أصوات الشمال
السبت 19 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قراءة إعلامية في سلوكات المؤسسة العسكرية أثناء إدارة الأزمة في الجزائر    * تصور الأخرة عند العرب في الجاهلية والإسلام. عنوان المؤلف الجديد إصدار لسعادة الدكتور عبد الله شادة بفرنسا.   * صورة الحاكم في رواية مملكة الموز للكاتب بوعلام بطاطاش   * المواطنة والتعليم في الجزائر ... الواقع والمآلات.   * أريد أن أخون الرمانة   *  صابرحجازي يحاور الكاتب والاعلامي المغربي حسن سليماني   * اصدار جديد   * دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي للثانوية يحتفيان بالعيدين   * شعرية البياض في مجموعة " بحيرة الصمت " للمغربية نعيمة زايد   * الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..   * الثورة الجزائرية والشعر    * بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ... مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.    * سكينة العابد أستاذة علوم الإتصال بجامعة قسنطينة 3: نحن بحاجة إلى حوكمة إعلامية    * ق ق ج / اكتشاف    * "ملاك ابنة النور"..نص عن طفلة عزابة التي احترقت   * يستيقظ الصّبح    * الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين   * لماذا ليس لدي أب   * عن العنف مرة أخرى وأخرى..!    أرسل مشاركتك
الوداع بودالي
بقلم : الكاتبه الاستاذه خديجه عيمر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 517 مرة ]

ترددت كثيرا في الكتابة عنك يا بودالي -- انت ابن مدينتي ومن واجبي الاخلاقي الكتابة عنك -- التردد طبيعة في نفسي وخاصة في مثل هذه المواقف الانسانيه الحزينه - والحيره مردها الى ان التحقيقات لا تزال جاريه والتحريات قائمه بما تتطلبه حساسية الموقف وبشاعة الجريمه -- ابناء مدينتي وجهوا الي اللوم -- لم لم تكتبي عن بودالي شاب جميل رياضي خلوق يشهد له الاهل والاقارب والجيران بحسن السيره والسلوك ؟؟ --

