أصوات الشمال
الأحد 1 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * آفة العروبة والاسلام   *  لمروج المتاهات العميقة!!!   * من نحن‼؟   *  لما بكى ابن الرومي   * مَفْقودٌ يَبْحَثُ عَنْ مَفْقود   * أوزار الحرب   * صدور عدد كانون ثاني من مجلة " الإصلاح " الثقافية    * كيف يكون الادب والفن فعلا مقاوما؟ غسان كنفاني مثالا(١)   * قصّة قصيرة جذّاً- السّقف   * الإنسان العربي و التحدي الحضاري    * الإعلام وقضايا التنمية.   * صدور العدد الأول من مجلة (عناقيد ) الرقمية   * إيران ارض الشهامة   * القاص ناجي ظاهر في " اعماق نصراوية "   *  حتّى ولو دعوك!!!   * وزارة الثقافة الجزائرية وحوار الهوية   * قصة :صفعة من القدر   *  الإستفزاز الجمالي في العتبة الروائية عند الطاهر وطار   * " مساءات خريفية " .. قصائد تبصمها نرجسية الأنثوي   * ظاهرة الرفض في الشعر العربي الحديث    أرسل مشاركتك
جارة القمر
بقلم : الاديبه خديجه عيمر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 654 مرة ]
الكاتبة الأديبة خديجة عيمر


ياجارة القمر. يا ابنة الحارس . يا ريما. يا هيفا يا زيون يا قرنفل . كم كان يلزم من فيلسوف و سياسي و منظر و مفكر كي يعطينا نزرا مما أعطيت . ففنك رسالة و عطاء . أبهرتنا يا فيروز .عالمية فنك جعلتك فوق الظنون و الشبهات و أنت ابنة مدينة الشرائع بيروت . قد نختلف حول أشياء كثيرة الا أنت يا فيروز فقد جمعت المسلم و المسيحي و الشرقي و الغربي و المتدين و العلماني و الملحد حول مائدة ابداعك . ما سرك ؟ هل هي جذورك و أصلك الفلسطيني المجبول بدم و عرق و رفات الأنبياء ؟ .ما سرك يا فيروز يا قديسة الجبل يا أيها الصوت الملائكي الذي يطير بنا الى عوالم الروح و الصفاء.يا من تسافرين بنا الى عالم البساطة و الفطرة السليمة و دنيا المحبة و الاخلاص للوطن -- غنيت عن الحبيب ينتظر حبيبه - عن الاخوة عن الأمومة عن العطاءات و العلاقات الانسانية بكل مفاهيمها و مدلولاتها -.عن المواسم ,عن العشب عن الأرز عن السماء عن المطر عن الأرض عن الشجر و الصخر و الححر --- غنيت الموج و البحر والمركب و شبابيك الفرح و شمس الغياب حين يفارق الحبيب فتكلم القلوب . غنيت المقهى العتيق و الشارع و الساحات .غنيت الصبا و الزمان الهارب في غير رجعة . غنيت الوجع والاهات و الوطن الممزق بيد أبنائه. غنيت الغيم الضباب الفصول و ليالي الشمال الحزينة.غنيت العصوروالامجاد و النكبات - ان كانت كوكب الشرق ملكت القلوب والعقول فانت ملكت القلوب والمهج والارواح والافكار -- فنانة شاملة أدانت الحرب و غنت السلام --- أاه يا فيروز؛ كم سكرت بصوتك - كم دوختني أنغامك فأخالني أطير بلاأجنحة و أحلق في سماء الفن الحقيقي الخالد عبر الأزمنة و الأجيال


