أصوات الشمال
الخميس 25 صفر 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * كيفية التعامل مع الأطفال صعبي المراس   * في جزائر الشهداء والأحرار..."الشعب يريد"   * اصدار جديد ' الإسلام السياسي بين التنظير الفلسفي و اخفاقات الراهن' للأستاذة فضيلة عبدالكريم    * نقطة ضوء في المشهد اللبناني    * ذكرى و ترحم   * اتمنالك الخير ياقدرا فاتني   * أوهام المثقفين.. حب وزؤان   *  الكلام على الكلام سهل جدا!   * سؤال "الأخلاق اليوم" موضوع نقاش في مؤتمر سنوي بجامعة عبد الرحمان ميرة بجاية   * الصّحافة و الحراك الشعبي في الجزائر من أجل بناء دولة قوية   * القمريغادر باكرا   * امومه جميله   * زليخا   * الراحل د. شمعون بلاص كاتبًا وإنسانًا    * خيوط الشفق    * المغرب :الأساتذة المفروض عليهم التعاقد " يستعدون للعودة إلى الشارع رافضين التوظيف الجهوي   * صدور كتاب آليات اشتغال السرد في الخطاب الروائي الحداثي   * رواية جديدة تحاكم الآباء وتعرّي المجتمع   *  ماذا عن مسابقة شاعر الحراك الشعبي السلمي في الجزائر؟؟   * الكاتب سليم سوهالي يبحث في الفنون الغنائية الأمازيغية    أرسل مشاركتك
طاقة نور غطت غرفته
الشاعر : محمد الشحات
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 244 مرة ]
الشاعــر : محمد الشحات

شعر : محمد الشحات

أمسك مصحفهٌ،
وتحسًس أحرفهُ،
شعر بثقل الكلماتِ،
ترجرجَ،
زادت رجفتهُ،
حين اخترقت أٌذنيهِ،
لسعته الرغبةُ
في أن يبكي،
وقف على أول ما طالعه ،
وظل يردّدُ
والليل إذا عسعس
والصبحِ إذا تنفس.
وتمنى لو عاد إلى كُتاّب القريةِ
كان يعسعس
بين حقول القمحِ،
ويخفى لوحَتهُ،
حتى يتفرق عنه
رفاق الحيّ
ليخرج من مخبئه
ويكمل ترتيل الآيات
ويخشى أن تفَضحَهُ،
أصواتُ تَلجلجهُ،
فيلوذ بصمت كونّي،
ثم يحاولُ،
فتزيد الرجرجةُ
فيرجع منسحباً
نحو البيتِ
ليكمل ما أهمله،
همّ ليخفى
ما علق بملبسهِ
من أعوادِ الحنطةِ،
فارتطم وسقط اللوحُ
فبكى
حتى حاول أن يتلمّسَ
ما أسكنه بذاكرةِ النسيانِ،
فلم تسعفهُ،
فعاجله صوتُ أبيه،
لكي يسمعهُ،
شيئاً من آيات التنزيلِ،
فما إن بدأ يرتّلُ،
حتى زادت رهبُتُه،
حنّ عليه أبوه
فانطلق، فأطلقهُ
وتذكر لحظة أن واراهُ
واسكنه تحت البيداءِ،
فظلّ يرتلُ
لم يتلعثم،
شَعُرَ،
بأن سرائر وجه أبيه
قد انفرجت،
وتمنى الأ يصمتَ،
آهٍ حين تقلبت الأيامُ،
فعاد الى غرفتهِ،
وأمسك مصحفه،
فشعر بثقل الكلماتِ،
وظل يطالع رسمة وجه أبيه،
فخاف بأن يتلعثم،
لسعته الرغبة
في أن يبكي،
فبكى،
فتدفقت الآياتُ،
وظلّ يرتل ويرتلُ،
وبصيصُ من ضوءٍ
يعبرهُ
يسكنُ في متسع
فضاءات الصدرِ،
تمهل حين ارتعشَ،
وأمسك بالآيات
لكيلا يسقطَ
آهٍ لو عبرت
كل شراين القلبِ،
تذكّر حضرةَ بيت أبيه،
وطاقاتِ النور،
وكيف تلصّص كى يمسِكَهُ
لم يعرف من أين يجئ،
فرتّل
ثم انتبه
لنور بدأ يحيط بغرفته
وتماسك حتى لا يفزعُهُ،
آهٍ لو عاد أبوهُ وشاهده
وراح يرتل
والآيات تذوب وتعبرهُ،
وتُذيب مواجعهُ،
فسما
وتسامى
وتطيّب من ريحٍ جاءتهٌ،
من ناحية النورِ
كان يحس
بها حين تزور أباهُ
اعتدل واغلق مصحفهُ،
كى يتحمم
من طاقاتِ من نورٍ،
غطّت غرفته
فبكى.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 11 شوال 1440هـ الموافق لـ : 2019-06-14



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
سؤال "الأخلاق اليوم" موضوع نقاش في مؤتمر سنوي بجامعة عبد الرحمان ميرة بجاية
بقلم : علجية عيش
سؤال


الصّحافة و الحراك الشعبي في الجزائر من أجل بناء دولة قوية
بقلم : علجية عيش
الصّحافة و الحراك الشعبي في الجزائر من أجل بناء دولة قوية


القمريغادر باكرا
بقلم : فضيلة معيرش
القمريغادر باكرا


امومه جميله
بقلم : الاستاذة الاديبه خديجه عيمر
امومه جميله


زليخا
الشاعرة : سيليا بن مالك
زليخا


الراحل د. شمعون بلاص كاتبًا وإنسانًا
بقلم : شاكر فريد حسن
الراحل د. شمعون بلاص كاتبًا وإنسانًا


خيوط الشفق
بقلم : جمال الدين العماري
خيوط الشفق


المغرب :الأساتذة المفروض عليهم التعاقد " يستعدون للعودة إلى الشارع رافضين التوظيف الجهوي
بقلم : محمد الرضاوي
المغرب :الأساتذة المفروض عليهم التعاقد


صدور كتاب آليات اشتغال السرد في الخطاب الروائي الحداثي
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
صدور كتاب آليات اشتغال السرد في الخطاب الروائي الحداثي


رواية جديدة تحاكم الآباء وتعرّي المجتمع
رواية : رئتاي تبتسمان للموت قريبا
رواية جديدة تحاكم الآباء وتعرّي المجتمع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com