أصوات الشمال
الأربعاء 4 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  حتّى ولو دعوك!!!   * الحراك الجماهيري في مواجهة أحزاب السلطة في العراق   * يوم في حياه    * هل يعيد التاريخ نفسه؟   * بين الماضي والمستقبل    * في الطريق الى المكتبة الوطنية الجزائرية(10-10)   * اغتالوا أحلامه الوردية    * القائد العظيم    * روايات جديدة للمبدع نوار ياسين ابن مدينة قالمة   * آفة العروبة والاسلام   *  لمروج المتاهات العميقة!!!   * من نحن‼؟   *  لما بكى ابن الرومي   * مَفْقودٌ يَبْحَثُ عَنْ مَفْقود   * أوزار الحرب   * صدور عدد كانون ثاني من مجلة " الإصلاح " الثقافية    * كيف يكون الادب والفن فعلا مقاوما؟ غسان كنفاني مثالا(١)   * قصّة قصيرة جذّاً- السّقف   * الإنسان العربي و التحدي الحضاري    * الإعلام وقضايا التنمية.    أرسل مشاركتك
يوم في مدينتي
بقلم : خديجة عيمر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 336 مرة ]
الأستـاذة : خديجه عيمر

مدينتي الجميلة تستيقظ من نومها -- يطول ليلها اويقصر انها البهية تعشق الصباحات الندية - تتنسم عطر الفجر برائحته المشتهاة فيه عبق خاص بها - مدينة الحب والمياه لايعكر صفوها غير تشدق الذين سيقت اليهم مسؤولية تسييرها والقيام بشؤونها - تحب ابناءها المخلصين في حبها اذ يصل بهم الامرحد البكاء وتحرك مشاعر الحنين عندما يذكر اسمها ويقال انها بعيدة - الله يجازيه لم يستحضر هدا القوال او الشاعر من مدينتي وسحرها غير بعدها - كم ظلمها كما ظلمت نساؤها الجميلات الحالمات بنات لعراش الحراير - للعروشية في مدينتي قصة اخرى - وللسلطة الذكورية حضور ايضا - يربى الولد على انه حامي حمى العشيرة ويدلل ويوصى ان يتعهد بقية افراد العائلة بالحماية والارشاد والتوجيه وعملية الضبط والويل ان كان هذا الشخص انثى وحاولت ان تدوس العرف وتتفلسف او تبدي شيءا من التمرد واعلان العصيان - بنت الخيمة الكبيرة تقبل كي النارولا تبيان العار - ولتذهب بتعليمها وسفسطتها الى الجحيم - الست للبيت والاولاد ولو كانت زعيمة حزب او مسيرة قسم الاشعة والامراض الباطنية والعقلية والنفسية والحسية والعاطفية في مدينتي - اورئيسة قسم لغة شيكسبير في جامعتها وتحت تصرفها االاف الطلبة - الزوج ثم البيت والاولاد وفي درجة موالية في الترتيب عملها - تعيش الضغوطات لاحق لها في استراحة ااخرالاسبوع - من الواجب عليها تدليل زوجها بالمطلوع والمسمن والمردود والبركوكس والطعام والشخشوخة والرقاق والتريد والبغريروالرفيس وماشئت من العجائن التي يحبها الرجل ويحيله طعمها على زمن كان الذكر المدلل بين دراعي امه - وياويل الزوجة اذا لم تتقمص دورالام - والله امرها يحيرني ويطير ابراجا من عقلي - المسكينة عليها ان تكون للرجل الام والزوجة والحبيبة والخادمة والمساهمة في نفقات البيت - تذاكر وتتواصل مع مدرسة اطفالها و اذا مرض احد الابناء هي من يجب عليها التوجه به الى الطبيب وتحمل غلظة ممرضته وانتظار الدور- اليست امه وتعرف عنه كل شيء؟ المراة المسكينة في مدينتي خاصة اذا كانت عاملة تحاول مااستطاعت ان تقنع زوجها انها الفحلة التي يمكنه الاعتماد عليها وتجتهد في تقمص ادوارمختلفة فقط لتبرهن انها بنت الخيمة الكبيرة - وانها قدها وقدود - والاهم من ذلك انه لم يخطئ لما ادّاها خدامة - اعرف نساء ماكثات في البيت لايعرفن تحضير اكلة شعبية ولو بسيطة وسريعة - ولكن التي تقضي نصف عمرها في اماكن العمل هناك خلل بالغ في تركيبتها الاجتماعية اذا لم تتقن تحضير اطباق الكسكسي الشهي والويل لها اذا لم يكن دسما لذيذا بكثير من الخضر والقطع الضخمة من لحم الضأن وان يكون يوم الجمعة يوم راحتها واستجمامها والتقاط انفاسها بعد اسبوع طويل من الكد والعمل والتسكع - وعندما تنتهي من عمليات الطبخ والنفخ والمسح والكنس عليها ان تستحم وتتزين وتتعطروتؤدي لسي السيد دور اليسا ونانسي وماشاء من فاتنات الدهور ونفرتيتات مختلف العصور - وماعليه هو الا أن يستمتع بيوم عطلته ويدردش على الفيس بوك ويرفّه عن نفسه ويضرب الباب بقوة وهو يغادر البيت ليمارس هوايته في لعب الكرة الحديدية مع اصدقائه وجيرانه في ساحة الحي المعشوشبة طبيعيا - ليبدا عمله في الاسبوع الموالي بكامل قواه الجسدية والمزاجية وتدخل هي دوامة جديدة من العمل والاستماتة والكفاح داخل البيت وخارجه -- -

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 29 شوال 1440هـ الموافق لـ : 2019-07-02



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
روايات جديدة للمبدع نوار ياسين ابن مدينة قالمة
الدكتور : وليد بوعديلة
روايات جديدة للمبدع نوار ياسين ابن مدينة قالمة


آفة العروبة والاسلام
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
آفة العروبة والاسلام


لمروج المتاهات العميقة!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                              لمروج المتاهات العميقة!!!


من نحن‼؟
بقلم : كوثر زهاني
من نحن‼؟


لما بكى ابن الرومي
بقلم : إبراهيم مشارة
                          لما بكى ابن الرومي


مَفْقودٌ يَبْحَثُ عَنْ مَفْقود
بقلم : الدكتور ابراهيم الخزعلي
مَفْقودٌ يَبْحَثُ عَنْ مَفْقود


أوزار الحرب
بقلم : جمال الدين خنفري
أوزار الحرب


صدور عدد كانون ثاني من مجلة " الإصلاح " الثقافية
بقلم : شاكر فريد حسن
صدور عدد كانون ثاني من مجلة


كيف يكون الادب والفن فعلا مقاوما؟ غسان كنفاني مثالا(١)
بقلم : مهند طلال الاخرس
كيف يكون الادب والفن فعلا مقاوما؟ غسان كنفاني مثالا(١)


قصّة قصيرة جذّاً- السّقف
الدكتور : ابراهيم الخزعلي
قصّة قصيرة جذّاً- السّقف




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com