0
19 1441 :
 * دعني انام فيك ولا اصحو   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ    * محمد الأخضر السائحي رائد أدب الطفل في الجزائر   * صناعة التقدم وصناعة التخلف   * المتذمرون   * حديث صريح مع الشاعر الفلسطيني، ابن الناصرة، جمال قعوار عن الشعر وتجربته الشعرية   * أجرَاسُ الرَحِيلِ    * غطـاء   * خيانة القضية الفلسطينية   * طفولــة   * الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"    * صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز   * في سجال عمقي    * مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة   * "لَيلٌ وحتى في النهار"   * قصة قصيرة جدا / تفكيك..   * دعاء   * . تلكم هي دمعتي ...   *  عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب    * رواية جديدة بنكهة الوطن   
 |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    |    | 

Warning: Use of undefined constant DOCUMENT_ROOT - assumed 'DOCUMENT_ROOT' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/aswatelchamal/public_html/ar/page98.php on line 47
طوني موريسون روائية أمريكية من أصل إفريقي ترحل عن الحياة
بقلم : علجية عيش

[ : 650 ]

أول امرأة افريقية تحصل على جائزة نوبل للآداب
----
شمعة من شموع الأدب الإفريقي تذوب و ترحل بلا عودة، إنها الكاتبة و الروائية طوني موريسون التي غادرت الحياة و إلى الأبد ، حيث توفيت يوم 05 أوت 2019 عن عمر يناهز 88 عامًا، تاركة رصيدا فكريا من روايات و كتب و مقالات و هي أول امرأة افريقية تحصل على جائزة نوبل للآداب في عام 1993

تقول موريسون قبل وفاتها: ” صعب جدا أن تكون طفلاً أسود وفقير في أمريكا ، وخاصة في أوهايو،حيث تعيش حياتك و أنت تتساءل كيف تعيش مع الرفض والتعصب والعنف وكيف تتغلب على الصدمات في آن واحد، عاشت طوني موريسون حياة قاسية جدا ، و كانت تشعر دائما بالإحباط و هي تستعيد صورة فرار جدتها جنوبًا مع سبعة أطفال وبدون أي مساعدة



اسمها الحقيقي كلوي أرديليا وفورد، أول كاتبة أمريكية من أصل إفريقي، ولدت في 18 فبراير 1931 في لوراين ، المدينة الصناعية في ولاية ريفية في الغرب الأوسط، من اسرة متواضعة من أحفاد العبيد – وكان والدها يعمل في مجال المعادن وأمها مدبرة منزل – في أسرة مكونة من أربعة أطفال، في سن الثانية عشرة ، اختارت أنتوني كاسمها الأول – كلو أنتوني ووفورد – وبقيت طوني، كانت شغوفة بالأدب ، ذهبت إلى واشنطن عام 1949 حيث التحقت بجامعة هوارد ، لتتخرج في الأدب من جامعة كورنيل المرموقة ، عند وصولها إلى واشنطن في عام 1949 ، لا تزال الحافلات تحمل لافتات “محفوظة للأشخاص الملونين”: و هذا ما جعلها تشعر أن الأمريكيين من أصل أفريقي كانوا مواطنين من الدرجة الثانية مع استثناءات قليلة، في عام 1958 تزوجت بمهندس معماري اسمه هارولد موريسون الذي التقت به في هوارد و أنجبت منه ولدان ، لكنهما انفصلا بعد ست سنوات، تمنيزت حياتها بالتنقل و الترحال، ففي عام 1964 ، انتقلت توني موريسون إلى سيراكيوز ، نيويورك حيث بدأت حياتها كناشرة، لكنها لما عاشت التمييز العنصري تعلقت بالحرية والكتابة في عالم التاريخ والأسطورة والواقعية والعجب والأشباح والعبيد، حيث دخلت عالم الكتابة و عمرها 39 سنة، و ناضلت من أجل البقاء ، و نشرت روايتها الأولى بعنوان: العين الأكثر زرقةThe Bluest Eye ، تحكي قصة بيكولا وهي فتاة أمريكية من أصل إفريقي في ثلاثينيات القرن الماضي ، تحلم بامتلاكها عيون زرقاء لتجعلها قادرة على وقف العنف الشديد الذي يلحق ببيئتها .



و ترسم الروائية في هذع الرواية طريقة معاملة النساء البيض لهم و بكل قساوة و لا إنسانية، من مقتطفات هذه الرواية: ( لقد دخل السود من باب الخدمة، كان الجميع في وضع يسمح لهم بتقديم الأوامر لهم.، تقول النساء البيض افعلوا كذا و كذا ، و يقول لهم الأطفال البيض “تعالوا إلى هنا و هكذا..)، تميزت الكاتبة موريسون باستكشاف تاريخ الأميركيين السود بالكامل من خلال رواياتها ” من العبودية إلى العصور المعاصرة”، و في عام 1993 تحصلت طوني موريسون على جائزة نوبل للآداب و هي اول جائزة تمنح لإفريقي في الآداب، تقول موريسون خلال كلمتها في حفل استقبال الجائزة السويدية المرموقة: “إن لغة القمع أكثر بكثير من العنف، بل هي العنف نفسه إنه يمثل أكثر من حدود المعرفة ، وهو يحد من المعرفة نفسها “، و تضيف: إن “اللغة هي راحة اليد التي يجب أن تمسك العالم ، وقد حافظت في كتاباتها على ذكر المنسيين من السود في التاريخ الأمريكي، إلى حين انتخب اوبمام رئيسا للولايات المتحدة في 2008 جعلها تشعر و لأول مرة بأنها امريكية حقيقية، تصف طوني موريسون مدى صعوبة أن تكون طفلاً أسود وفقير في أمريكا ، وخاصة في أوهايو، و تجدك تتساءل دوما كيف تعيش مع الرفض والتعصب والعنف وكيف تتغلب على الصدمات في آن واحد ، هكذا كانت مسيرة موريسون الإبداعية التي تميزت بالتمرد على العنصرية إلى أن توفيت في 05 أوت 2019 عن عمر يناهز 88 عامًا تاركة ببليوغرافيا مؤلفة من 11 رواية كُتبت بين عامي 1970 و 2015، ولكن أيضًا مقالات وكتب أطفال و غير ذلك، رغم كل العقبات و العراقيل تظل هذه الكاتبة الإفريقية المرأة الوحيدة في هذه الجائزة المرموقة … و رواياتها الثلاث تعد من اقوى الروايات التي تحارب العنصرية في أمريكا.



: 11 1440 : 2019-08-12