ترددت كثيرا في الكتابة عنك يا بودالي -- انت ابن مدينتي ومن واجبي الاخلاقي الكتابة عنك -- التردد طبيعة في نفسي وخاصة في مثل هذه المواقف الانسانيه الحزينه - والحيره مردها الى ان التحقيقات لا تزال جاريه والتحريات قائمه بما تتطلبه حساسية الموقف وبشاعة الجريمه -- ابناء مدينتي وجهوا الي اللوم -- لم لم تكتبي عن بودالي شاب جميل رياضي خلوق يشهد له الاهل والاقارب والجيران بحسن السيره والسلوك ؟؟ -- من حقهم ابداء رايهم وتوجيهي ككاتبه او مربيه اوحتى بصفتي ام - والاكثر بصفتي سيدة مربيه اهتم بالشان العام -- ابديت رايي في قضية نمر تقرت بورقله ، فلم لا ابديه في قضية بودالي رحمه الله وهو يستحق منا كل التعاطف واستنكار ما جرى له -- اذ كان السبت الماضي ضحية جريمة قتل شنعاء في منتزه غابة المكيمن باعالي سعيده -- او هكذا يشاع -- التحريات جاريه لمعرفة الحقيقه - انا ساتناول الامر من جانب ااخر فاقول يالقلب امك يا بودالي -- ليس سهلا ان تتلقى الام خبرا كهذا - حملتك وهنا على وهن وراقبت اولى خطواتك الى ان بلغت اشدك وصرت شابا في الثانيه والعشرين ربيعا -- الضنى غالي والقلب اذا انفطر بسبب فقدان فلذة الكبد فلا شيء يبقى على حاله - اجل قلبي معها وروحي ودموعي ايضا -- سامحينا ياام بودالي وسامحنا لاننا ما عرفنا كيف نحافظ عليك -- من السبب الاسره ام المجتمع ام المدرسة والاوضاع الراهنه ، فالبلد على كف عفريت ؟؟ -- لملمت جراحك ورحلت دون وداع وما علمنا بحالك ... ان هو الا خبر وقع علينا كالصاعقه فهز نفوسنا و احدث شرخا مهولا في وجداننا وضمائرنا - وفتح عيوننا على الحقيقة المغيبه - فغابة المكيمن والتي يمكننا ان نضع موقعها ضمن حدود المدينه بل قريبا من قلب المدينه -- وهي موقع جميل تجرى فيه التدريبات الرياضيه وبودالي كان لاعبا في فريق مدينتي لكرة اليد - نتساءل ماذا حدث فيها ذات سبت اسود فكانت الجريمه وكان بودالي الضحيه -- عرفه الجميع شابا رياضيا مقبلا على الحياه بكل حب واندفاع -- اصدقاؤه كثر ومحبوه ومناصروه لايعدون ولا يحصون -- بودالي مالذي جرى حتى تكون النهاية على هدا النحو ؟؟ -- وقع الصدمة كان مهولا فقد فجعنا فيك جميعا وليس اهلك الاقربون فقط - كنت مشروع رجل ولا كل الرجال - جمالا وهيبة واخلاقا بل كنت موعودا بمستقبل تتفتح فيه كازهار الربيع وتتالق من خلاله كشاب طموح ناجح يكون مثالا للاخرين وعبرة لغيره من شباب المدينه -- مالذي حصل يا بودالي بالضبط --؟؟؟؟؟ الله وحده يعلم والقضيه الان بين يدي القضاء الدي اعيد اليه الاعتبار واعيدت اليه المصداقيه واسترجع هيبته - انا مايحز في نفسي بل يؤرقها ويقض مضجعي هو قلب امك يا بودالي -- رحلت واخذت سرك معك وخلفت اما باكية سيتغير طعم الحياة لديها مائه وتمانين درجه -- ستؤرخ حياتها من الان فصاعدا بتاريخ جديد - ستتذكرك ولن تنساك ما عاشت وستصبح حياتها تنبض على وقع ماقبل الجرح وما بعده - ماقبل الماساه وما بعدها - فقد كان حلمها ان تفرح بك عريسا وتراك تلبس البرنوس الابيض وشنتوف اللويز كما هي عادتنا وتدخل على عروسك على الجواد الابيض وتزف باهازيج اهل بلدتك وترى لها احفادا يملاون البيت سعادة وشقاوه -- بودالي سامحنا لم نعرف كيف نحافظ عليك -- اعدرنا فكلنا امهاتك -- كل سيدات المدينه هن امهاتك -- بكينك دموعا غزارا والحداد عليك سيكون طويلا فلا الافراح بعدك افراح ولا الحياة كما كانت -- فقد تغير كل شيء وهزتنا الماساة هزا واورثتنا جرحا لن نشفى منه قريبا -- الوداع يا بودالي --

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 24 محرم 1441هـ الموافق لـ : 2019-09-23



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي للثانوية يحتفيان بالعيدين
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي للثانوية يحتفيان بالعيدين


شعرية البياض في مجموعة " بحيرة الصمت " للمغربية نعيمة زايد
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
شعرية البياض في مجموعة


الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..
بقلم : علجية عيش
الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..


الثورة الجزائرية والشعر
بقلم : شاكر فريد حسن
الثورة الجزائرية والشعر


بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ... مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ...  مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.


سكينة العابد أستاذة علوم الإتصال بجامعة قسنطينة 3: نحن بحاجة إلى حوكمة إعلامية
حاورتها : علجية عيش
سكينة العابد أستاذة علوم الإتصال بجامعة قسنطينة 3: نحن بحاجة إلى حوكمة إعلامية


ق ق ج / اكتشاف
قصة : بختي ضيف الله
ق ق ج / اكتشاف


"ملاك ابنة النور"..نص عن طفلة عزابة التي احترقت
الدكتور : وليد بوعديلة



يستيقظ الصّبح
بقلم : فضيلة معيرش
يستيقظ الصّبح


الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين
بقلم : سعددية حلوة / عبير البحر
الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com