أصوات الشمال
الجمعة 9 ربيع الثاني 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * احذروا الفتن   * تَاهَتْ الْمَرَاكِبُ...فِي مَبَاهِجَ الأذَى..!    * يوم المعاق العالمي    * في الطريق الى المكتبة الوطنية الجزائرية   * الخطاب النقدي في ملتقى بقسم الادب العربي-جامعة سكيكدة   * صلوات غير صالحة   * دراسة نقدية لرواية امرأة افتراضيّة للرّوائية ليلى عامر   * في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة    * مظاهرات العراق والطرف الثالث   * جزب فرنسا سوسة الجزائر   * الحركة الإصلاحية في الفكر الإسلامي المعاصر للدكتور محمد طهاري.. مقاربةٌ فلسفيةٌ في أوجه الاتفاق والاختلاف   * عابرون في وطن    * عبد الكريم بوصفصاف كتب عن الظاهرة المصالية في 16 حلقة   * قصيدة الركض على الماء يسير   * الجزائر العنوان وتفاعل القارئ في رواية وعلى الرمل تبكي الرياح للكاتب عبد الحفيظ بن جلولي   * كريم القيشوري وحوار مع المبدعة فاطمة الشيري.   * أبقيتَ القلوب دواميا   * أنا حنظلة يا أبي    * جارة القمر   * أبوابٌ موصدة في موسم الرق    أرسل مشاركتك
عن عائلة "تبون عبد المجيد" ..أتحدّث..
بقلم : د/محمد جلول معروف
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 675 مرة ]


ليس هينا حينما يتعلق الأمر بباحث مزعوم ينتسب إلى زمرة الأكاديميين..بل القضية تعطينا صورة واضحة عن الجامعة الجزائرية التي لم ترتقِ بعد إلى مجرد ترتيب عالمي..بسبب تغليب الهوى والمصلحة"النّفعية" الخاصة على الموضوعية والمآلات العامة ..وبسبب المحسوبية التي تقصي كفاءات كثيرة..
هؤلاء ..رغم أنّ "الجيش الوطني الشّعبي" تعهّد لنا بالمرافقة ،والحماية،وتلبية جميع مطالب الحراك الشّعبي..وحتّى اللحظة نراه يفي بوعده..لكنّه لم يسلم منهم..وكلّ مسؤول شريف عندهم قبيح..سبحان الله..أهكذا تُبنى الحضارات؟