فيروز----
فيروز.. نهاد حداد . هذه التي ملأت الدنيا وشغلت الناس . لم أدخ ولم يلف رأسي السبع لفات كما فعل مع هذه المطربة الفيلسوفة الفنانة الشاملة - ما سرها ؟؟ ما معدنها ؟؟ هل هي عبقرية الرحابنة ؟؟ هل هي الطبيعة في لبنان؟ هل هي مقدرة هذا البلد الصغير على إنجاب ما لا ينجبه غيره ؟ هل هي نشأتها المسيحية البسيطة وترانيمها الكنسية تعلو إلى أمجاد الغاير و عذابات الحاضر ؟؟ صوتها يحتضن النبوة قبسا من روح المسيح المخلص .فيروز أدهشتني فعشقتها منذ نعومة أظافري .كيف يجتمع في شخص واحد كل هذه الفنون من العبقرية و الإبداع؟؟ فيروز غنت مكة ,النبي, المسيح وباريس .أقترن إسمها دوما بفلسطين جرحي النازف إلى الأبد . فيروز و فلسطين وجهان لعملة واحدة . غنت القدس فأبدعت . من أروع ما قيل في القدس ,قدمته فيروز أيقونة العصور في زهرة المدائن. غنت جميلة بوحيرد كما لم يغنها فنان آخر . أبدعت و هي تؤدي قصائد من توقيع شاعر لبنان الاصيل سعيد عقل. أدمت فؤادي و هي تغني لجبران. قدمت لي دعوة الحزن الطويل و هي تترنم و تشدو ألحانا على وقع كلمات الأخطل الصغير. غنت دمشق و مجدها الذي لم يغب حين قرأته في القلب و في الكتب .غنت هشاما و كيف أذا غضب ألحق الدنيا ببستانه .غنت شهرزاد و دموع العذارى و بكاء السنين .من هذه السيدة و ما معجزاتها؟ لم ترتدي يوما غير صوتها.ما هذا الرقي و ما هذه الروحانية التي تطاول العنان فتلتحق بالشهب و الأفلاك. يا فيروز يا مريم المجدلية يا أقداس المتصوفة و النساك المتبتلين .غنت شوقي في جارة الوادي زحلة حين يطرب الشاعر و يعوده ما يشبه الأحلام من ذكراها. ادت الموشحات من زمان الوصل بالاندلس. ادت الميجنا والعاتبا. الأدوار و القدود من دجلة و الفرات فأجادت و أبهرتني.صباحاتنا فيروز و مساءاتنا أيضا .غنت الحب الألم الحزن و الفرح .غنت البراءة و الطفولة كما لم يفعل غيرها .
ما سر هذا الصوت الملاءكي المتسامي الى أعنة السماء ليعانق النجوم فيمسي سفيرنا لديها ؟
غنت عن الحبيب ينتظر حبيبه عن الاخوة عن الأمومة عن العطاءات و العلاقات الانسانية بكل مفاهيمها و مدلولاتها .عن المواسم ,عن العشب عن الأرز عن السماء عن المطر عن الأرض عن الشجر و الصخر و الحجر .أدانت الحرب و غنت السلام
ياجارة القمر. يا ابنة الحارس. يا ريما. يا زيون. كم كان يلزم من فيلسوف و سياسي و منظر و مفكر كي يعطينا نزرا مما أعطيت .ففنك رسالة و عطاء.أبهرتنا يا فيروز .عالمية فنك جعلتك فوق الظنون و الشبهات و أنت ابنة مدينة الشرائع بيروت. قد نختلف حول أشياء كثيرة الا أنت يا فيروز فقد جمعت المسلم و المسيحي و الشرقي و الغربي و المتدين و العلماني و الملحد حول مائدة ابداعك .ما سرك ؟ هل هي جذورك و أصلك الفلسطيني المجبول بدم و عرق و رفات الأنبياء ؟ غنيت مكة و أهلها الصيدا كما لم تغنى من قبل .غنيت بغداد و بعثت مجد هارونها الرشيد فأذبت أفئدتنا و جعلتها يبابا .ما سرك يا فيروز يا قديسة الجبل يا أيها الصوت الملائكي الذي يطير بنا الى عوالم الروح و الصفاء.يا من تسافرين بنا الى عالم البساطة و الفطرة السليمة و دنيا المحبة و الاخلاص للوطن.
غنيت الموج و البحر والمركب و شبابيك الفرح و شمس الغياب حين يفارق الحبيب فتكلم القلوب. غنيت المقهى العتيق و الشارع و الساحات .غنيت الصبا و الزمان الهارب في غير رجعة .غنيت الوجع والاهات و الوطن الممزق بيد أبنائه. غنيت الغيم’ الضباب’ الفصول و ليالي الشمال الحزينة.غنيت العصوروالامجاد و النكبات .
أه يا فيروز؛ كم سكرت بصوتك كم دوختني أنغامك فأخالني أطير بلاأجنحة و أحلق في سماء الفن الحقيقي الخالد عبر الأزمنة و الأجيال.........ماسرك يافيروز؟؟؟

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 21 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : 2019-11-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
قصّة قصيرة جذّاً- السّقف
الدكتور : ابراهيم الخزعلي
قصّة قصيرة جذّاً- السّقف


الإنسان العربي و التحدي الحضاري
بقلم : الأستاذ عبد الحميد إبراهيم قادري
الإنسان العربي و التحدي الحضاري


الإعلام وقضايا التنمية.
بقلم : الدكتور بوعزيز زهير
الإعلام وقضايا التنمية.


صدور العدد الأول من مجلة (عناقيد ) الرقمية
بقلم : الشاعر والناقد المغربي احمدالشيخاوي
صدور العدد الأول من مجلة  (عناقيد ) الرقمية


إيران ارض الشهامة
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
إيران ارض الشهامة


القاص ناجي ظاهر في " اعماق نصراوية "
بقلم : شاكر فريد حسن
القاص ناجي ظاهر في


حتّى ولو دعوك!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                            حتّى ولو دعوك!!!


وزارة الثقافة الجزائرية وحوار الهوية
الدكتور : وليد بوعديلة
وزارة الثقافة الجزائرية وحوار الهوية


قصة :صفعة من القدر
بقلم : فضيلة معيرش
قصة :صفعة من القدر


الإستفزاز الجمالي في العتبة الروائية عند الطاهر وطار
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
                         الإستفزاز الجمالي في العتبة الروائية عند الطاهر وطار




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com