أصوات الشمال
الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي للثانوية يحتفيان بالعيدين   * شعرية البياض في مجموعة " بحيرة الصمت " للمغربية نعيمة زايد   * الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..   * الثورة الجزائرية والشعر    * بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ... مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.    * سكينة العابد أستاذة علوم الإتصال بجامعة قسنطينة 3: نحن بحاجة إلى حوكمة إعلامية    * ق ق ج / اكتشاف    * "ملاك ابنة النور"..نص عن طفلة عزابة التي احترقت   * يستيقظ الصّبح    * الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين   * لماذا ليس لدي أب   * عن العنف مرة أخرى وأخرى..!   * الجزائر...جدل الحاضر ، تحديات المستقبل و تأثير الحراك في العرب   * ايليا ام ناديا ؟؟؟   *  احذر هؤولاء باحتراس!!!    * الْمَسْرَحِيَّاتُ الْعَجِيبَة ..!   * الهوَس الفرنسي" حول الحجاب .. يجدد تجييش أجواء العنصرية والإسلاموفوبيا في اوروبا   * سنيما المرأة: المرأة الجسد ، المرأة القضية   * هوية مجروحة من أبنائها..؟ !    أرسل مشاركتك
لماذا ليس لدي أب
الدكتورة : زهرة خدرج
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 317 مرة ]

هل حقاً ذهبت يا أبي؟؟ أنا بحاجة ماسة لك

لماذا ليس لدي أب؟
السؤال الذي يضغط أعصابي منذ وعيت على الدنيا ويشعرني بظلم مقيت وإجحاف بغيض هو: لماذا ليس لدي أب مثل جميع أطفال العالم؟؟ لسنوات عديدة، اختُزل أبي في نظري بصورة كبيرة الحجم داخل إطار مذَّهب معلقة على الجدار، يظهر فيها شاب مبتسم حوله ورود وخلفه رُسمت خارطة، قيل لي إنها خارطة بلادي.. علمت منذ صغري أن هذا الرجل هو أبي. قد يكون شخص ما أخبرني بذلك، وربما أكون قد عرفت ذلك بفطرتي.. على كل حال لن أولِّي هذا الجانب أهمية كبرى لأن جميع الاحتمالات سيان.. ولكن: لأعود من ذي بدء.. أين أبي؟ ولماذا لا يعود إلينا كل مساء مثل أطفال الحارة وأقاربي من الأطفال وزملائي في الصف؟.
كنت أتلقف إجابات أمي فأؤمن بها إيماناً مطلقاً لا يقبل النقاش والتأويل، ولكني الآن أشعر بشيء يتغير داخلي.. يدفعني لأن أستفسر وأسأل، وأستجلي الحقائق بنفسي. أشعر بي بحاجة لرجل يدعمني، ويشعر بهموم من هم مثله من الرجال.. رجل أسئله ما أشاء، فيجيبني بالحقيقة بدون مواربة. في السنوات الثلاث الماضية كنت أعود من مدرستي في نهاية العام الدراسي راكضاً نحو الصورة المعلقة على الجدار صارخاً: أبي.. أبي.. ها هي ذا الشهادة.. أنا الأول على الصف.
وعندما يُكرِّمني الشيخ في المسجد لأنني حفظت جزءاً جديداً من القرآن، أو يمنحني المدير شهادة تقدير وتفوق.. كنت أفعل الشيء ذاته. كنت سعيداً حين أريه الشهادة فأشعر بابتسامته تتسع، وألحظه ينظر إلى بفخر وإعجاب..
ولكن هذا العام اختلف الوضع.. بفتور أصبحت أمرُّ من أمام صورته، فأراه يثبت نظره على الجدار المقابل.. ابتسامته متحجرة خاليه من الحياة، وكأنه يعزل نفسه عني وعن ما أشعر به..
فتصرخ نفسي قائلة: أبي.. أحتاجك إلى جانبي.. أقسم بأني أحتاجك.. لماذا لا تتكلم معي؟
صحبت صورته ذات ليلة معي إلى الفراش، رجوته أن يحكي لي قصة ما قبل النوم، مثل تلك التي يرويها والد صديقي جهاد له كل ليلة.. ولكنه آثر الصمت، ولم ينبس ببنت شفة. اضطررت للصمت احتراماً لرغبته ومشاعره.. فقد يكون متعباً، أو أن الملل قد أصابه من جلوسه الطويل داخل هذا الإطار المعلق على الحائط.. نمت وأنا أكبت دموعي وأخبئها عنه، فلا أريد للحزن أو القلق أن يجد له مكاناً في قلبه إن لاحظ دموعي أو سمع شهقات بكائي.
- أبي، بالله عليك، أخبرني متى تعود؟؟ وكيف تعود؟؟ أعدك بأن أنظف البيت والحي بل والشارع كله.. وأعدك أن أزين المنطقة، سأنير فيها الأضواء اللامعة ذات الألوان الجميلة البراقة.. سأنفخ البالونات وأكتب عليها عبارات الترحيب.. وأحضِّر لك أجمل هدية..
أنت فقط أخبرني: متى ستعود؟؟.
أتمنى أن تصحبني إلى الملعب، أو المسبح أو المتنزه، أو نذهب معاً في رحلة إلى أحضان الطبيعة مثلما يفعل زملائي وآبائهم.. ولكنك لم تأت حتى الآن يا أبي لنتفق على التفاصيل.
ها أنذا أكبر، أبحث عن قدوة أمامي، رجل أراه بعيني.. أقلده، أفعل مثلما يفعل، أمشي مثله، أتحدث بطريقته، وأحاكي طريقته في الضحك، وأسأله فيجيبني.. بيد أني لا أجد..
غبت عني يا أبي وتركت في قلبي فجوة عميقة لم أجد من يردمها هوَّتها، أو يملأ فراغها.. فماذا بوسعي أن أفعل؟؟
تيار عاتي يجرفني، أقاومه بقوة، ولكني بتُّ أخشى أن أفقد السيطرة على نفسي يوماً فأقع.. أسقط.. أنتهي.. فلا أعود جديراً بأن أكون ابنك.. أن أكون الشبل الذي يشبه ذاك الأسد الرابض هناك.. خلف الإطار الذهبي، يحدق بي مترقباً.
سامحني يا أبي.. سامحني
فما أنا إلا مجرد شاب استشهد أباه وقدوته، وجار عليه الزمان وذوي القربى، يشعرني الناس بكلامهم عنك وتحسرهم على شبابك أنك كنت مذنباً حين اخترت وطنك وتركتني خلفك وحيداً..
ولكني أطمئنك يا أبي.. فأنا أسامحك.. بل سأكون مثلك وأسلك دربك.. لأنك قدوتي..
د. زهرة خدرج
كاتبة فلسطينية

