ في يَمَنِ الإيمانِ مَطْحونُ
الأمنُ مُنْحَسِرٌ والمَوتُ مُنهَمِرٌ ... قَتلٌ وهَدمٌ وتجويعٌ وطاعونُ
والشَّامُ ينزفُ من ويلاتِ ما صَنَعُوا ... بالبُؤسِ واليأسِ والأرزاءِ مَسْكونُ
كَم ْفي حِمَاناَ من الأيتامِ مَن حُرِمُوا ... من لذَّةِ العيش ِلا حبٌّ ولا لِينُ
كم في المَواطِنِ من أمٍّ مُفجَّعة ٍ... فالقلبُ يخفقُ بالآهاتِ مَحزونُ
كم في العروبة من ضرٍّ ومن ألمٍ ... النَّاسُ جُنُّوا فقد زادَ المجانينُ
تلكمْ مآسي عروشُ الغدرِ تَصنعُها ...فالكونُ بالغيظِ والأحزانِ مَشحونُ
***
يا قدسُ صبرا فان النَّصرَ غايتُناَ ... النَّصرُ في الصَّبرِ والإقدام مَكْنُونُ
مَهْما تردَّتْ عروشُ الغدْرِ في وطني ... فلنْ يدومَ ورغم الغدْرِ صُهيونُ

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 9 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : 2020-02-03



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com