د/معروف محمد ولد جلول.
العاقل يحكم على الشّخص من أفعاله..والمسلمون كلّهم قبيلة واحدة..وليسوا قبيلتين أبدا..
هذا الباحث الذي طعن في عرض عائلة كاملة لغرض تنفير الناس من السيد "تبون عبد المجيد"..قد يأتي يوم يثور فيه أشراف الجامعة من أساتذة وباحثين على هؤلاء الذين يسيئون لسمعتهم باستمرار..ولن يقبلوهم بينهم..
شخصيا أطالبه ينشر الوثائق الزائفة التي يدعي حيازته إياها اعتذر أم لم يعتذر ؛ والتي تنسب "آل تبون"لليهود...علما بأن هذه العائلة تربّت على مقابلة قيم السيّئة بالحسنة ..لكنّ الأمر متعلق بباحث أكاديمي ،وبرجل يعتقد أنّه رئيس قادم بسبب إنجازته المشهودة ..ماديا ومعنويا..
هذا الفيديو نزل علينا صاعقة لم تدَعْ مواطنا شريفا جالسا في مكانه..خاصة نحن من عاشر هذه العائلة الكريمة..المدينة بكاملها تتألم ..وفي المدينة رجال ونساء يفرّفون جيدا بين "الذي"و"التي"..
لست هنا لأتعاطى حملة انتخابية..ولا للحديث عن السياسة إنما:"لكل مقام مقال"..
وأنا شخصيا لا يعرفني السيد عبد المجيد..ولا أظنه يوما ما سيسمع اسمي..كل طلباتي في الدنيا أحققها بالدعاء الصادق..حينما يشاء الله..نحن نعمل مع الله وليس مع البشر..
أقول هذا وأنا عربي قحٌّ في عروبتي..
السيد " المجاهد تبون أحمد "اب السيد "عبد المجيد"..حسب شهادة صهره الحاج "عزي البشري"أطال الله عمره ..وشهادة حفيده الأستاذ"عبد اللطيف عزّي "..فإنه مولود في 1901م في بلدية بوسمغون..
تنقّل إلى المشرية.. من مؤسسي "جمعية العلماء المسلمين " بالمدينة..حضر افتتاح "دار الحديث"بتلمسان..التي أشرف عليها رائد النهضة الجزائرية"عبد الحميد بن باديس " ..كان موزعا لجريدة" البصائر"التي كانت تصل باسمه الخاص.. ومن كان له القدرة على هذا غير مجاهد وهب نفسه لله..وضعته فرنسا تحت الإقامة الجبرية 1944..سجن في سجن "ثكنة المشرية"la redoute 1958..بسبب نشاطه السياسي ؛ ومعارضته لانتخاب "degauleديغول..لمدة ثلاثة أشهر حتى نهاية الانتخابات..
هكذا يُساءُ لأبطال الجزائر الحرّة المستقلّة..أولئك الذين حرّروا البلاد والعباد..وفي المقابل يمدح عملاء الاستدمار ..
وقد عرفته شخصيا في لقاء جماهيري حاشد 1990م ألقى كلمة ،فوجدْتُهُ فصيح اللغة ،موجز الكلام ،عارفا بالله حيث نصحنا بالتّمسّك بعقيدة التّوحيد ووممّا أذكره ـ رحمه الله ـ أنّه قال:"وحدتكم في عقيدتكم"..وهذا قمّة ما يبلغه داعية إلى الله ،يّحِبّ الخير للجميع ..
"ربّ ضارّة نافعة" ..والله أحيانا يسخّر الأشخاص ،ولا نقول الأعداء لأنّ الباحث جزائري مهما بلغت خطيئته ،يسخّرهم لخدمة خصومهم خاصّة السياسيين..
ومن حقّهم أن يبحثوا لهم عن مكان تحت الظّلّ مادام قد صدمهم السيذ"عبد المجيد تبون" بعبارة حكيمة جدا تنمّ عن عبقرية ودهاء سياسي كبير ،تدلّ على متابعته الحثيثة للحراك الشّعبي..حينما قال:"أخلقة السيّاسة"..فقد أمسك برأس الخيط ،وانطلق من حيث يجب ..هذا يعني أخلقة كلّ مجالات الحياة اقتصاديا واجتماعيا وتربويا..وما يتبع الأخلاق من "عدالة اجتماعية" لا تمييز فيها ،ولا عنصرية..هذا أملنا فيه..
وهذه العبارة فيها مطابَقة لمطالب "الحراك الشّعبي"الأساسية التي كان من شعاراتها:"المشروع الثّقافي الجزائري"..
وهم يعلمون أنّه الشّخص الذي يفعل ما يقول لأنّ تربيته تريده نبيلا فاضلا..
وقد أرسى بهذا المنطلق شعارا لابد أن يجسّده كلّ رئيس قادم:"أخلقة السياسة"وإلاّ فالشّعب لا يحتاجه..لأنّ السياسة في بلد الشّهداء يجب أن تكون وسائلها شريفة لتنتهي إلى غايات شريفة..
هذا المسؤول الذي واجه العصابة لوحده بما رآه يخدم المجتمع الجزائري ،وهو بينهم ، تتطابق أفعاله مع الحديث النبوي الشريف:"أفضل جهاد كلمة حقّ عند سلطان جائر" والسّلطان الجائر كانت العصابة التي تدير البلاد آنذاك..والدّليل أنّهم أوقفوه للمرّة الثانية بعد 2004..
عائلته الكريمة بنبل أخلاقها عاشرناها ،وتعاملنا مع بعض أفرادها منهم الأخ والصّديق الموثق"تبون مصطفى" الذي يحترمه الجميع بسبب تقواه وأخلاقه..
شخصيا درّسْتُ "أكثر من عشرة أفراد من هذه العائلة ،ولم أجد مجرّد إزعاج منهم كلّهم لأنّهم على سيرة واحدة..حسن المعاملة والمعاشرة،واحترام الكبير والصّغيرلذا فالطّعن في نسبهم هو بمثابة الطّعن في مدينة بأكملها..وهم متواضعون جدا ،وبسطاء جدا ،ولم نسمع عنهم يوما خبرا سيئا..فلماذا في هذا الزمن يطعن النّاس في النّبلاء؟..خاصّة آباء هذه العائلة الذين ترعرعوا وسط آل البيت..وهم من يحدثكم وليس أنا..
نقول هذا لأننا نرفض شهادة الزّور التي تشوّه سمعة النبلاء..
ولئن صار "عبد المجيد " رئيسا ـ بمشيئة الله ـ فستجدهم يفرحون للعدالة الاجتماعية التي ستعم ربوع الوطن ..وليس لشخصه..ولن يغيّر هذا فيهم شيئا..
لأننا نعتقد شخصا بحجم ثقافة "السيد عبد المجيد"الأصيلة ، وخبرته في التّسيير،ودرايته بكواليس الإدارة ،وسنّه ..لن يعمل إلاّ ليرضي الله..
أقول لهذه العائلة الكريمة ما قاله المتنبي يوما:
إذا أتَتْكَ مذمَّتي من ناقص ـ فهي الشّهادة لي أنّي كامل.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 2 صفر 1441هـ الموافق لـ : 2019-10-01



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com