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 7 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : 2019-11-04



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
"ملاك ابنة النور"..نص عن طفلة عزابة التي احترقت
الدكتور : وليد بوعديلة



يستيقظ الصّبح
بقلم : فضيلة معيرش
يستيقظ الصّبح


الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين
بقلم : سعددية حلوة / عبير البحر
الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين


لماذا ليس لدي أب
الدكتورة : زهرة خدرج
لماذا ليس لدي أب


عن العنف مرة أخرى وأخرى..!
بقلم : شاكر فريد حسن
عن العنف مرة أخرى وأخرى..!


الجزائر...جدل الحاضر ، تحديات المستقبل و تأثير الحراك في العرب
الدكتور : وليد بوعديلة
الجزائر...جدل الحاضر ، تحديات المستقبل و تأثير الحراك في العرب


ايليا ام ناديا ؟؟؟
بقلم : الكاتبه خديجه عيمر
ايليا ام ناديا ؟؟؟


احذر هؤولاء باحتراس!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                               احذر هؤولاء باحتراس!!!


الْمَسْرَحِيَّاتُ الْعَجِيبَة ..!
بقلم : محمد الصغير داسه
الْمَسْرَحِيَّاتُ الْعَجِيبَة ..!


الهوَس الفرنسي" حول الحجاب .. يجدد تجييش أجواء العنصرية والإسلاموفوبيا في اوروبا
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
الهوَس الفرنسي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com