أصوات الشمال
الخميس 17 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تصور الأخرة عند العرب في الجاهلية والإسلام. عنوان المؤلف الجديد إصدار لسعادة الدكتور عبد الله شادة بفرنسا.   * صورة الحاكم في رواية مملكة الموز للكاتب بوعلام بطاطاش   * المواطنة والتعليم في الجزائر ... الواقع والمآلات.   * أريد أن أخون الرمانة   *  صابرحجازي يحاور الكاتب والاعلامي المغربي حسن سليماني   * اصدار جديد   * دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي للثانوية يحتفيان بالعيدين   * شعرية البياض في مجموعة " بحيرة الصمت " للمغربية نعيمة زايد   * الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..   * الثورة الجزائرية والشعر    * بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ... مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.    * سكينة العابد أستاذة علوم الإتصال بجامعة قسنطينة 3: نحن بحاجة إلى حوكمة إعلامية    * ق ق ج / اكتشاف    * "ملاك ابنة النور"..نص عن طفلة عزابة التي احترقت   * يستيقظ الصّبح    * الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين   * لماذا ليس لدي أب   * عن العنف مرة أخرى وأخرى..!   * الجزائر...جدل الحاضر ، تحديات المستقبل و تأثير الحراك في العرب    أرسل مشاركتك
جوائز ثمينة للمجرمين.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 928 مرة ]

((لو عثرت "بغلة" بالعراق، لخشيت أن يسألني الله عنها يوم القيامة: لم لم تمهّد لها الطّريق، وتركتها تعثر حتّى كادت أن تسقط يا "عمر"))؟؟؟

أظنّ الكثير ممّن يتولّون مناصب المسؤوليّة: يبحثون عمّن يدعو عليهم ويرشق داخل قلوبهم خناجر حادّة تقتل من ساعتها!!!
مفلس أنت، أيّها اللّاهث خلف المناصب!!! حالك يرثى لها وأنت تبحث عن موتك بشقّ النّفس!!! والله لو أنّك عاقل، لجنّبت نفسك الأذى، فإنّ للرّعيّة المظلومة سواطير حادّة، لن تخطئ كبدك إلّا وفتّتته إلى رماد!!!
((إذا أسند الأمر إلى غير أهله، فانتظر السّاعة)).
((فإمّا اعتدلت، وإمّا اعتزلت))...
وفّر لنفسك بعضا ضئيلا من عزّتها ووفّر لها جزيئا ولو فتيلا من كرامتها ودعك من كراسي مشبوهة: سوف تشدّخ رأسك، فترديك قتيلا!!!

وقل للّذي آذاك: لا وصل بيننا
فموعدنا العقبى! وما أنا بالنّاسي!

لقاؤنا عند الله الّذي لن تضيع عنده الودائع!!!
إلى ذلك الحين، أقول لكلّ مسؤول طاغية ظالم:

- حمدا لله الّذي بيّن لنا من تكون، يا ((آنسة "فتيحة"))!!!
-فضيلة-

((جوائز ثمينة للمجرمين))!!!
-تحكيم/فضيلة زياية ( الخنساء)-

سنة 2016، للميلاد، سرقت منًي أرملة مدير الثًقافة المتوفًى بمرض السًرطان بمدينة قسنطينة الجزائريًة مبلغا ضخما جدًا من المال، هو كلً ما أملك: بطريقة البكاء والتًسوًل ومدً الكفً والاستجداء وخدع النًصب والاحتيال الًتي تليق بامرأة تربًت في الشًارع، ولم أكن أضع في ذهني -أبدا- أنً نيًتها الخبيثة جدًا كانت تتربًص بي منذ سنوات عديدة، ولم أكن أضع في تفكيري أبدا أنًها سوف تغدر بي: إلى أن ثبت ضدًها -فعلا- عكس ما كنت أظنًه بها من خير. فحين شكوتها إلى "رئيس قسم اللٌغة العربيًة وآدابها": وهو مسؤول فعليً عنًي -بحكم وظيفتي أستاذة جامعيًة بالقسم- ومسؤول عن تلك "المجرمة المحترفة" بجامعة "الإخوة منتوري" بمدينة قسنطينة الجزائريًة، هزً كتفيه في "دياثة" مسلوبة الوقار، وقال لي: ((لا دخل لي بهذا انظري أناسا آخرين ليردًوا إليك حقوقك))!!! وأيًدها تأييدا أعمى وحماها وعزًز جناحين مهترئين من سرقتها وغطًى على جريمتها النًكراء، فأيً عدل هذا، وأيً إنصاف، هو هذا "العمى"الواضح؟؟؟ وأيً عقل مدبًر؟؟؟ ((لا دخل لك في هذا))!!! قل هذا الكلام لمنكر ونكير حين تقف بين يدي اللًه وأنت ذاهل مع "مرضعتك" عمًا أرضعتك: حين ((يرونك سكرانا وما أنت بسكران ولكنً عذاب اللًه شديد))!!! لن يشرًفني أبدا أن تكون مسؤولا عنًي: وأنت تشجًع الظًلم وتدعم اللًصوص والمجرمين وتؤيًد العاهرات وتحميهنً تحت معطفك! واعلم أيًها الدًيًوث أنًني -وأنا صامتة- أستطيع أن أفسد عليك آخرتك مع اللًه وأستطيع أن أزلزل الأرض تحت قدميك دكًا: كما أفسدت عليً دنياي، حين أقف لك حاجزا منيعا ضدً أن تتلفًظ بالشًهادتين وأنت تنازع سكرات الموت الرًهيب!!! واعلم -أيًها الخزي العار- أنٌني أستطيع تدميرك في لمحة بصر؛ بدعوة واحدة فقط أرفع بها عينيً الدًامعتين إلى ربً السٌماء صاحب القضايا العادلة: حين أرسل في قلبك سهما نافذا ورصاصة حادًة في جوف اللًيل تعمل فيك عملها بإذن ربًها في قلب جوف اللًيل فتستقرً في عينيك لتسلبك أغلى ما تملك وتتركك معوًقا دون حراك!!! أسأل اللًه أن يحشرك أعمى القلب أعمى البصر: مع المجرمين ومع اللًصوص ومع العاهرات المنحرفات السًارقات اللٌصًات ومع قطًاع الطًرق واعلم -يا ابن أمًه- أنً: ((من أعان ظالما، سلًطه اللًه عليه))، واعلم أنً الحياة دول وأدوار: يوم لك ويوم عليك وضدًك. حين سرقت منًي أرملة مدير الثًقافة مبلغا رهيبا جدًا من المال، فلقد آذت الأساتذة جميعا ولم تستثن منهم أحدا، وأنت دعمتها بصمتك المطبق الجبان وشجًعت جنونها بتستًرك عليها، فاذهب فإنًك من المحبطين الفاشلين الخاسرين الخاسئين هذا اليوم ويوم الدًين، وغدا: سوف تدخل عليك تلك اللًصًة وأمثالها ومثيلاتها المجرمين لينتهكوا عرضك: في عقر دارك أمام عينيك وأنت ترى!!! حين يحمي مسؤول أعمى القلب أعمى البصيرة مجرمة محترفة تحت معطفه، وحين يغلًب المصالح القذرة على الوقوف إلى جانب الحقً، فاعلم أنً ضميره ميًت واعلم أنًه لا توجد في قلبه أدنى ذرًة من الخوف من اللًه وتقواه، واعلم أنً في رئاسته لمنصبه عرجا مخجلا وخللا كبيرا وفسادا رهيبا واعلم أنًه لا خير فيه أبدا ومن المفروض أن يفصلوه عن منصبه... وإنً موته أفضل وأجدر به من حياة الفساد الذًريع الًذي يمارسه ويؤيًده ويشجًع عليه. حسبي اللًه ونعم الوكيل فيك. من المفروض أن ترحلوا "قاع"/Ga'aae!!!

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 22 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ : 2019-07-25



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
شعرية البياض في مجموعة " بحيرة الصمت " للمغربية نعيمة زايد
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
شعرية البياض في مجموعة


الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..
بقلم : علجية عيش
الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..


الثورة الجزائرية والشعر
بقلم : شاكر فريد حسن
الثورة الجزائرية والشعر


بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ... مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ...  مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.


سكينة العابد أستاذة علوم الإتصال بجامعة قسنطينة 3: نحن بحاجة إلى حوكمة إعلامية
حاورتها : علجية عيش
سكينة العابد أستاذة علوم الإتصال بجامعة قسنطينة 3: نحن بحاجة إلى حوكمة إعلامية


ق ق ج / اكتشاف
قصة : بختي ضيف الله
ق ق ج / اكتشاف


"ملاك ابنة النور"..نص عن طفلة عزابة التي احترقت
الدكتور : وليد بوعديلة



يستيقظ الصّبح
بقلم : فضيلة معيرش
يستيقظ الصّبح


الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين
بقلم : سعددية حلوة / عبير البحر
الإشكاليات والعوائق التي تقف وراء التوزيع والإشهار لإصدارات المؤلفين


لماذا ليس لدي أب
الدكتورة : زهرة خدرج
لماذا ليس لدي أب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com