أصوات الشمال
الخميس 20 محرم 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * " هواجس الضياع " ... رواية العودة من عالم الجنون   * من أجل حبنا    * فاطمة ذات الشعر الأحمر   * "إلكترا " عند قبر " أجاممنون " (يوربيدس) / دراسة بالفكر الدرامي الكلاسيكي   * الاتجاه الخطأ / إلى أين تسير الجزائر ؟؟؟   *  قراءة في كتاب "استقبال التناص في النقد العربي" للدكتور عمر زرفاوي ( من جامعة تبسة)   * دراسة تتناول استراتيجية الجيش في إدارة الأزمة في الجزائر   * طريدُ الّليلِ... "البحر البسيط"   * وفِي الْمَقْبَرَةِ.. تِلْمِيذٌ يَتَسَوَّلُ...!   * الإنتخابات سلوك حضاري وديمقراطي، وليست تذكرة إلى المجهول!   * يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع   * الجزائر..وطن الشهداء وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟   * لا املك غير الشكر    * الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر دفينُ بلدة بوسعادة.   * حين تهاجر النوارس    * قصة : لن يشقى منها   * مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....   * يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون   * تجليات في ظلمات ثلاث    * المجموعة القصصية " طائر الليل " للكاتب - شدري معمرعلي     أرسل مشاركتك
كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية
السيد : أنور مهدي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 431 مرة ]
الكاتب منصور بختي دحمور

كالكثير من الباحثين عبر التاريخ المعاصر تصدر لهم كتابات في خضم معركة التاريخ الراهني لفترة ما، فقد صدر حديثا في الشهر الأول من المظاهرات السلمية التي تشهدها الجزائر كتاب جديد تحت عنوان: "فلسفة الثورة" للكاتب منصور بختي دحمور المتاح على شبكة الأنترنيت والذي يتحدث فيه عن الحراك الشعبي ذاته وكأنه محاولة حذرة للحفاظ على كل ما داخل التراب الوطني من توجيه الشعب نحو الأهداف التي لا يريدها، حيث نجد الكثير من التحليلات الاجتماعية والفلسفية التي تنطوي تحت علم الاجتماع السياسي الذي ظهر بعد الحرب العالمية الثانية ليسد الفراغ الموجود بين السياسة وعلم الاجتماع.

يتكلم الكاتب عن مسألة الانتفاضة الشعبية فيما يتعلق بما يسميه تغير الذهنيات الاجتماعية حيث يمكن أن يكون الجدل متعلقًا بالجانب الاجتماعي ومسألة التغيير المفاجئ في "الروح الجماعية "الشعوب".
ويشير إلى ما يسميه "الثوريون الجدد" الذين يبتكرون وفق عالمهم الخاص نوعا جديدا من الكفاح والنضال من أجل الحرية والعدل والمساواة لبنا ما يسميه بالجمهوريات الجديدة التي تخالف في وصفها الجمهوريات المعروفة والتي تجعل من العدل والرقابة على الحاكم خضوعه لسلطة القضا والسلطة الشعبية أساسا للحكم، مع ملاحظة نوع جديد من التغيير الذي يبرز من أجل التوافق مع ما يسميه "حروب الجيل الخامس".
كما يتطرق الكاتب بوجهة نظر فلسفة التاريخ إلى الظروف الاجتماعية والتاريخية التي تصنع الثورة والكفاح الاجتماعي، والتي تتشكل ، حسب كلماته ، من "التراكم التاريخي" الذي تعيشه الشعوب، ذلك التراكم الذي يسمح بتكوين شعور جماعي بين تلك الشعوب المتمردة والذين لا يريدون إلا التغيير.
كما تجدر الإشارة إلى أن هناك تقسيما جديدا ابتكره الكاتب من خلال تقسيم الثورة إلى نوعين هما: ثورة ذاتية وثورة موجهة، ويؤكد أن "مرحلة توجيه الثورة تشكل أكبر خطر على الحركة الشعبية الجزائرية، لأنها لا تأخذ في الاعتبار وحدة الصفوف ومبادئ هذه الثورة نفسها"، في حين ينتقد دور وسائل الإعلام والمفكرين والأموال القذرة، وكل ما يمكن استغلاله من قبل السلطة المستبدة أو حتى الدول الأجنبية الراغبة في التلاعب بالشارع وكسر الثورة السلمية، الأمر الذي يعطينا صورة واضحة أن الكاتب يرد بشكل صريح على فلاسفة الغرب الذي يعملون على توريط البلدان العربية في مستنقع الثورات العميلة التي تخدم المصالح الأجنبية في إشارة واضحة إلى مخططات الفيلسوف برنارد لويس و برنارد هنري ليفي وكأن الكاتب يحذر بشكل صريح من سيناريوهات ثورات الربيع العربي ومخلفاتها.
لا يدخر م.ب. دحمور جهدا في إعطاء التوجيهات حول كيفية مقاومة تحريف أهداف الثورة عن طريق القوى المضادة للثورة، فبالنسبة له، يمكن أن تتخذ الثورة شكلين: ثورة شعبية وثورة أفراد، بحيث يحذر من من استغلال الثورة حيث إن فلاسفة الغرب يستحضرون الثورة كمفهوم اجتماعي في نفس الوقت الذي يعملون فيه على إجهاضها وتوجيهها، وتقلد العملاء للزعامة كقادة لهذه الحركة ذاتها.
يثير الكاتب مسألة الصراع بين "الهوية الوطنية و الهويات الأخرى" من خلال التذكير بالخطر الذي يمكن أن يأتي من طرف "الطابور الخامس" داخل الثورة السلمية، أو ما يسميه "الأيدي الخائنة" أو "الحركى الجدد"" لتقسيم البلاد وجرها إلى صراعات أهلية عن طريق استغلال مقومات عرقية ولغوية.
فيما نراه يتحدث عن مفهوم جديد فلسفي للإيديولوجيا و "خطر الأيديولوجيات في الثورة الشعبية" التي يمكن أن تخلق صراعات وحروب طائفية داخل الثورة نفسها، وهو يعتقد أن هذه الأيديولوجيات لا يمكن إلا أن تخلق أوهام داخل هذه الحركة الشعبية، فيما يرى أن الحل يكمن في تبني "فكرة وطنية" موحدة ، لتجنب أي خطر يهدد البلد، وهو يعالج الأخطار الكامنة في "الحراك الجزائري" بمجرد إزاحة نظام الطغيان عن السلطة فوفقا له ، يكمن الحل في العودة إلى فكرة الوحدة الوطنية وقيمة الدفاع عن السلامة الإقليمية للوطن، إنه يؤمن بالنموذج الجزائري الذي يفتح حقبة جديدة للثورات المستقبلية، والتي يسميها "الثورات الواعية" التي تلد "جمهوريات راشدة".
يرى مؤلف "فلسفة الثورة" أن السنوات المقبلة ستعرف سقوط ما يعتبره "ممالك عربية ونهاية عصر الملكية"، فيما يرى بالتأكيد أن أوروبا لن تنجو من كارثة واسعة النطاق لتشكيل جمهوريات جديدة تطيح بالأنظمة الملكية، كما يؤكد على أن العالم الإسلامي سيشهد تأسيسا لاتحاد للجمهوريات الإسلامية أو كومنولث إسلامي يكون فيه الصراع بين الشرق والغرب صراعا حتمًا الأمر الذي نراه واضحا في العديد من الدراسات الغربية التي تعمل الحكومات الأوروأمريكية على إحباط تنبؤاتها، مما يشير إلى مأساة إنسانية في العالم في السنوات القادمة قد تعيد تشكل خارطة العالم السياسية وتحولا جذريا في الفكر العالمي.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 12 رمضان 1440هـ الموافق لـ : 2019-05-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

تهنئة

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة

.
مواضيع سابقة
وفِي الْمَقْبَرَةِ.. تِلْمِيذٌ يَتَسَوَّلُ...!
بقلم : محمد الصغير داسه
وفِي الْمَقْبَرَةِ.. تِلْمِيذٌ يَتَسَوَّلُ...!


الإنتخابات سلوك حضاري وديمقراطي، وليست تذكرة إلى المجهول!
بقلم : محمد بونيل
الإنتخابات سلوك حضاري وديمقراطي، وليست تذكرة إلى المجهول!


يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع
بقلم : أحمد سليمان العمري
يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع


الجزائر..وطن الشهداء وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
الجزائر..وطن الشهداء  وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟


لا املك غير الشكر
بقلم : كرم الشبطي
لا املك غير الشكر


الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر دفينُ بلدة بوسعادة.
بقلم : محمد بسكر
الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر  دفينُ بلدة بوسعادة.


حين تهاجر النوارس
شعر : جمال الدين العماري
حين تهاجر النوارس


قصة : لن يشقى منها
بقلم : فضيلة معيرش
قصة : لن يشقى منها


مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....
الدكتور : بومدين جلالي
مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....


يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون
بقلم : إبراهيم مشارة
يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com